شيرين عبد الوهاب في 'آخر من يعلم'

شيرين عبد الوهاب, السينما السورية, فيلم قصير, تامر حسني, نورت مع أروى, جائزة وورلد ميوزيك أوورد, فيديو كليب, ماجد المهندس, قناة ام.بي.سي, جائزة الشيخ زايد للكتاب, برنامج حواري تلفزيوني, أغنية, دار أوبرا, برنامج فني تلفزيوني

18 مايو 2010

صوّرت الفنانة شيرين عبد الوهاب حلقة من برنامج «آخر من يعلم» لصالح محطة «ام بي سي» مع الفنانة أروى، وذلك بعد اللغط الذي دار أخيراً في عدد من وسائل الإعلام بسبب إعتذار شيرين في مرة سابقة عن تصوير الحلقة. ما حصل حينها أنه كان يفترض أن تصور شيرين هذه الحلقة بعد إحيائها مهرجان «ليالي فبراير»، وقد وصلت فعلاً إلى بيروت لهذا الغرض لكنها اضطرت للإعتذار بسبب التعب الذي شعرت به بسبب السفر المتواصل وهي حامل. إلاّ أن شائعات كثيرة ذكرت في حينها وقيل إن خلافاً وقع بين شيرين و«ام بي سي»، وآخرين قالوا إن الخلاف بين شيرين وروتانا. لكن شيرين أرسلت بياناً إلى وسائل الإعلام أوضحت فيه ما حصل وقالت إنه تم تأجيل التصوير وليس إلغاؤه.
وبالعودة إلى موضوع الحلقة، تحدثت شيرين عن أمور عديدة منها طفولتها وتحمّلها مسؤولية إخوتها كونها الأكبر بينهم، وقالت إن والدها كان يعمل في مجال الديكور ووالدتها في مصنع للملابس، ومنها اكتسبت حبها للأزياء والموضة كذلك موهبة الغناء.
وذكرت شيرين إن أهلها عارضوا فكرة احترافها الفن وأنها لم تكن تحب المدرسة. وقالت شيرين إنه بين أكثر الأحداث التي أثرت في طفولتها كان الزلزال العنيف الذي ضرب مصر قبل سنوات، وأوضحت أن هذا الزلزال هزّ كيانها وتسبب لها بعقدة نفسية إستمرت لفترة إذ كانت تخشى النوم في المنزل وتطلب من والدتها النوم في الشارع كي لا تقع عليهم جدران المنزل إذا وقع زلزال آخر، بينما أول أجر تقاضته كان 500 جنيه مصري وهي لا تدري إن كان هو المبلغ الكامل أم أنه كان يصلها ناقصاً بعد أن يأخذ منه قسماً الشخص الذي كان يرافقها ويرشدها إلى أماكن الحفلات.
وأيضاً، حكت شيرين عن نيلها جائزة في مهرجان الإذاعة والتلفزيون في مصر، وعن غنائها للمرة الأولى في دار الأوبرا وتعاونها مع المايسترو سليم سحاب لتعليمها الغناء. وعُرض خلال الحلقة مقتطف بصوت هيفاء وهبي وهي تغني «آه يا ليل» لشيرين، فابتسمت ورحبت بالفكرة وغنّت بدورها لهيفاء أغنية «إيه اللي جابك».
وأوضحت شيرين الأسباب الحقيقية لعدم غنائها مع الفنان الجزائري فوديل وقالت إنها تحترمه ولكنها لم تشعر بأن هذا المشروع قد يضيف إليها شيئاً خصوصاً أن الديو الذي كان يفترض أن يجمع بينهما لم يكن أغنية جديدة بل تجديداً لأغنية «سالمة يا سلامة» للراحلة داليدا.
وأعلنت شيرين أنها بصدد تحضير أوبريت للأطفال بعد أن تنجب طفلتها الثانية. وعن موضوع جائزة «الوورد ميوزيك أوورد» قالت شيرين إنها ترفض مبدأ الدفع لنيل هذه الجائزة وذكرت أن بعض الفنانين دفعوا مقابل تلك الجائزة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة أي من خلال إتفاقات معينة.
وذكرت أيضاً أنها تحضر لفيلم سينمائي مع المخرج وائل حسين، وأشارت إلى أن تجربتها التمثيلية السابقة في «ميدو مشاكل» كانت فاشلة ولهذا تلقّت دروساً خاصة في التمثيل.
وعن ألبومها الأخير وأغنية «كتّر خيري» التي قيل إنها مسروقة من الموزع وليد شراقي، أكدّت شيرين أن الأغنية أُلّفت في منزلها وكل هذه أخبار لا أساس لها.
وكانت دردشة عن اعتماد شيرين لوناً غنائياً يشبه أسلوب سميرة سعيد، فقالت شيرين إن ذلك بسبب تعاون سميرة مع زوجها الموزع محمد مصطفى، أي هذا أسلوب محمد مصطفى وليس أسلوب سميرة. وتطرّقت شيرين إلى موضوع علاقتها بالفنان فضل شاكر وقالت إنها كانت تمازحه وتقول له: «تعال نتجوز ونجيب شادية وعبد الحليم».
وذكرت أنها تلمس أن لدى ابنتها مريم ميولاً فنية، وشددت مرة أخرى على أنها لم تتقاض أي مال مقابل نشر صورها مع ابنتها كما أشيع أخيراً. وأخبرت شيرين بالتفاصيل كيف تعرّفت إلى زوجها محمد مصطفى وكيف تزوجا بعد ثماني سنوات. وقالت إن مصطفى إتصل بها مرة عندما كانت في منزل الممثلة منّة شلبي وعرض عليها الزواج لكنها ارتبكت وطلبت من منّة الإتصال بمصطفى مجدداً للتأكد مما سمعته. وأعلنت أنها تنوي الإعتزال عندما تبلغ سنّ الأربعين للإستمتاع بالحرية الشخصية وكي تتفرّغ لعائلتها بعيداً عن الفن والأضواء.
وأكدّت شيرين أن لا خلاف بينها وبين تامر حسني وأنها ليست ضدّ أغنية «عوّ عوّ» للفنان الجديد دياب لكن هناك أغنيات في ألبومه أفضل بكثير من «عوّ عوّ»، كما ذكرت أنها ارتاحت كثيراً في التعامل مع المخرج محمد سامي في كليب «انكتبلي عمر»، كما تحدثت عن غنائها قريباً من ألحان ماجد المهندس أغنية كتبها الشاعر السعودي ساري، وعن إمكانية تقديم ديو مع المهندس.

ما رأيك (86)

11

14

18

15

13