مدفع رمضان - عادةٌ قديمة وحكايات عديدة

16 مايو 2019

كثُرٌ بيننا يحبّون صوت المدفع ويحنّون إلى الطفولة، حيث لم يكن صوت المدفع ليغيب عن مسمعهم معلناً موعد الإفطار.

العديد من الدول تلجا إلى المدفع للإعلان عن موعد الإفطار، ولكن يا ترى من الذي استخدم المدفع للمرة الأولى؟

في القدم كان المسلمون يفطرون مع المغرب حتى الفجر، ولكنّ مدفع رمضان بات أبرز طقوس المسلمين في هذا الشهرK فتكون ضربة المدفع إشارة يومية ثابتة للمسلمين ليفطروا.


حكاية المدفع تعود إلى القاهرة عام 865 هجري وتتعدّد الروايات حول الطلقة الأولى، فالبعض يقول أنّ السلطان المملوكي خشقدم وفي أول أيام الشهر الفضيل أراد أن يُجرّب مدفعاً، وصودفت الطلقة مع موعد آذان المغرب فظنّ أهالي المدينة أنّه تعمّد ذلك ليُذكّرهم بموعد الإفطار فخرجوا شاكرين له.

وتقول الرواية الثانية أنّ الحاجة فاطمة إبنة الخديوي اسماعيل، هي من عمّمت فرمان ضرب المدفع بمواعيد الإفطار والإمساك والأعياد الرسمية بعد أن صودف خروج قذيفة مع موعد آذان المغرب خلال تنظيف الجنود للمدفع.

المدفع بات تقليداً إسلامياً شائعاً وكلّ مدينة تستعين به على طريقتها الخاصة.

ما رأيك (0)

0

0

0

0

0