هشام شربتجي: لقب «شيخ الكار» لا يميزني

هشام شربتجي,شيخ الكار,نقابة الفنانين السوريين,يصور,شوق,الدراما المصرية,نجوم,سيرة ذاتية,الارتجال,الساحة الدرامية,دريد لحام,أعمال الأزمة,مسلسل

لها (دمشق) 01 أكتوبر 2016

يجلس خلف كاميراه، يركز على المشهد، ثم يبعد عينه عن الكاميرا، ليصدر أمره بإعادة المشهد. هكذا هو «شيخ الكار» المخرج هشام شربتجي، بعد سنوات طويلة من العمل، يستطيع من الهمسات أن يعي ما إذا كان المشهد بحاجة الى إعادة تمثيل حتى ولو لم يكن ينظر إلى الكاميرا.
وخلال فترات الاستراحة من التصوير، أعطانا «شيخ الكار» بعضاً من وقته، وكان الحوار معه ليس كباقي الحوارات، فهو جريء كعادته، لا ضوابط في كلامه، فما في قلبه على لسانه، وفي كل مرة نسأله: أننشر ما تقوله؟ فيجيب: «طبعاً، كل ما أقوله للنشر»... وكان له ما أراد.


- بعد غياب أربع سنوات عن عالم الإخراج تعود من خلال مسلسل «أزمة عائلية»، وكنت قد صرحت أن ما عرض عليك في الفترة الماضية لم تكن تشعر بالانتماء اليه، فما أبرز العوامل التي شدتك الى هذا العمل؟
ما جذبني لإخراج «أزمة عائلية»، تطابق أفكار المسلسل مع أفكاري، فهو عمل صعب فيه نوع من المغامرة، ولذلك أحببته، إضافة إلى أنه يضم نجوماً وشخصيات جديدة، والمغامرة تكمن في البحث عن المواهب التي تستحق المساعدة. ورغم أن العمل شابه الكثير من الأخطاء عند كتابته الأولى من ناحية السيناريو، لكنني أحببته، وأقول دائماً إن المخرج يجب أن يكتب الكاميرا.

- هل من عمل لم يعجبك من أعمال الأزمة، وهل تصب كلها في خانة واحدة، وهل يمكن أن نعتبرها موضة درامية جديدة؟
كل الأعمال التي عرضت في الموسم الماضي وما قبله، عالجت في معظمها الأزمة السورية بعيداً من الدقة. الأزمة فرضت نفسها على العمل الاجتماعي ولا أمانع في ذلك، أما المعالجة المباشرة لما يحدث على الأرض فأراها سطحية، وهناك بعض المؤلفين كل همّهم أصوات الراجمات والقذائف في أعمالهم، وأعتقد أن مسلسل «ضبّوا الشناتي» من الأعمال التي رصدت الأزمة بصدق.

- ما رأيك في الدراما السورية اليوم؟
وفي رأيي، الدراما السورية في خطر كبير، فهناك من هاجر، ومن ترك العمل، ومن مات... وأصبحت الخيارات قليلة، فمن كان يتصور أن تقدم الفنانة الشابة رنا شميس دور أم لثلاثة أولاد! وهي فعلاً تُرفع لها القبعة.
مثل هذا العمل يحتاج الى تفرغ كامل، والأجور أصبحت غير عادلة إذا ما قارنّا ارتفاع الدولار بالنسبة الى العملة المحلية. فبمنتهى البساطة، إذا لم يتفق الفنان مع الشركة على السعر، يؤول العقد على الفور الى آخر، وأنا حزين على هؤلاء الشباب الذين يملكون الموهبة والطموح في ظل ما تعانيه الدراما السورية من أوضاع متردية.
فالدراما بحاجة الى إعادة ترتيب من الداخل، والأمر يعود لوزارة الإعلام ونقابة الفنانين، ومن الضروري أن يكون هناك منتج يحترم عمله ومبدأ الربح والخسارة، وأنا لا أعارض أن يدخل التاجر مجال الدراما، ولكن بشرط أن يقوم كلٌ بعمله ولا يتعدى على عمل الآخر.

- كنت قد رشحت الفنان أيمن زيدان لدور البطولة في «أزمة عائلية»، لكنه اعتذر، هل السبب مادي أم فني أم لم يعجبه الدور مثلاً؟
لم أرشح أيمن زيدان، لكن النص كُتب له، وعندما قرأته رأيت في الشخصية أيمن زيدان، لكنني فوجئت بعدم قبوله الدور لأسباب مادية أو غيرها، مع أنه أحب النص كثيراً، وأنا لم أوافق على النص إلا بعدما سألته عبر الهاتف: ما الذي أعجبك في النص؟ فأجاب: «ذكّرني بالأيام الجميلة».

