النجمات والفرو: حكاية عشق لا تنتهي

جولي صليبا 13 January 2018

ما من امرأة لا تعشق الفرو! ما من امرأة لا تحلم باقتناء سترة أو معطف من الفرو تتباهى به في السهرات والمناسبات. ولا شك في أن النجمات لسن استثناء على هذه القاعدة، إذ تقتني كل نجمة عدداً لا يستهان به من سترات الفرو للتألق بها أمام عدسات الكاميرا. متى بدأت حكاية العشق بين النجمات والفرو وأين أصبحت اليوم؟


مع بداية فصل الشتاء، تسعى كل امرأة إلى شراء المعطف المثالي لارتدائه هذا الموسم. ولا شك في أن معطف الفرو هو الأكثر أناقة وفخامة على الإطلاق، مهما كان لونه أو طوله. ثمة نساء يعشقن الفرو الطبيعي، فيما تفضل أخريات الاستعاضة عنه بالفرو الاصطناعي لاعتبارات عدة، أبرزها عدم إيذاء الحيوانات وقتلها.

عاشقات للفرو الطبيعي...
تحب النجمات فخامة الفرو ويتباهين باقتناء المعاطف والسترات والجيليهات المصنوعة من الفرو الطبيعي. إلا أن نجمات، مثل جنيفر لوبيز، تلقين تهديدات بالقتل من جمعيات الرفق بالحيوان بسبب معاطفهن المصنوعة من الفرو الطبيعي. وليست لوبيز وحدها من يعشق الفرو الطبيعي، بل تنضم إليها كيم كارداشيان، وآنا وينتور، رئيسة تحرير مجلة فوغ، التي لا تتخيل نفسها من دون معطف فرو، وكايت موس، وريتا أورا، وكارلي كلوس، وريهانا، وأوليفيا باليرمو، وليندساي لوهان، ونيكول ريتشي، وكاتي بيري، وباريس هيلتون.

... ومعارضات له
تستلزم صناعة كل معطف من الفرو قتل 80 حيوان منك، أو 42 ثعلباً، أو15 ذئباً، أو 40 راكوناً... إنها مجزرة حقيقية بحق الحيوانات. وتقول الجمعيات المدافعة عن الحيوانات إن 56 مليون حيوان يقتل كل عام باسم الموضة والأناقة.
لذا، نجد العديد من النجوم معارضين للفرو الطبيعي، ويوصون باستبداله بالفرو الاصطناعي. وأبرز هؤلاء المعارضين للفرو الطبيعي:
النجمة باميلا أندرسون، والنجمة تشارليز ثيرون، وهيثر ميلز- الزوجة السابقة للنجم بول ماكارتني، والمذيع والمنتج الفرنسي ميشال دروكير، ومصممة الأزياء والعطور لوليتا لامبيكا.
ولعل باميلا أندرسون هي أشد المعارضين للفرو الطبيعي بحيث وجهت رسالة إلى السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترامب طلبت منها الامتناع عن ارتداء الفرو الطبيعي، فاستجابت السيدة ترامب بكل رحابة صدر.
كما وجهت أندرسون رسالة مماثلة إلى كيم كارداشيان طلبت منها الامتناع عن ارتداء الفرو الطبيعي.

ما رأيك (0)

0

0

0

0

0