CHANEL High Jewellery مجوهرات شانيل الراقية تستلهم رحلة بحرية فائقة الأناقة

باريس - فاديا فهد 13 August 2017

هلمّوا الى رحلة بحرية على متن مجموعة المجوهرات الراقية من شانيل CHANEL High Jewellery Flying Cloud. إبحار أنيق في يخت فاخر يجسّد حياة الترف والرفاه التي كانت للآنسة كوكو شانيل الى جانب صديقها دوق ويستمنستر هيوغ غروسفنر، الرجل الأكثر أهميةً في حياة المصمّمة المبدعة. من هنا تحمل المجموعة اسم ذاك اليخت الذي ألهم غابرييل شانيل، وشكّل لها فسحة حرية راقية على الريفييرا الفرنسية.


ضوء شمس المتوسّط ينسكب فوق كلّ قطعة من قطع مجموعة المجوهرات الراقية من شانيل CHANEL High Jewellery Flying Cloud . الصالة التي استضافت قطع المجموعة الفاخرة في ساحة فاندوم الشهيرة، في باريس، ازدانت بجسر خشبي وشاشة كبيرة يتخللها منظر البحر وقد وزِّعت أمامها كراسٍ بحرية للاستلقاء والتأمّل بمشهد الأزرق الواسع، فتشعر أنك على الريفييرا الفرنسية، حيث البحر نافذتك المشرّعة على الهدوء والسكينة والحرية والرفاه.  

تلاقي حرفية دار شانيل الرفيعة في صناعة المجوهرات، ما تقدّمه هذه الدار الفرنسية العريقة في مجال الخياطة الراقية. هنا كلّ قطعة هي تحفة فنّية استثنائية مصمّمة لامرأة تعشق الفرادة والرقي، وتقدّر ساعات العمل الطويلة التي استغرقها نحت هذه القطعة والتقنيات التي تجعل حركتها انسيابية في يد المرأة أو في أذنيها أو فوق عنقها، إضافة الى ترصيعاتها الدقيقة بأغلى الأحجار وأثمنها وأكثرها ندرةً وأشدّها لمعاناً وبريقاً. كلّ قطعة من هذه المجموعة الراقية فيها لمعان ضوء الشمس فوق المياه الزرقاء البلّورية، تدرجات متفاوتة من الأزرق البحري الجميل مع لمسة ناعمة لرغوة المياه. مراكب بأطقمها الأنيقة وضيوفها الهاربين الى الأفق اللازوردي... مشهد يوحي بصيف يُبحر برقيّ ورفاه لا يتكرّران.

حان وقت الإبحار... عناصر هذه الرحلة البحرية الراقية متوافرة في كلّ قطعة، ومزدانة بالماس واللآلئ والذهب الأصفر وأحجار الصفير. عوامات مصنوعة من الذهب الأبيض واللازورد واللآلئ في تشكيلة Precious Float، حبال مشغولة بالذهب والماس في مجموعة Sparkling Lines، موانئ من الذهب الأبيض واللآلئ وأحجار الصفير في مجموعة Yachting Day، أشرعة وبوصلات وأوشمة من الذهب الأبيض أو الأصفر مع أحجار الصفير والماس في تشكيلة Sailor Tattoo ، البحر الأبيض المتوسط وشفافيته ولمعان أمواجه تحت الشمس في مجموعة Turquoise Water من الذهب الأبيض وأحجار الصفير والماس. وتعكس مجموعة Deep Blue من الماس والذهب الأبيض والصفير اللون الأزرق الغامق لأعماق البحار. وتضمّ مجموعة Summer Cruise صفوفاً متناوبة من أحجار الصفير الأزرق الداكن والذهب الأبيض واللآلئ أو أحجار الماس الأصفر والأبيض. وتصوّر تشكيلة Golden Braid الجدائل في الملابس البحرية. ويعرض طقم Sailor Suit أزراراً كبيرة من الذهب الأصفر أو الأبيض تشبه تلك التي نراها في سترات البحّارة. وتأتي تشكيلة Sunny Rope على شكل سوار وخاتم من الذهب المجدول والمرصّع بأحجار الماس. وأخيراً تبرز مجموعة Saphire Stripes بعقودها المتدلّية وأساورها الأنيقة من الذهب الأبيض والصفير والماس.

في هذه المجموعة الاستثنائية لفتتنا قطعتان: عقد Azurean Braid بتصميم محبوك من الذهب الأبيض وأحجار الصفير واللآلئ، وعقد آخر على شكل حبل من الذهب الأبيض والماس من تشكيلة Endless Knot . قطعتان لا تتكرّران إذ تجسّدان روعة الحرفية العالية التي تتميّز بها دار شانيل للمجوهرات الراقية.

مع رئيس قسم الساعات والمجوهرات الراقية Frederic Grangie

رغم أن معظم القطع المعروضة من هذه المجموعة بيعت منذ اللحظة الأولى لعرضها على زبونات شانيل CHANEL اللواتي يقدّرن إبداعات الدار ويتهافتن على اقتنائها، تستمرّ دار شانيل في عرضها كتحف فنّية تشهد على حرفية الدار وقدرتها اللامتناهية على الإبداع والتفوّق والابتكار، كما يقول رئيس قسم الساعات والمجوهرات الراقية في دار شانيل، فريديريك غرانجييه. ويضيف في مقابلة خاصّة أن العمل على هذه المجموعة استغرق نحو سنتين، من التصميم الى البحث عن الأحجار المناسبة ثم التنفيذ والتقطيع والنحت والترصيع والتلميع وإضافة اللمسات الأخيرة، وفيها كلّ الفرق. وبالتالي يكشف أن دار شانيل تعمل بأسلوب مختلف عن باقي دور المجوهرات الراقية، التي تبحث في العادة عن الأحجار النادرة، ثم تقوم بوضع التصميم المناسب لها والذي يبرز المزيد من بريقها وندرتها، في وقت يعمل فريق دار شانيل على تصاميم المجموعة في خضمّ أبحاث معمّقة لتاريخ شانيل، كي يأتي كلّ تصميم متماشياً مع روح الدار وأسلوب الآنسة كوكو شانيل في صناعة الموضة وتقديم امرأة شانيل الاستثنائية والتي لا تشبه امرأة أيّ دار موضة أخرى، وبعد ذلك يُصار الى البحث عن الأحجار التي تتماشى والتصاميم الموضوعة. من هنا، تأتي كلّ تصاميم شانيل مدموغة بروح الدار، حاملةً جيناتها، مراعيةً لحلم غابرييل شانيل في أناقة مترفة، وعاكسةً لوجوه المرأة العصرية المتعدّدة وحياتها المرهفة بلا تكلّف. من هنا فإنّ كلّ تصميم يحمل بصمة دار شانيل، كأنه يصرخ باسمها فوق كلّ سجادة حمراء وفي كلّ احتفالية عالمية راقية.

يرفض غرانجييه التحدّث عن زبونات شانيل، ومعظمهّن من الشخصيات المهمّةVIP، لكنه يؤكد أن «هؤلاء النسوة أنيقات، مرهفات، خبيرات في المجوهرات والأحجار، مقدّرات للحرفية الرفيعة التي تطبع العمل في مشاغلنا». ويختتم بالقول إن كلّ قطع المجوهرات الراقية من شانيل لا تتكرّر ولا يمكن إعادة ابتكارها مرة ثانية بناءً على طلب الزبونات، فخصوصيتها تكمن في فرادتها.




ما رأيك (0)

0

0

0

0

0