تامر عبدالمنعم: لا تصالح مع محمد فؤاد والقضايا مستمرّة بيننا

القاهرة (لها) 27 مايو 2018

أُسدل الستار مؤخراً على أزمة مسلسل «الضاهر»، بعد حصول منتج العمل تامر عبدالمنعم على موافقة الجهة السيادية التي تسبّبت في وقفه على مدار عام كامل، لاعتراضها على عدد من مشاهد المسلسل، كما حصل على التصريح الرسمي من الرقابة على المصنفات باستئناف التصوير. في هذا الحوار، يكشف لنا تامر موقف الفنان محمد فؤاد من العودة الى تصوير المسلسل بعد الأزمة التي اندلعت بينهما، وحقيقة تدخّل عدد من الأصدقاء المشتركين لتقريب وجهات النظر، بعد رفض فؤاد التنازل عن قضيته، وإصدار المحكمة قرارها بحبس تامر ثلاث سنوات.


- ما حقيقة استئناف تصوير مسلسل «الضاهر» مرة أخرى خلال الأيام المقبلة؟
بالفعل، نستعد حالياً للعودة الى تصوير المسلسل مرة أخرى، بعد انتهاء أزمة اعتراض إحدى الجهات السيادية على بعض المشاهد، وتوقُف العمل لعام كامل. وحصلنا مؤخراً على التصاريح اللازمة كافة، وعلى الخطابات الرسمية من الرقابة على المصنفات الفنية، لكننا سنعاود التصوير عقب شهر رمضان المقبل، وليس الآن.

- لماذا لم يتم التصوير مباشرةً، بخاصة أن التوقف كان لمدة طويلة؟
لم نكن لنلحق بالعرض في رمضان، فالوقت كان ضيقاً للغاية، بخاصة أن غالبية الأعمال الدرامية حجزت أماكنها على القنوات الفضائية، لذا كان من الصعب تسويق المسلسل للفضائيات في الوقت الحالي، بالتالي فضّلت الانتظار لتصوير باقي مشاهد المسلسل بعد شهر رمضان، ثم تسويقه للفضائيات.

- لكن ما زال موقف الفنان محمد فؤاد غامضاً، فهل سيعود لتصوير المسلسل بعد كل الأزمات التي حدثت بينكما؟
أرسلنا له خطاباً رسمياً بموعد استئناف تصوير المسلسل مرة أخرى، وضرورة عودته الى العمل مجدداً، وهو بدوره ردّ على الخطاب بموافقته على العودة الى التصوير، فما من أزمة إطلاقاً في هذا الموضوع.

- لكن تردد مؤخراً رفضه العودة الى العمل مرة أخرى، ما ردك؟
هذا غير صحيح أبداً، إذ إن محمد فؤاد أكد لنا عودته الى العمل فور استئناف التصوير، وهذا ما سيفعله بالتأكيد.

- أصدرت المحكمة قرارها ضدك بالسجن لمدة ثلاث سنوات، هل سيتنازل محمد فؤاد عن هذه القضية ويحدث الصلح بينكما؟
كان يجب أن أحضر الجلسة الخاصة بالنطق بالحكم، لكن بسبب الحادث الذي تعرضت له لم أتمكن من الحضور، فأصدرت المحكمة قرارها ضدي. لذلك، قدمت معارضة استئنافية على هذا الحكم، وأنا في انتظار الحكم النهائي. بالتالي، لن يتم الصلح لأن القضاء بيننا، فإما أن أنتصر أنا وينصفني القضاء أو ينتصر هو، لا سيما أنني كنت واضحاً منذ البداية، حيث أعطيته شيكات لتُصرف في وقت محدد، ألا وهو بعد عرض العمل في رمضان 2017، كجزء من الأجر الخاص به، لكن حدث ما لم نتوقعه وهو وقف العمل، فأرسلنا له إنذاراً بذلك لاستعادة الشيكات مرة أخرى، لكني فوجئت برفعه قضية ضدي في تموز/يوليو 2017.

- هل تدخل أحد الأصدقاء لمحاولة الصلح بينكما مرة أخرى، بخاصة بعد صدور حكم قضائي ضدك؟
نعم، وقد حدث الصلح في وجود عمرو دياب وتامر مرسي وعدد من الأصدقاء، وكان ذلك قبل جلسة المحكمة في تشرين الثاني/نوفمبر 2017، واتفقنا بعدها على التنازل عن القضايا. وبالفعل، تنازلت عن قضيتي ضده، وهي خيانة الأمانة، لكني فوجئت بعدم تنازله عن قضيته ضدي، وبالتالي لم يتدخل أي من الأصدقاء مرة أخرى، فكيف سيتدخلون مجدداً بعد تراجع محمد فؤاد عن كلمته في اليوم التالي وعدم احترامه الصلح الذي تم بيننا؟!

- أين دور نقابة الممثلين في ما يحدث بينكما؟
النقابة قامت بدورها وتدخلت لحل هذا الأمر، وأصدرت قرارها بعدم أحقية محمد فؤاد في الحصول على أي أموال بسبب توقّف المسلسل، وضرورة تنازله عن القضايا، لكنه أصرّ على موقفه.

ما رأيك (0)

0

0

0

0

0