تحميل المجلة الاكترونية عدد 1074

بحث

Chanel Haute Couture Fall Winter 2017 / 2018 ادخلوا تفاصيل عالم لاغرفيلد المبهر

برقي تامّ ودقّة لا متناهية، يقدّم كارل لاغرفيلد إبداعاته لدار شانيل العريقة ضمن مجموعة الهوت كوتور لخريف وشتاء 2017. يعرف لاغرفيلد كيف يبهرنا كل موسم، يتدخّل في كل التفاصيل: من الرسم الأول إلى الموافقة على الزخرفات والتطريزات والترصيعات، وحتى جمع الفستان. ساعات طويلة من العمل الحرفيّ تستغرقها كلّ إطلالة. ادخلوا معنا عالم شانيل المبهر للخياطة الراقية في هذا التحقيق.

يقول كارل لاغرفيلد: «بدون محترفات ومشاغل رائعة، لا يمكنك إعداد مجموعة راقية بمستوى جيّد. قبل شهر ونصف الشهر من إطلاق المجموعة، أُعطي الرسوم الأولية للمشاغل. أحب العمل مع مشاغلنا في شانيل CHANEL، علماً أن لكل مجموعة نكهتها الخاصة». ويضيف: «ثمّة ديناميكية إبداعية بين الأستوديو وخبرة مشاغل شانيل التي تعمل على تنفيذ مجموعاتي. مع تطوّر العمل على التصميم، تُضاف التفاصيل والتطريزات واللمسات النهائية وتتّخذ التصاميم أشكالاً أخرى. في مجموعة الأزياء الراقية لخريف وشتاء 2017 - 2018، تمّ التركيز على القصّات والأشكال والتطريزات. هنا بدت القصّات هندسية وعصرية جداً».

 

هذه حكاية تنفيذ الطلّة الرقم 60 من مجموعة شانيل للخياطة الراقية للخريف والشتاء، في مشاغل شانيل ومحترفاتها المختلفة.

 

في مشاغل شانيل: يُرسم التصميم أولاً على قطعة من الخام القطني العاجي اللون. خلال المرحلة الأولى من التنفيذ، يتمّ تقطيع القماش إلى أشكال ثلاثية الأبعاد وفق تعليمات لاغرفيلد نفسه، إلى حين الوصول إلى التصميم المنشود. بهذه التقنية يمكن الحصول على «هيكلية الطلّة» ويُجرّب الخام على العارضة في انتظار موافقة لاغرفيلد على الطلّة العامة. ثم يُخاط التصميم بالقماش المختار وهو في هذه الحالة تول الحرير الأسود اللون.

في محترفات لونيون: يُوضع تول الحرير الأسود بين قالبين من كرتون، قبل ثنيهما في فرن يعمل على البخار.

في محترفات لوساج: بعد موافقة الأستوديو على عيّنة التطريز، يُرسم التصميم على ورق شفّاف وفق تعليمات العاملين في مشاغل شانيل. في هذه الطلّة، تمّ تطريز تول الحرير في القسم العلوي من الفستان بعشرين ألف قطعة من البرق اللمّاع أو الترتر الذهبي والبيج والفضّي والأسود والأخضر الداكن باستعمال تقنية Luneville. وقد استغرق التطريز 35 ساعة من العمل.

في محترفات لوماري: بعد موافقة الأستوديو على عيّنة صغيرة من الريش يتمّ إعدادها على شكل باقات مستخدمة كالفرو. يُقصّ الريش ويلوّن يدوياً قبل جمعه مثل باقة أزهار، واستخدامه لاحقاً لتزيين القسم العلوي للفستان.

استلزمت صناعة باقات الريش 150 ساعة من العمل الحرفي المتقن.

في محترفات شانيل: بعد ذلك تعود التطريزات وباقات الريش إلى محترفات شانيل، لكي تبدأ الخياطات بجمع الفستان وتجربته على عارضة خشبية والتأكد من الالتزام بالمقاسات التي وضعها كارل لاغرفيلد. ثم تُضاف اللمسات النهائية، والبطانة وأحد عشر زراً من المجوهرات. لقد بات الفستان جاهزاً للتجربة النهائية في الاستوديو بحضور لاغرفيلد شخصياً وذلك قبل يوم واحد من العرض.

في استوديو شانيل: تكتمل إطلالة هذا الفستان مع قبعة مطرّزة من صناعة Maison Michel For CHANEL وأقراط للأذنين من تنفيذ House Of Desrues For CHANEL وجزمة جلدية من House Of Massaro For CHANEL. يوافق لاغرفيلد على الطلّة النهائية، وها هو الفستان جاهز لاعتلاء خشبة العرض في اليوم التالي.

حكاية ممتعة فيها الكثير من التفاصيل الراقية والحرفية العالية والخبرة التي تتمتّع بها مشاغل دار شانيل، وهو ما يجعل من فساتينها الراقية تحفاً فنية إستثنائية تتحدّى الزمن.

المجلة الالكترونية

العدد 1074  |  أيار 2024

المجلة الالكترونية العدد 1074