استغرق العمل عليها ست سنوات: موسوعة تكشف أسرار أغاني عبد الحليم حافظ

القاهرة – طارق الطاهر 10 أغسطس 2019
بمناسبة الذكرى الـ90 لميلاد الفنان الكبير عبدالحليم حافظ، أصدرت دار الكرمة كتاباً بعنوان "موسوعة أغاني عبدالحليم حافظ"، للمؤلف عمرو فتحي، وفيها تتبع الظروف والأجواء المختلفة التي أحاطت بأغاني العندليب، وقدم توثيقاً دقيقاً لكل أغنية، ومتى أذيعت، ومن كتبها، والموسيقيون المصاحبون له فيها.


عكف عمرو فتحي على هذه الموسوعة قرابة الست سنوات، وفي مقدمتها يروي تفاصيل علاقته بعبد الحليم حافظ، ودوافع نشرها هذا الكتاب، فيقول: «بدأ اهتمامي وإعجابي بفن عبدالحليم حافظ وعمري ثماني سنوات؛ من خلال والدي الذي كان يهتم بتسجيل حفلات عبدالحليم، كانت «قارئة الفنجان» أول أغنية أتعلق بها في طفولتي، ثم كانت أغنية «حبيبها» في مراهقتي، ثم أغنية «فاتت جنبنا» و»أي دمعة حزن لا» في الجامعة، ثم استمر اهتمامي بفن عبدالحليم حافظ وتقديري له حتى الآن. كان عبدالحليم حافظ فناناً بمعنى الكلمة، لاهم له في الحياة سوى فنه، حيث كان مفتوناً بالموسيقى والغناء، لقد ثابر وأخلص منذ كان طالباً بالمعهد العالي للموسيقى المسرحية، حتى وصل إلى مكانة رفيعة في تاريخ الغناء العربي، وكما قال الناقد الموسيقي كمال النجمي، إنه أصبح صاحب «اللهجة الرابعة» في الغناء العربي، إلى جانب لهجة أم كلثوم، ولهجة عبدالوهاب، ولهجة الكلاسيكيين الأوائل، وهي اللهجات الثلاث الرئيسية في الغناء العربي المعاصر».

وأضاف عمرو فتحي: «ألفت هذا الكتاب من أجل توثيق تاريخ عبدالحليم حافظ الفني وحفظه، وقد استغرق إعداده ست سنوات من البحث وجمع المعلومات من الدوريات بدار الكتب المصرية، ومكتبات سور الأزبكية، ومواقع محبي فن عبدالحليم حافظ على شبكة الإنترنت، ولقد رتبت الأغاني في الكتاب بحسب تاريخ تقديمها للجمهور لأول مرة».

أول أغنية غناها عبدالحليم حافظ هي «ذكريات» في 5 آذار (مارس) 1951، بالإذاعة المصرية، ولحنت في مقام الحجاز، مع حضور نخبة متميزة للجيتار والبيانو والآلات الوترية والأبوا والمثلث، وسبق أن غناها عباس البليدي، وغناها عبدالحليم حافظ باسمه الأصلي عبدالحليم شبانة.

هذه الأغنية «ذكريات» بداية المرحلة التمهيدية في المشوار الفني لعبد الحليم حافظ، والتي امتدت من العام 1951 وحتى العام 1953، واتسمت هذه المرحلة بغنائه للأغنيات القصيرة، ومشاركته في برامج غنائية للإذاعة المصرية.

ومن الأغاني الشهيرة التي ارتبطت باسم عبدالحليم حافظ، أغنيته «حكاية شعب»، والتي غناها أمام الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وهي كلمات أحمد شفيق كامل، ألحان كمال الطويل، توزيع على إسماعيل، أما الفرقة الموسيقية المصاحبة، فهي الفرقة الماسية بقيادة أحمد فؤاد حسن، وقدمت لأول مرة يوم 10 كانون الثاني (يناير) 1960، في حفلة «أضواء المدينة» بأسوان، بمناسبة بدء تنفيذ المرحلة الأولى من بناء السد العالي.

لحنت أغنية «حكاية شعب» في مقام العجم، مع حضور متميز للآلات الوترية، والإيقاعية، والكورال الرجالي والنسائي، وسجلت على شريط سينمائي، تصوير وحيد فريد، وإخراج عاطف سالم، وأذيع في اليوم الأول لإرسال التليفزيون العربي «المصري»، في 21 تموز (يوليو) 1960، ثم قدمت في العديد من الحفلات.

ويقدم الكتاب قائمة بالأعمال الدرامية لعبد الحليم حافظ، مقسمة على ثلاثة أقسام، الأول: الأفلام التي مثل وغنى فيها عبدالحليم حافظ، والأفلام التي شارك فيها عبدالحليم حافظ بالغناء فقط، إضافة الى المسلسلات.

تقع هذه الموسوعة في 320 صفحة، وصدرت عن دار الكرمة، أما مؤلفها عمرو فتحي من مواليد 1971، ويشغل حاليا منصب مدير إدارة النظم والمعلومات بغرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات المصرية، وهو حاصل على دبلوم دراسات عليا تخصص تذوق فني من المعهد العالي للنقد الفني بأكاديمية الفنون.


ما رأيك (0)

0

0

0

0

0