هربت يوم زفافها فشك شقيقها في سلوكها وقتلها... بعدها كانت المفاجأة

القاهرة (لها) 14 ديسمبر 2018

أجبرها شقيقها بعد وفاة والدها على الزواج من ابن عمها، لكنها لم تستسلم لجبروته فقررت أن تهرب من الزفاف، وقبل الموعد بـ24 ساعة خرجت من دون أن تخبر أحداً إلى أين ستذهب لتختفي لمدة ثلاثة أيام وتعود.

شك شقيقها في سلوكها وقرر أن يؤدبها على فعلتها، فاتفق مع عمه والد العريس وأخذاها إلى شقة مهجورة في أحد العقارات وأخذا في تعذيبها بالصعق بالكهرباء والضرب كي تعترف أين اختفت في هذه الفترة.

لم يصدق الأخ كلام أخته عندما أخبرته أنها هربت حتى لا تتزوج من ابن عمها وأخذ يزيد في التعذيب ظناً منه أنها فرطت في شرفه وأسلمت نفسها لشخص آخر.

ولم تتحمل الفتاة التعذيب فصعدت روحها إلى بارئها، ظن شقيقها وعمها أنها مغشي عليها فحملاها إلى المستشفى ليكتشفا وفاتها، أبلغت إدارة المستشفى قسم الشرطة بوصول فتاة في العقد الثالث من العمر متوفاة نتيجة تعرضها للتعذيب والصعق بالكهرباء، لتجري المباحث تحرياتها التي أكدت خروج الفتاة في صباح نفس يوم وصولها إلى المستشفى بصحبة شقيقها وعمها ليتم تضييق الخناق على الاثنين ليعترفا في النهاية بارتكاب الجريمة.

أكد شقيقها أنها هربت قبل زفافها بـ24 ساعة فقط مما جعله يشك في سلوكها وأخذها بمساعدة عمه إلى إحدى الشقق في منطقة إمبابة القريبة من سكنهم في منطقة الوراق بمحافظة الجيزة بمصر، وأنهما ظلا يضغطان عليها لتعترف باسم عشيقها إلا أنها لم تتحمل وسقطت مغشياً عليها ليحملاها إلى المستشفى ويكتشفا موتها.

وتم تحويل المتهمين إلى النيابة التي أمرت بانتداب الطبيب الشرعي للكشف على الفتاة لتكون المفاجأة بأن الفتاة مازالت عذراء لينهار شقيقها وعمها أمام وكيل النائب العام فيقرر حبسهما 4 أيام على ذمة التحقيق، بتهمة ضرب أفضى إلى موت وإحالتهما للمحاكمة.


ما رأيك (1)

1

0

0

0

0