Home Page

شلل الأطفال...

علاج, المجتمع السعودي, فيروس كورونا, تورّم الساقين, لقاح, طفل / أطفال, مناعة, شلل

19 يوليو 2011


رغم التقدّم العلمي في مختلف المجالات ورغم اللقاحات المتطورة المستحدثة، تنتشر أمراض كثيرة في بعض المجتمعات فيما تتوافر اللقاحات التي تسمح بالوقاية منها.

وهنا تبرز أهمية التوعية لتجنب الأمراض التي يمكن تجنبها ومنها شلل الأطفال Polio الذي ينتشر أكثر في المجتمعات الفقيرة حيث لا يلتزم الأفراد ببرامج اللقاحات نظراً إلى عدم توافر الإمكانات المادية، إضافةً إلى زيادة احتمال التقاط عدوى الفيروس المسبب للمرض في تلك المجتمعات المكتظة بالسكان.
يتطلب هذا المرض المزمن الذي يستحيل الشفاء منه بعد الإصابة به والذي يسبب إعاقة دائمة، الكثير من الوعي والإدراك لخطره. وقد تحدّث طبيب الأطفال اللبناني عضو أكاديمية طب الأطفال الأميركية فيليب شديد عن طرق انتقال العدوى وبرامج اللقاحات التي من الضروري التقيّد بها لأن الخطر موجود وقد يصيب أي طفل إذا لم نحمه منه.

- ما هو شلل الأطفال؟
شلل الأطفال هو التهاب ناتج عن فيروس Enterovirus، علماً أن هناك نوعين من الفيروسات المرتبطة به وهما الPolio Enterovirus والـ Non-Polio Enterovirus. الأول يسبب الشلل والثاني يسبب أعراض الفيروس العادي من رشح وآلام بطن وإسهال دون أن يسبب الشلل فتتوقف الأعراض عند هذا الحد.

- هل يحصل الشلل مباشرةً بعد الإصابة بالفيروس؟
يصاب المريض بالشلل بعد أيام من التقاط الفيروس إذا كان من النوع الذي يؤدي إلى الشلل أي الـ Polio Enterovirus.

- كيف يمكن التقاط هذا الفيروس؟
يحصل الشلل نتيجة الإصابة بالفيروس الذي يمكن أن ينتقل بالعدوى في التنفس أو في الأكل أو في حوض السباحة أو من خلال التلوث بإفرازات من الجسم المصاب. وبالتالي تنتقل العدوى بسهولة.

- ما الفترة التي يستمر خلالها خطر انتقال العدوى؟
يستمر خطر التقاط العدوى طوال فترة استمرار الأعراض. لكن يزول خطر انتقال العدوى ما أن يحصل الشلل.

- هل هناك بلدان أو مجتمعات أكثر عرضة لحالات شلل الأطفال؟
تعتبر البلدان التي ليس لديها برامج متشددة في اللقاحات، ومنها لقاح شلل الأطفال، أكثر عرضة لهذا النوع من الحالات. وتكثر هذه الحالات في بلاد جنوب شرق آسيا.

- ما المدة التي يتطلبها ظهور الأعراض بعد التقاط الفيروس؟
تظهر الأعراض خلال أيام أو أسابيع من التقاط الفيروس.

- كيف يمكن التفرقة ما بين أعراض فيروس شلل الأطفال وأعراض أي فيروس آخر؟
تتشابه أعراض فيروس شلل الأطفال فعلاً مع أعراض غيره من الفيروسات وهي الغثيان والتقيؤ وآلام البطن والإسهال، لكن تظهر بعدها في هذه الحالة آلام في الساق والعضلات التي ستصاب بالشلل إلى أن يحصل الشلل بمعدل 1/200 من الحالات التي تلتقط الفيروس.
في الواقع الفحص وحده يحدد ما إذا كانت الأعراض خاصة بالشلل أم بفيروس آخر.

- هل يحصل الشلل بشكل مفاجئ بعد الأعراض؟
بعد الأعراض الأولى يشعر المصاب بضعف في العضلات إلى أن يحصل الشلل ويصل إلى مرحلة يعجز فيها عن تحريك عضلاته. علماً أن الشلل يحصل عادةً في ساق واحدة ونادراً ما يحصل في الساقين.


