مهرجان موازين يختتم عروضه بدمعة شيرين ورومانسية صابر وحضور لافت لكريستينا أغيليرا

مهرجان موازين,شيرين,رومانسيّة,كريستينا أغيليرا,صابر الرباعي,يارا,عاصي الحلاني,وليد الشامي,حاتم العراقي,سعد لمجرد,بيتبول,شيرين عبد الوهاب,مراد بوريقي

فاطمة عاشور (الرباط) 11 يونيو 2016

توالى على منصات مهرجان موازين في المغرب عدد كبير من النجوم العرب والأجانب الذين قدموا أفضل ما عندهم من أغان، وأقامو الندوات التي أجابت عن الكثير من الأسئلة التي تهم الجمهور المغربي والعربي.


الفنانة شيرين تبكي فرحاً
لم تخف الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب شعورها بالفرحة والسعادة بلقاء جمهور منصة النهضة بمهرجان موازين، خلال أدائها لأغنية «على بالي»، وهي الأغنية التي تفاعل معها عشاقها بشكل كبير، فقد قالت: «لقد كنت أكبر مغفلة لأني كنت سأحرم نفسي من هذا الجمال مرة ثانية، لأجل أعينكم يمكن أن أتحمل أي شيء».
واختارت شيرين أن تبدأ حفلها بأغنيتها «طريقي ولازم امشي فيها»، تلتها أغنيتا «عمري اللي راح» و«مشربتش من نيلها».
وتفاعل الجمهور مع ما أدته شيرين دون مشاركة فريد غنام الذي اعلنت في ندوة صحفية قبيل الحفل انه سيشاركها، أشهر أغانيها وأحدثها.
وعن «الديو» مع لمجرد قالت شيرين: «كانت النية موجودة، لكن حينما قدم لي العمل أحسست أنه لا يناسبني»، قبل أن تضيف: «سعد حقق نجاحا كبيراً، وهو اليوم في امتحان صعب. فكل عمل سيقدمه يجب أن يكون في الجدارة نفسها والقوة المعهودة».
شيرين أشادت بـ«الديفا» سميرة سعيد بالقول إنها مثلها الأعلى في الفن كما في الحياة، فـ«سميرة سعيدة ممن دعموني، في الوقت الذي انصدمت من اقرب الناس الي، وهي مثلي الأعلى في الدنيا، وننوي تقديم ديو مشترك، لكننا لم نجد الفكرة التي تجمعنا معا بعد»، وبالنسبة لغنام، قالت شيرين: «الوقت ملائم لتقديم عمل مشترك».

تضارب الارقام حول حفلي سعد لمجرد والامريكي بيتبول
وقعت الجهة المنظمة لمهرجان موازين في إحراج، بعدما اعلنت عن تفوق حفل الاميركي بيتبول جماهيرياً بفارق 10آلاف شخص عن حفلة  لمجرد، أي 150ألف مقابل 140ألف في بيان صحفي أول لها لتتدارك الامر بعد ساعة من اصداره  وتعلن أن لمجرد هو الذي استقطبت حفلته بمنصة النهضة 140ألف في حين أن بيتبول جذب 130ألف فقط، ما خلف ردود قوية على مواقع التواصل الاجتماعي.
وخص لمجرد جمهور النهضة بأغنية أدّاها لأول مرة بعنوان «أنا ماشي ساهل»، من ألحان عمر الشرابي، وكلمات سمير المجاري، مؤلف أغنية «انتي باغية واحد».
ودعا لمجرد زهير بهوي، الفنان المغربي الصاعد المنحدر من مدينة تطوان، ليؤديا معاً أغنية «البيضة مون أمور» للشاب حسني، و«مازال مازال» للراحل الشاب عاقيل.
في المقابل أتحف المغني الأمريكي ذو الأصول الكوبية أرماندو بيريز، الشهير بـ«بيتبول» جمهور مهرجان «موازين إيقاعات العالم»، بمنصة «أوليم السويسي» خلال حفل فني رائع مزج فيه التوليفات الموسيقية والصوتية بتنوع تأثيراتها العالمية المتعددة.

