بالفيديو – حرب التجميل بين بسمة بوسيل وجليلة.. وما قصة التشوه الذي أجبر الأخيرة على الاختفاء

30 يناير 2019

فاجأت الفنانة المغربية جليلة متابعيها بالظهور في مقطع فيديو وهي تضع الشاش الطبي على أنفها.

وتساءل الكثيرون عن سبب ذلك وهو ما أوضحته الفنانة حيث قالت إنها غابت لمدة أسبوع بسبب خضوعها لعملية في أنفها.

وأكدت أنها لم تكن عملية تجميل بل مجرد تصحيح طبي، مشيرة إلى أنها لا تخجل من إعلان خضوعها للتجميل في حال حدوث ذلك.

وكشفت أن الطبيب الذي أجرى لها العملية الأولى ألحق ضرراً بمجرى التنفس لديها. وقالت: "الدكتور القديم الله لا يسامحه خربلي مجرى التنفس، شلي الغضاريف".

وذكرت أن الطبيب الحالي أعاد تصحيح الخطأ من خلال تكبير فتحات الأنف وتعديله، مضيفة أن العملية السابقة أدت إلى انزلاق الأنف مع مرور الوقت.

ولفتت إلى أن حالتها تطلبت زرع غضروف جديد لها مشيرة إلى أن الطبيب أعلمها بأنه قد يستعين لذلك بغضروف من إحدى أذنيها.

وظهرت في الجزء الثاني من الفيديو أثناء وجودها في عيادة التجميل حيث تمت إزالة الشاش الطبي عن أنفها.

وعلقت: "اللحظة اللي ينتظرها الملايين". ويذكر أن الفنانة المغربية أحدثت ضجة في وقت سابق من هذا الشهر ضجة بعد ظهورها في مقطع فيديو استفزت من خلاله مصممة الأزياء بسمة بوسيل.

وبدت وهي تجلس على الأرض وتغني وترقص بدلال ظاهر على أنغامأغنية "عمري ابتدى" لحبيبها السابق تامر حسني.

واعتبر الكثير من المتابعين أن هذا التصرف مقصود فيما رأى آخرون أنه عفوي ولا يتضمن أي رسالة لبوسيل.

وكانت الأخيرة شاركت جمهورها عبر "انستغرام" بصورة جديدةأظهرت خضوعها لعلاجات تجميلية في منطقة الشفاه والخدين، عبر الوشم والبوتوكس والفيلر، فظهرت شبيهة بالنجمة المصرية ياسمين صبري.



ما رأيك (0)

0

0

0

0

0