هيلدا خليفة سفيرة أولويز!

هيلدا خليفة, الخجل, الإعلانات التجارية, الفوط الصحية

16 فبراير 2011

لا شك أن هيلدا خليفة جريئة جداً لتكون سفيرة منتج نسائي حميم، Always Diamond. فهي أول وجه عربي معروف يُقدِم على هذه الخطوة. حيال ذلك تقول مقدمة برنامج الهواة «ستار أكاديمي»: «لا شك أنني حين تلقيت العرض من شركة  Always تفاجأت وخجلت وكانت فكرة لم أتصوّر تجسيدها بإعلان». ولكن الفوط الصحية وإعلاناتها هذه المرة لم تختر إطاراً شبيهاً بمختبر، فالإعلان الجديد تطرّق إلى هذا الجانب الواقعي في حياة كل امرأة بأسلوب غير مباشر.

تضيف هيلدا: «لقد اقتنعت لاحقاً بأن أكون سفيرة المنتج الجديد. فالمفهوم الإعلاني الجديد غير مباشر، وقد أوحي بالمنتج عبر أسلوب حياتي، أم ومقدمة برنامج كثيرة الإنشغال تحب الموضة، تطلب الأفضل ولا تملك الوقت الكافي للتفاصيل الصغيرة. لقد كانوا على ثقة بأنني الشخص الذي لن يقول لا». هيلدا التي تتحضر لتقديم الموسم الثامن من ستار أكاديمي اعتبرت ظهورها الإعلاني تحدّياً جديداً، وجدّته غير خارجة عن المألوف. فهو منتج تستخدمه كل النساء في آخر المطاف.


يذكر أن إطلاق «أولويز الماسية» تمّ من فندق «أرماني» في دبي خلال جلسة خاصة. افتُتحت المناسبة - التي طغت عليها الفخامة والرفاهية-  بحفل غداء فاخر ثم جلسة دلال وحديث عن الأناقة أدارت دفّته خبيرة الموضة في قناة العربية ميمي رعد. وقد حصل الحضور على نسخة محدودة من حقيبة Poupée Couture التي صُممت خصيصاً لأجل هذه المناسبة، تتضمن مجموعة من منتجات أولويز الماسية. هل أدركتن ترابط تفاصيل الحدث؟


لمَ هيلدا خليفة؟

  • كبرت هيلدا خليفة في أوستراليا، وعادت إلى لبنان لتحصل على شهادة إدارة أعمال في مجال الإعلان والتسويق من جامعة نوتردام. وبعد تخرجها درّست اللغة الإنكليزية لطلاب إدارة الأعمال في جامعة روح القدس في الكسليك.
  • بدأت هيلدا في العام 1996 العمل مع قناة LBC التلفزيونية اللبنانية كمُقدمة للعديد من البرامج المختلفة مثل حفل «ملكة جمال لبنان»، وبرنامج «مهرجان كان السينمائي»، ومسابقات «بيبسي ميوزيكا»، واستقرت كمقدمة برنامج ستار أكاديمي أخيراً، والذي من خلاله تمكّنت من النجاح على نطاق واسع.
  • أكبر إنجاز تفخر به هو عائلتها، زوجها وطفلاها شون و سيينا.
  • هي سفيرة المنتج الجديد «أولويز الماسية» لأنها تعبّر عنه. فإلى جانب نجاحها في مسيرة عملها، هي أم معطاءة وامرأة تتمتع بأناقة ذات مستوى راقٍ. وهي تعيش الحياة بكل ما فيها، وهي ناجحة على المستويين الشخصي والمهني. تجلب الأفضل لنفسها ولمن حولها، وفي كل مكان تذهب إليه. «أولويز الماسية» للنساء الباحثات عن الأفضل ويسرن على خطى هيلدا في الأناقة والموضة، الباحثة عن الالتزام بالجودة والامتياز.

 

ما رأيك (82)

10

11

16

21

21