- هل تواصلت مع الفنان أيمن زيدان عندما عبّر خلال صفحته على الانترنت عن استيائه من الوسط ورغبته في ترك العمل الفني؟
يحزنني وضعه، وأجده على حق أحياناً، لكن أيمن زيدان أقوى من هذه الظروف وأكبر من أن ينسحب، بدلالة أنه سيعود بأعمال أخرى، وأتمنى أن يعود بزخمه السابق، فقد كان مرعباً، وعندما أعمل معه أخاف أن أركض وراءه، فهو ذو أفكار جامحة، لكن أن ينسحب من العمل الفني فهذا حرام، لأنه أحد مؤسسي الدراما السورية، وله آلية خاصة بهذه الصناعة، والكثير من الممثلين تخرجوا على يديه، لكن أغلبهم تنكروا له، ولم يردوا الجميل.

- يلعب الفنان رشيد عساف الدور الذي كان من المفترض أن يقدمه الفنان أيمن زيدان، هل تتعاونان للمرة الأولى؟
سبق أن تعاونت مع رشيد عساف في الإذاعة، لكنه التعاون الأول لنا في الدراما، وأؤكد دائماً أن لديه إمكانيات خارقة، والدليل عمله في مسلسل «الخربة»... كان ملكاً. وأنا سعيد بمشاركته في مسلسلي.

- قدمت مع ياسر العظمة بعض أجزاء سلسلة «مرايا»، هل تؤيد تقديم جزء جديد من هذه السلسلة؟ ولماذا برأيك لا يخرج العظمة من عباءة «مراياه»؟
لقد أسست مسلسل «مرايا»، وكان أحد مشاريعي، وبقاء ياسر العظمة ضمن حدود «مرايا» أمر يخصه، وأدعوه باللعنة، لعنة نجاح العمل، لكن أرى أن العظمة أكبر من «مراياه»، وأتمنى أن نقدم معاً مشروعاً جديداً يظهر من خلاله الوجه الآخر لياسر العظمة بعيداً عن «مرايا»، وهناك تواصل دائم بيننا، إن كان في مصر أو في دمشق.

- كذلك كان لك تعاون مثمر مع الفنان دريد لحام، لماذا لم تكرر التجربة معه بعد مسلسل «أبو الهنا»، وهل الانتقاد الذي طاولك عقب العمل هو السبب، أم ماذا؟
الفنان دريد لحام لم يحبني في البدايات، لكنني أحببته وعشقته منذ لقائي الأول به، لكن بعد الانتقادات التي طاولت عملي معه في «أحلام أبو الهنا»، لأنه خرج عن مضمون «غوار»، لقي العمل عند إعادة عرضه نجاحاً، وخلال عملي مع هذا الفنان العظيم تعلمت منه الكثير، تعلمت عمل «الراكور»، وكيف أحب العمل وأخلص له، وكيف أن نص دريد لحام لا يُرمى بل تتعلم منه الأجيال اللاحقة.

- من هو الأقرب إليك فنياً وإنسانياً بين نجوم الدراما الذين عملت معهم على مدى سنوات عملك الطويلة: أيمن زيدان، ياسر العظمة، دريد لحام، أم الممثلون الشباب أمثال باسم ياخور، أيمن رضا، شكران مرتجى، وغيرهم...؟
لم أتعرف بعد إلى الشخص المقرب مني انسانياً وفنياً في الوسط الفني، لكن يمكنني القول إن أيمن زيدان هو الأقرب إليّ، ومن حق المخرج أن يؤلف شلّة، وهذا من أساسيات العمل ليكون بينه وبين «الكادر» الفني اتفاق ومحبة... وهذه لا تسمّى «شللية» بل «فريق عمل». 

- باتت الأعمال الكوميدية تُنتج بكم كبير في الدراما السورية لكن بنوعية هابطة، ما السبب في رأيك؟
الدراما السورية الآن بحاجة الى إعادة تنظيم والابتعاد عن التكرار والبحث عن الوجوه والمواهب الجديدة، وأتمنى لو أن اسمي يسوّق لكنت أنتجت، ولقب «شيخ الكار» لا أعتبره ميزة، لأن الميزة أن يترك العمل بصمة مميزة بعيداً عن الشهرة الزائفة.

- لم نرك في عمل شامي بعد مسلسل «جرن الشاويش»، هل هو موقف اتخذته من تلك الأعمال، أم أنك لم تجد نفسك في أعمال البيئة؟
أعمال البيئة الشامية ليست ملعبي، رغم أنني ابن الشام، لكن لا يتوافر النص الجيد الذي يعجبني، ورغم أنني أخرجت عملاً شامياً «جرن الشاويش»، لكنني لم أندم عليه. أما عن سبب غزارة تلك الأعمال، فيعود بالطبع الى متطلبات السوق ليس أكثر.