ليلة عراقية احياها وليد الشامي وحاتم العراقي
ألهب الفنانان العراقيان وليد الشامي وحاتم العراقي «منصة النهضة» التي تراقص جمهورها على إيقاعات النغم العراقي المعاصر.
وافتتح الفنان وليد الشامي السهرة بأغنيته «أحبه ليش خلوني»، قبل أن يسترسل في التغزل بالمغرب وجماله وكرم أهله وحسن ضيافتهم، وفي أعقاب ذلك، تفنن المغني العراقي في أداء مجموعة من أغانيه التي ألهبت حماس الحاضرين.
أما عن كونه كان أكثر شهرة وشعبية من كاظم الساهر خلال بداية التسعينيات من القرن الماضي، قال حاتم، بأنه يكن كل الاحترام والتقدير للفنان كاظم الساهر، وبأن سبب تأخر شهرته ونجوميته بالعالم العربي، هو تأخر خروجه من العراق.
وأوضح خلال الندوة، بأن لديه الكثير من الأغاني الناجحة، والتي أداها فنانون آخرون، ككاظم الساهر، وعاصي الحلاني، وغيرهم.
أما الفنان وليد الشامي، فأكد خلال الندوة، بأنه بصدد التحضير لأوبيريت ليس للعراق فقط وإنما لكل الشعوب العربية المقهورة، وسيشارك فيها أكبر عدد من الفنانين سيحاولون  من خلالها التخفيف ولو قليلا من معاناة الشعوب وإزاحة همومهم.

عاصي الحلاني يغني في موازين ويهدي للمغربيات أحلى الاغاني
لم يؤد الفنان اللبناني عاصي الحلاني خلال الحفل بمهرجان موازين أغنيته الوحيدة باللهجة المغربية «الساطة» بسبب كثرة الانتقادات الموجهة لها، إذ سبق أن اعتذر للشعب المغربي عن أي إساءة ناتجة عن الأغنية، مثنيا على نساء المغرب، ومجدداً رغبته في تقديم أغان مغربية أكثر وأكثر، واختار أن يستهل حفلته بأغنية «بحبك وبغار»، أتبعها بأغنية «بالعربي»، ثم «عندك بحرية».
وأدى «فارس الأغنية العربية» أغنية مشتركة مع مراد بوريقي نجم برنامج ذافويس في دورته الاولى، الذي صعد إلى المنصة وهو يلتحف الراية المغربية، وغنيّا معا أغنية عاصي «يا طير بالعالي».

يارا ترغب بديو مع فنان مغربي
بعد تأديتها لأولى أغانيها «يا عايش بعيوني»، من آخر ألبوماتها، عبّرت الفنانة اللبنانية يارا عن سعادتها بالمشاركة في المهرجان بعد حفلها الأول في موازين عام 2012 بالقول: «سعيدة بوجودي في هذا المهرجان العربي العالمي، فشكرا للداعين وشكراً للفرقة الموسيقية...»

ديفا الاغنية الشعبية نجاة اعتابو تستقطب ما يناهز 300 ألف متفرج
نجحت نجاة اعتابو ديفا الأغنية الشعبية في استقطاب جمهورغفير تفوقت فيه على كل النجوم العرب والعالميين الذين اعتلوا منصات العروض لهذه السنة،فوفق الإحصائيات التقديرية لجمعية مغرب الثقافات المنظمة للتظاهرة، فإن سهرة نجاة اعتابوا عرفت حضور ما يناهز 300 ألف متفرج لتكون الحفلة التي جمعت أكبر عدد من الجمهور.

صابر يختتم برومانسية
من جهته اختتم الفنان التونسي صابر الرباعي، الحفل بمنصة النهضة بالرباط، البرمجة الشرقية للدورة ال15 لمهرجان موازين إيقاعات العالم بأداء قوي طبعته الرومانسية والألحان الجميلة.
وفي ثالث لقاء له مع جمهور موازين، أطرب الفنان التونسي معجبيه بأداء ناجح لسجله الغني من قبيل «ببساطة» و«يا أغلى» و«على نار».

أبهرت كريستينا أغيليرا الجمهور بقدراتها الصوتية
من جهتها قدمت النجمة العالمية كريستينا أغيليرا حفلا استثنائيا بمنصة السويسي في ختام الدورة ال15 لمهرجان موازين، من خلال عرض حبس الأنفاس، حيث أبهرت قدراتها الصوتية الاستثنائية الجمهور العريض الذي حضر حفلها.
وفي انسجام مع فرقة الراقصين والمغنين، تفاعل الجمهور في البداية بحرارة مع أداء كريستينا أغيليرا الناجح لأغنيتها «ديرتي» ثم أغنيتها الكلاسيكية «جيني إن ذو باتل» من ألبومها الأول، الذي جاء في المرتبة الأولى في العديد من البلدان.
وتميزت سهرة الختام في مهرجان موازين على منصة السويسي بأداء قدمته مغنية الروك سامية الطويل التي أحيت الجزء الأول من حفل كريستينا اغيليرا.وأمتعت سامية الطويل، المؤلفة والملحنة والمغنية التي ولدت في جنيف من أم مغربية وأب سوري، الجمهور بأحدث أغانيها التي تمزج بين الروك والبوب والسول والموسيقى الشرقية.

ما رأيك (0)

0

0

0

0

0