- ألا يمكن الشفاء أبداً بعد حصول الشلل؟
تتحسن تلقائياً حالة نسبة قليلة جداً من الذين يصابون بالشلل.

- يلاحظ أن حالات شلل الأطفال تنتشر أكثر في المجتمعات الفقيرة، ما السبب؟
هذا صحيح، ففي المجتمعات الفقيرة تنتشر أكثر نظراً إلى الظروف المعيشية الصعبة حيث يزداد في ظلّها احتمال انتقال العدوى إضافةً إلى عدم الالتزام ببرامج اللقاحات.

- ألا يحصل الشلل إلا في مرحلة الطفولة؟
يحصل الشلل أكثر لدى الأطفال، وقد يصيب الكبار لكن بنسبة أقل، إذ أننا عندما نتعرض للفيروسات في مختلف مراحل حياتنا تزداد المناعة لدينا، حتى أن الإصابة بفيروسات الـ Non Polio Enterovirus تزيد مناعة الجسم ضد فيروس الشلل.

- من الأشخاص الذين هم أكثر عرضة للإصابة بفيروس الشلل؟
يعتبر الأشخاص الذين يعانون نقصاً في المناعة أكثر عرضة بكثير للإصابة بالشلل. علماً أن مناعة الأطفال بعد الثمانية أشهر تصبح كمناعة الكبار، إلا أن نسبة الأجسام الضدية تكون أقل في أجسامهم.
ولا بد من الإشارة إلى أنه في حالات نادرة يؤدي اللقاح بالفم المكوّن من فيروس حي مخفف إلى الإصابة لدى الأشخاص الذين يعانون مشكلة في المناعة. وفي الولايات المتحدة لم يعد يعطى اللقاح بالفم أبداً في السنوات الأولى لتجنب احتمال الإصابة.

- في هذه الحالة، ما الاحتياطات اللازمة لتجنب الإصابة بسبب اللقاح؟
يجب عدم إعطاء الطفل الذي يعاني ضعفاً في المناعة اللقاح المخفف بالفم بل يمكن إجراء اللقاح بالفيروس الميت الذي يعطى بالحقنة. كما أن اللقاح بالحقنة يعتمد دائماً في حال وجود مشكلة تؤثر في المناعة أو في حال اتباع علاج بالكورتيزون.
وأشير إلى أن اللقاح الذي يعطى بالفم يعتبر حساساً للحرارة المرتفعة ولا بد من حفظه جيداً في الثلاجة وإلا فلا بد من إعطاء جرعة إضافية منه في سن الثلاث سنوات.

- هل يمكن أن يؤدي شلل الأطفال إلى الوفاة؟
لا يؤدي شلل الأطفال إلى الوفاة بل يرافق المريض طوال حياته.

- ألا يوجد علاج للشلل حتى الآن؟
لا يوجد علاج لشلل الأطفال، بل يمكن فقط اعتماد العلاج الفيزيائي لتخفيف التشنجات.

- هل يؤمن اللقاح الوقاية التامة من الشلل؟
إذا تابع المريض كل جرعات اللقاح تكون الوقاية تامة. علماً أنه تمنح المناعة للطفل بفضل جرعات اللقاح التي تعطى بالحقنة. ومن الأفضل البدء بإعطاء اللقاح بالحقنة ثم يعطى بالفم بعد أن يكون الطفل قد اكتسب المناعة.
لكن، لا بد من التشديد على أنه يجب عدم إعطاء اللقاح بالفم في السنوات الأولى.

- ما هو برنامج اللقاحات الذي يتبع؟
يبدأ برنامج اللقاحات في سن الشهرين أو أربعة أشهر أو ستة أشهر ثم التذكير في الثمانية أشهر ثم في سن الخمس سنوات والعشر سنوات وفي ال15 سنة.

- هل توجد مضاعفات معينة يمكن توقعها لدى الطفل بعد اللقاح؟
يعاني الطفل عادةً بعد اللقاح ألماً خلال أيام واحمراراً في موضع الحقنة. كما يمكن أن يعاني ارتفاعاً بسيطاً في الحرارة.

 

ما رأيك (80)

13

11

12

11

18