- ألا يعجبك أحد من المخرجين الشباب في الساحة الدرامية اليوم، وهل تعتبر أنهم شغلوا حيزاً من عملكم وهم غير جديرين بذلك؟
في الدراما السورية، أجد أن الليث حجو ورشا شربتجي من المخرجين المهمين اليوم، ليس لأن رشا ابنتي ولكن عملها يعجبني، وبالطبع أخذت مني رشا الكثير، بالتأكيد لدي انتقادات لها، وأحب أن أرى عملها بغير عيني، فأنا لا أتدخل في عملها على الإطلاق، حتى أنني لم أعد أزورها في مواقع التصوير.

- ما أهم عمل قدمته رشا برأيك، وما العمل الذي تمنيت لو أنها لم تخرجه؟
مسلسل «الولادة من الخاصرة» جميل إخراجياً، لكنه ليس نظيفاً، والفن ليس تصفية حسابات وإنما متعة، وقد استطاعت رشا أن تحقق هذه المتعة إخراجياً، ومن أجمل الأعمال التي قدّمَتها، مسلسل «العار».

- كيف هي علاقتك بها بعد أن تصالحتما منذ زواجها من أربع سنوات؟
صحيح أن علاقتي بها كانت مقطوعة لفترة من الزمن، لكنها لم تكن مقطوعة فنياً، وفي النهاية رشا ابنتي وأرفع رأسي بها، والسبب يعود الى قصة قديمة سمّتها هي «صراع الأجيال»، وسمّيتها أنا «صراع المحبة والخوف» عليها في عملها. ورغم ذلك، أتمنى لها التوفيق في كل ما تقدمه، فهذه خيارات أولادنا، وبالتالي لا نستطيع التحكم في قراراتهم.

- قلت إنك ما زلت هاوياً وتتعلم من الجميع حتى من ابنتك رشا، فما الذي تعملته منها، وما أهم ما أخذتهُ منك؟
لا أنكر أنني ما زلت أتعلم من أولادي، أتعلم من ابني يزن، وما تعلمته من ابنتي رشا أنني لا أملك مثلها الإصرار والعناد ومتابعة العمل، حتى وإن كنت والدها فنحن مختلفان... أنا شخص أحب اللعب بالكاميرا، وهي كالجندي الذي لا ينام ليلاً بينما يفكر في عمله.

- تؤكد أنك ما زلت هاوياً وفي الوقت نفسه تصرح بأنك دكتاتوري في العمل، ولا تسمح لأي فنان بالخروج عن النص؟
صحيح أنني ديكتاتوري في عملي، لكن خلاصة القول ماذا يُكتب في نهاية شارة العمل. يُكتب إخراج هشام شربتجي. إذاً أنا حتماً ديكتاتوري.

- لكن من تابع «عيلة النجوم» توقع أن يكون هناك الكثير من الارتجال بين الفنانين وخاصة سامية جزائري، وباسم ياخور، وأيمن رضا، هل كل ما رأيناه على الشاشة كان مكتوباً؟
هناك فارق بين الارتجال، وأن أعطي مساحة للممثل، شرط ألا يتجاوزها. المخرج يمكن أن يقترح، ولكنني لا أترك هامشاً.
وهناك من سأل على الانترنت ماذا يعطي هشام شربتجي الممثلين في «عيلة النجوم» قبل بدء العمل حتى يخرجوا بهذه الحالة! أنا أعمل على إيجاد نوع من أنواع الانسجام ما بين الممثلين في العمل، وهذا يتوقف على الممثلين المشاركين معي ومدى تفاعلهم، لكن في المقابل أرى ممثلين يصبحون عند بدء التصوير في عالم ثانٍ، مثلاً يتحدثون عبر الهاتف، فأقول: لقد بدأنا التصوير، فيجيبني: لحظة واحدة فقط... أمثال هؤلاء يأتون فقط لتصوير دورهم من دون أن يظهروا شكلاً من أشكال التعاون أمام الكاميرا.

- ما هو العمل الذي سيجمعك بممدوح حمادة من جديد؟ هل هو كوميدي أيضاً، وهل يمكن أن يقارب «سلسلة النجوم»؟
كان من المفترض أن يكون هناك عمل يجمعني بالكاتب ممدوح حمادة، وذلك من طريق شركة الإنتاج، فقد قرأت مسودة العمل، وتوصلت إلى أنه ليس من كتابة حمادة، بل من صنع ورشة «ورك شوب»، فرفضت النص رغم أن شركة الإنتاج عرضت عليّ مبلغاً كبيراً وبـ«الدولار الأميركي»، وأنا شخص لا أملك العملتين.

