المسموح والممنوع.. للوقاية من مرض السكري

آمنة منصور 03 نوفمبر 2018

يُعدّ مرض السكري أحد أكثر الأمراض شيوعاً، حيث يهدّد صحة الملايين، لا سيما بنوعه الثاني والذي يعجز فيه البنكرياس عن إنتاج الكمية الكافية من الأنسولين، ما يؤدي إلى تراكم السكر في الدورة الدموية، فلا يتوزّع على خلايا أعضاء الجسم.


ومع دنو اليوم العالمي لمرض السكري في الرابع عشر من تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، وعملاً بحكمة "الوقاية خير من علاج"، بالإمكان ترجمة هذه الوقاية على شكل مجموعة ممارسات صحية تشكل بدورها إجابة على تغريدة حساب "طبيبي" في "تويتر" والتي جاء فيها "هل تعلم أن بالإمكان الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني بنسبة 58 في المئة (أو أكثر) في المعرضين لهذا المرض، عن طريق 3 أشياء؛ المشي نصف ساعة يومياً خمسة أيام في الأسبوع أو أكثر، وتخفيض الوزن 7 في المئة أو أكثر، والإكثار من تناول الألياف في الطعام".

إفطار صحي

وعلى اعتبار أن الكثير من النصائح التي يتم تردادها تحت عنوان الوقاية من مرض السكري واضحة ومباشرة كالتريّض والإقلاع عن التدخين والتقليل من التوتر، يظل موضوع النظام الغذائي المفترض اتباعه تحقيقاً للغاية أعلاه موضع تساؤل من قبل المهتمين، بهدف تبيّن المسموح والممنوع، ولضمان التخلّص من الوزن الزائد من جهة وتناول المأكولات الصحية التي تُبعد عن المرء خطر الإصابة بهذا الداء من جهة أخرى.

وفي هذا المجال بالإمكان الإفادة من منشور "جمعية أصدقاء السكري"، الذي أشار إلى أن "عدة دراسات أثبتت أهمية وجبة الإفطار الصحي لتفادي السمنة والوقاية من مرض السكري النوع الثاني"، مرفقاً تغريدته بإنفوغرافيك أوضح فيه محتوى الإفطار الصحي الذي يساعد المرء على الوقاية فتضمّن "ماء، قهوة أو شاي بدون سكر، خبز أسمر، زبدة الفول السوداني، بيض مسلوق، زبادي أو حليب أو جبن قليل الدسم، حبة فاكهة أو خضار، مكسرات حبوب الإفطار الكاملة الغنية بالألياف".

كما لفت إلى "خيارات غير صحية للإفطار؛ عصير الفواكه، مشروبات محلاة، الخبز الأبيض، المعجنات، الكرواسون، مربى عالي السكر، شوكولاتة قابلة للدهن، زبادي كامل الدسم ومحلى، الأطعمة المقلية والسريعة، حليب بنكهات، حبوب الإفطار العادية والملونة".

أطعمة مفيدة

من جانبه، وفي مجموعة تغريدات كشف حساب موقع "dailymedicalinfo" عن عدد من الأطعمة التي تساعد في الوقاية من السكري، جاء بينها الكوسا كونها تحتوي على "فيتامين ب" والبكتين والألياف وهذه العناصر تعمل على تنظيم مستوى السكر في الدم، وكذلك الذرة نظراً لاحتوائها على حمض البانتوثينيك الذي يساعد على زيادة معدل تمثيل الكربوهيدرات والدهون، والكركم وفيه مادة تنظم نسبة الجلوكوز في الجسم. وفي السياق نفسه، ذكر الموقع ذاته أن من الأطعمة المفيدة الفاصوليا، والشوفان، ومادة الكافيين الموجودة في الشاي.

حساب "عالم الصحة" لفت بدوره إلى أن "زيت اللوز يساعد على خفض نسبة السكر في الدم وتحفيز البنكرياس على إفراز الأنسولين، وبالتالي الوقاية من مرض السكري". كما أوضح أن "الحمص يحتوي على نسبة عالية من الألياف والنشا المقاوم، لذا فهو مفيد لصحة الأمعاء ويساعد على وقف الإسهال وعلى الوقاية من مرض السكري". أما حساب "الطبي" فغرّد بأن "الفستق الحلبي يحتوي على الفايتوستيرول، التي تعيق امتصاص الكوليستيرول، ويساعد في الوقاية من مرض السكري".

وأخرى ضارة

على الجانب الآخر، وفي ما يتعلّق بما يُفترض الإبتعاد عنه، من البديهي الحديث عن المأكولات الدسمة والأطعمة المالحة (تزيد ضغط الدم) والمشروبات الغازية التي نصح موقع "الطبي" باستبدالها ومشروبات الحليب المحلاة مع الماء أو الشاي غير المحلى أو القهوة لحماية أنفسنا من مرض السكري.

نقلاً عن "شبكة الحياة الاجتماعية"


ما رأيك (1)

0

0

1

0

0