الوراثة الفنية في لبنان: "فرخ البط عوّام" ولكن...

13 March 2018

تحمل عبارة "فرخ البط عوّام" معنيين في تفسير وراثة الأبناء لسلوك أحد والديهم أو مهنته. ففي لبنان، حيث لا تقتصر الوراثة على الكنية والممتلكات، بل تتعداها إلى الألقاب والأعمال والمراكز، يشيد البعض بالموروث إذا ما رآه مستَحقّاً باستخدام العبارة أعلاه، أو يلجأ إليها للسخرية من ما يرى فيه "جموداً إجتماعياً" لا يُتيح الفرص بصورة متكافئة لكل الناس.
آمنة منصور


والوراثة الفنية في لبنان لا تعتبر ظاهرةً طارئة، لأن فنانين كثراً قدّموا أبناءهم للجماهير التي أحبتهم، من خلال تعبيد الطريق أمامهم نحو أبواب النجاح وليس النجاح نفسه. فالعبرة في الإستمرارية، وفي عالم الأضواء لكل نجم بصمة لا تتكرر.. أو تُورَّث.

الزمن الجميل
تعرّف اللبنانيون إلى أبناء بعض فناني الزمن الجميل من خلال أخبارهم في الصحف والمجلات، أو بنوا على الصورة المثالية للنجومية ليفترضوا صورة مطابقة لحياة المشاهير العائلية، ولكنها لم تكن واقعية. عدد من ورثة "الفن" من أبناء المشاهير قدّموا أعمالاً أو شاركوا في أخرى، فتكرّس وجودهم تحت الأضواء بمجهودهم الخاص، أو احتجبت هذه الأخيرة عنهم لقُصور في الموهبة، أو تقاعس في بذل المجهود اللازم، أو أقله بسبب "الظروف".. فما أتى سريعاً ذهب سريعاً أيضاً.

في المقابل، يذكر اللبنانيون والعرب جيداً هويدا، ابنة الشحرورة الراحلة صباح، من خلال مشاركتها في عدد من الأفلام، كـ "لعبة النساء" و"ليلة بكى فيها القمر"، ويعرفون سليلي عائلة "الرحباني": ولدا "سفيرة النجوم" فيروز وزوجها عاصي، وأبناء عمومتهم في مجالات الموسيقى والغناء والمسرح منذ عقود. كما تعرّفوا إلى جورج وديع الصافي من خلال تأديته لأغنيات والده أو مرافقته له في الغناء، والأمر نفسه بالنسبة إلى نهاد فتوح ابنة الفنانة الراحلة سعاد محمد.

وفي مجال التمثيل، شاهد الجمهور أعمال الممثل والمخرج فؤاد شرف الدين وابنته جومانا، في أعمال مشتركة وأخرى منفصلة، وتابعوا ما قدّمته ليليان نمري قبل وبعد رحيل والدتها الفنانة عليا نمري، وأقاموا مقارنات عائلية وأخرى فنية قيّموا على أساسها تجارب الجيلين وأطلقوا أحكامهم، بموضوعية تارةً وبانحياز تارةً أخرى. 

.. والمقارنة تستمر
من الجيل الجديد، يسعى عدد من النجوم الصاعدين إلى إثبات الذات بعد أن ورثوا عن أحد والديهم شيئاً من الشهرة أو كلها. مثلاً، لما مرعشلي، ابنة الكوميدي الراحل ابراهيم مرعشلي، تسير على خطى والدها في خياراتها الفنية الساخرة والكوميدية في آن، وألين لحود، ابنة الراحلة سلوى القطريب، تُعيد من خلال صوتها العذب حضور صاحبة أغنية "خدني معك" إلى الأذهان، إلا أنها تعمل مع ذلك إلى إيجاد بصمتها الخاصة عبر الأعمال التمثيلية والغنائية، فضلاً عن مشاركتها في برنامج The Voice في فرنسا تأكيداً لموهبتها.

وكارلوس عازار الذي عرفه المشاهدون كممثل ومقدّم برامج أوّلاً، بيّن عن موهبة مميزة في الغناء، فعرف كثر في وقت متأخر أنه نجل المطرب جوزيف عازار.  

تشكيلياً، لا يُفاجأ من يتعرّف إلى الفنان مازن كرباج أنه لأم وأب فنانين، بل يؤكد أن في الأمر تأثيراً وتأثراً جينياً. فكرباج، الرسام وكاتب القصص المصورة وعازف البوق، هو ابن التشكيلية والناقدة الفنية لور غريّب والممثل والمسرحي أنطوان كرباج.

تحت الضوء 
وتعيش ماريتا حلّاني، ابنة الفنان عاصي الحلاني، نجومية تشبه جيلها. فالشابة ذات الواحد والعشرين ربيعاً، تنشط على وسائل التواصل الإجتماعي وتعدّ الأغنيات وتشارك في الحفلات وتنتشر أخبارها على المواقع الإلكترونية التي تواكب جديدها وتروّج له.

من جهته، أطل وسام صليبا، نجل الفنان غسان صليبا، على الجمهور بعد عودته من الولايات المتحدة الأميركية قبل نحو ثلاثة أعوام، في أول أعماله "أحمد وكريستينا" ثم في مسلسل "متل القمر"، ثم "أوّل نظرة"، كما شارك في برنامج "ديو المشاهير" وأثبت أنه يملك صوتاً جميلاً لا سيما في الديو الذي قدّمه مع والده.

إلى ذلك، تفاجأ الجمهور العربي بإيلي صعب جينيور بإطلالته عبر برنامج "project runway" بنسخته العربية، والذي يُعدّ والده المصمم العالمي إيلي صعب أحد أعضاء لجنة تحكيمه، وتساءل المشاهدون هل يكون إيلي جينيور سرّ أبيه في الإسم والشكل والمهنة؟

ما رأيك (0)

0

0

0

0

0