الأسبوع الرابع والعشرون: لحظات حلوة وقليل من الاضطراب

07 January 2014

ها هي الأيام تمرّ مسطّرة في روزنامة حملي لحظات حلوة يتخلّلها بعض القلق واضطراب المزاج كالعادة.

أحاول أن أتقيّد بالاحتياطات اللازمة التي ينبغي على الحامل اتخاذها في فترة الحمل، أشعر بالملل في بعض الأحيان، أتخطّاه بالقيام بنزهة في الطبيعة أو الارتقاء بالأصحاب في مكان هادئ. يبدو أن الأيام تمرّ ببطء في هذه الفترة من الحمل فالأسبوع أخاله شهراً لتخطّي هذا الشعور المزعج قرّرت القيام بالتسوّق، فأخذت أبحث عن لوازم الطفل في المرحلة الأولى بعد ولادته، أستمتع بشراء الأغراض واختيار ما يتناسب مع جنس المولود والموسم الذي سيولد فيه. إبنتي ستولد بإذن الله في شهر كانون ما يستدعي اختيار ملابس شتوية ملائمة لفصل الشتاء الذي يكون قاسياً إلى حدٍ ما في لبنان.

وفيما أجول في الأسواق وأتابع حياتي اليومية الروتينية، تتابع طفلتي نموّها بهدوء غير آبهة بما يدور في العالم الخارجي. تتابع نموّها لكنها لا تزال نحيفة، جلدها أصبح أكثر سماكة وأقل شفافية: فلم يعد في الإمكان رؤية الشبكة الوردية التي تجتازه.

لون الجلد أحمر، وبما أنه نما قبل أن تتكوّن تحته الدهون الموجودة عادة تحت الجلد فإنه يبدو مجعّداً. تمركزت الغدد الدهنية في مكانها الطبيعي في الجلد وبدأت بإفراز مادة دهنية صافية هي التي ستغطيها رويداً رويداً وتُعرف بالطلاء الجيني (مادة دهنية تغطي جسم الوليد عند ولادته) الذي يحمي بشرة الطفل السابحة في السائل الامينيوتيكي منذ أشهر عدة.

لا تزال عينا الطفل مقفلتين، يُغطيهما الجفنان اللذان اكتسبا الآن أهدابهما. وفوق العينين ارتسم الحاجبان بوضوح. تحت الجفنين المغمضين تكمل عينا الطفل نضجهما.

قزحية العين تلوّنت بخضاب فاكتسبت لونهما، أزرق، بنّي، أخضر، من يعرف؟ الجواب سنعرفه عند الولادة بإذن الله علماً أن اللون قد يحتاج إلى بضع أسابيع بعد الولادة ليتخذ شكله النهائي.

هذا على صعيد الطفل، لكن ما هي التغيرات التي طرأت عليّ كحامل في الأسبوع الرابع والعشرين؟ يبدو أن الكليتين تعملان كثيراً لتتخلّصا من السموم التي تجري في دمي. فما يفرزه جسمي في هذه المرحلة مهم أكثر ممّا كان يفرزه قبل الحمل لأنه نتيجة لارتفاع عملية الاستقلاب في الجسم المربوط مباشرة بالحمل. أما في ما يخصّ إفرازات الطفل فهي تزداد كلما كبر في نموّه. وبسبب تجدّد النشاط المربوط بزيادة حجم الدم الذي ينبغي تصفيته، كبر حجم الكليتين.

في هذا الإطار، بما أن ارتفاع معدّل هرمون البروجسترون الذي يجري في دم الحامل يميل إلى تعطيل وظيفة الكليتين، ينصح بمراقبة عمل الكليتين جيداً وشرب كمية كبيرة من المياه لمساعدتهما في التخلّص بسهولة من إفرازاتها وتجنّب الإصابة بالالتهابات، المرأة الحامل وحدها يمكنها أن تراقب حملها جيداً فلا ينبغي أن تهمل أبداً أي إحساس بالارهاق غير الطبيعي أو حصول ارتفاع في حرارة جسمها. إن ذلك قد يكون إشارة واضحة إلى احتمال تعرّضها لمرض مربوط مباشرة بالحمل، وهو قد يؤثر سلباً على صحتها وعلى حملها فإذا لم يعالج قد يؤدي إلى حصول إجهاض!

في هذا الإطار ينصح بمراقبة البول باستمرار للتأكد من عدم وجود زلال فيه. من هنا نشدّد على أن الزيارات الدورية المنتظمة للحامل لطبيبها ضرورية، وهي من شأنها أن تكشف أي اضطراب قد يسيء إلى صحة الحامل.


الحياة اليومية

أتابع القيام بواجباتي اليومية دون أن أهمل أبداً إرشادات الطبيب، أنزعج في حركاتي لكني لا أستعجل القيام بأي عمل مهما كان ضرورياً. في هذا الإطار، أعطي أهمية كبيرة لضرورة تهوئة المنزل في الصباح أقلّه لمدّة 30 دقيقة، فالروائح مهما كانت خفيفة تزعجني وأراني أبحث عن هواء نقيّ منعش.

روائح مستحضرات التنظيف تزعجني كثيراً فأحاول ألاّ أتنشقها ولا أتردد في طلب المساعدة للقيام بالأعمال التي تتطلب مجهوداً كبيراً وتستلزم استعمال مستحضرات تنظيف قوية الرائحة. تنشق الهواء النقي في الطبيعة يريحني ويشعرني بالنشاط والحيوية. في الشارع، تفرحني نظرات الناس وكأنها تتعب عني ولا تتأخر عن تقديم المساعدة متى لزم الأمر!

عند قيامي بمعاملات تتطلب انتظار الدور، أراني أتقدّم غيري. «دعوها تنهي معاملتها وتذهب إلى البيت لترتاح، إنها حامل» يقول الموظف، وكأن حملي مفتاح عبور لتسهيل أي عمل أقوم به!

ملفتة هذه اللياقة الاجتماعية، وهي تستأهل التقدير خاصة أني أشعر في حاجة إلى هذا الاهتمام!


تشقّق الجلد

الطفل يكبر في داخلي، والتشقق بدأ يظهر على بطني، نصحني طبيبي الدكتور زياد عقل باستعمال المراهم والكريمات التي تخفّف من هذه التشققات دون أن تقدر على إزالتها كلياً.

في هذا الإطار، تجدر الإشارة إلى أن شرب الكثير من السوائل والانتباه إلى عدم حصول زيادة كبيرة في الوزن، وممارسة بعض التمارين الرياضية المخصّصة للحامل قد تقلل احتمال التعرّض للتشقق مع العلم عامل الوراثة يلعب دوراً مهماً في هذا الإطار.

في الأسبوع الرابع والعشرين، يزن الطفل حوالي 500 غرام، قطر رأسه حوالي 6,1 سنتم، إنه أكبر حجماً بالنسبة إلى الأعضاء الأخرى في جسم الطفل والتي هي في طور النمو.

وأخيراً لا يمكنني أن أغفل أبرز ما تميّز به الأسبوع الرابع والعشرون من حملي، بحيث تناولت كمية كبيرة من الحلويات وبشراهة لم أقدر على السيطرة عليها. يبدو أن هذه الظاهرة طبيعية لكنها أثارت غضب طبيبي لأنها ترافقت مع زيادة في الوزن!

الاعتدال في تناول المأكولات واختيار الصحي منها، هاجسي اليومي، الذي أحاول بصعوبة التقيّد به، فقد أستيقظ فجأة في منتصف الليل لأتناول الشوكولا!

ما رأيك (305)

53

52

56

57

54