- ما رأيك بأعمال ممدوح حمادة الأخيرة: «ضبّوا الشناتي، الخربة، ضيعة ضايعة» وغيرها من أعمال كتبها؟
لم أحب مسلسل «ضبّوا الشناتي»، ولم أرغب في تنفيذه، كما لم أحب ممثليه. أما مسلسل «الخربة» فقد ظلم عند مقارنته بمسلسل «ضيعة ضايعة»، رغم أن «الخربة» عمل رائع، وأحببت من ممثليه: دريد لحام، رشيد عساف، وأحمد الأحمد، كما أحببت الجزء الثاني من «ضيعة ضايعة» أكثر من جزئه الأول.
ورغم أن الأجزاء التالية لا تنجح عادةً، كان الجزء الثاني من «ضيعة ضايعة» أقوى من الأول، وقلت لبعض الذين انتقدوا العمل: «التزموا الصمت لأن هذا العمل هام، والليث حجو يفهم جيداً أدواته ويعرف ماذا يريد، وهذا العمل نقطة تحول في الدراما السورية».

- قلت إنك صنعت نجوماً من خلال أعمالك، هل تنكّر هؤلاء النجوم لهشام شربتجي، ولم يعترفوا بفضله عليهم، ومن هم هؤلاء؟
لا أملك نجوماً، ولا أحد يصنع أحداً، أحياناً الظروف تلعب دورها في نجومية البعض، وثمة أشخاص يستطيعون ركوب قطار النجومية. وفي النهاية، مهنة الفن لا تملك الإخلاص على الإطلاق.

- هل ترفض تقديم عمل سيرة ذاتية كونك تعارض تلك الأعمال، مهما كانت الشخصية المقدمة؟
أعارض بشدة أعمال السيرة الذاتية، التي شوهت أصحابها، وأرفضها حتى لو كانت عن جمال عبدالناصر، فهي دوماً تأتي باهتة، وتغيب الأحداث الهامة عنها لتظهر ناقصة.

- من هم نجوم الدراما السورية اليوم برأيك ووفق تصنيفاتك...
من أبرز نجمات الوسط الفني السوري اليوم: ديمة قندلفت، كاريس بشار، ورنا شميس. أما النجوم الشباب فهم كثر وخرج معظمهم من سورية، ومن بقي فيها ظُلم.

- نسمع اليوم كثيراً عن مقارنة الدراما السورية باللبنانية، ومنهم من يقول إن سر نجاح الدراما اللبنانية اليوم، هو مشاركة الفنان السوري فيها، هل أضاف فعلاً الفنان السوري الى الدراما اللبنانية وساهم في انتشارها؟
الدراما اللبنانية نشأت قبل الدراما السورية... لقد عملت في الدراما اللبنانية قبل الأحداث، وهي تمتلك كوادر هامة جداً، والدراما السورية متفوقة، لكنها الآن في كبوة ولا بد من أن تنهض منها.

- ما سبب تألق الدراما المصرية الباهر في الأعوام القليلة الماضية، وهل هي متفوقة على أنواع الدراما العربية اليوم؟
كثافة الأعمال المصرية تعود الى نجاحهم في الخروج من الدائرة التي حصروا أنفسهم فيها، وقد أنجزت آخر عمل في مصر وكان معي تسعة مساعدين، وجميعهم خريجون أكاديميون، عدا مجموعة يطلقون عليها «حويصة».

- كم أزعجك فصلك من نقابة الفنانين السوريين، رغم عودتك إليها وأنت صاحب التاريخ الفني العريق والفضل الكبير على الدراما السورية؟
لم يزعجني فصلي من نقابة الفنانين السوريين بقدر تلقيّ الإكرام من أسماء لن أذكرها الآن.

- هل ما زالت لديك أحلام وطموحات، وهل فعلاً تتمنى تحقيقها أم أنها مجرد أفكار، وما هي تلك الأحلام والطموحات؟
ليس لدي طموحات أو أفكار جديدة. تركت المستقبل لأولادي فليعملوا هم كل شيء.

- ماذا عن عملك الجديد الذي من المقرر أن يصور في لبنان؟
العمل يحمل عنوان «مذكرات عشيقة سابقة»، وسيُصور بين سوريا ولبنان، وهو ليس عربياً مشتركاً، وسأكشف عنه في ما بعد.

- ما رأيك بـ«شوق»... العمل الذي ستبدأ به رشا قريباً؟
التقيت رشا، وكانت تشعر بقلق وخوف من العمل، لكنها قوية، ولا خوف عليها...

ما رأيك (1)

0

1

0

0

0