دوللي شاهين: حادث الاصطدام وقع في ثوانٍ وارتعبتُ على ابنتي

القاهرة – نورا حكيم 11 أغسطس 2019
حالة من القلق أثارتها الفنانة دوللي شاهين بين متابعيها، بعدما كشفت عن تعرّضها لحادث اصطدام مروّع، ونشرت صوراً للسيارة التي كانت تركبها، وتُظهر تحطّم أجزاء كبيرة منها. في هذا الحوار مع "لها"، تكشف دوللي شاهين عن تفاصيل ما حدث لها ولابنتها، التي كانت موجودة معها في السيارة، والفكرة التي خطرت لها بعد الاصطدام، كما تتحدث عن تطورات حالتها الصحية، وحقيقة توقف نشاطها الفني بعد الحادث، ورأيها بالتعليقات السخيفة التي تصلها عبر "إنستغرام"، ومشاريعها الفنية الجديدة.


- في البداية، نود الاطمئنان إلى صحتك بعد الحادث الذي تعرضت له.

الحمد لله أنا بخير، فبعد تعرّضي لحادث اصطدام مروّع، أُصبتُ بكدمات في أماكن متفرقة من جسمي، فتوجهت على الفور إلى المستشفى مع أخي وابنتي، والآن أمضي فترة من الراحة حتى أتعافى تماماً.

- وماذا حدث لشقيقك وابنتك؟

شقيقي تعرّض مثلي لكدمات في جسده، وما زال يخضع للعلاج، أما ابنتي فلم تتأذَّ، وهي بخير الحمد لله.

- وكيف وقع الحادث؟

كنت قد سافرت الى لبنان لظروف عائلية، وحين عودتي الى مصر، حضر شقيقي الى المطار لاصطحابي الى المنزل، وبينما كان يقود السيارة، تعرضت للانزلاق بسبب زيت منتشر على الإسفلت، ولم يتمكن من التحكّم بها، والحادث وقع في ثوانٍ، واصطدمت سيارتنا بالسيارة التي تتقدّمها، وتحطّمت أجزاء كبيرة منها.

- وبمَ فكّرت لحظة وقوع الحادث؟

فكّرت بابنتي فقط، فرغم حادث الاصطدام القوي، وجدت نفسي أستدير بصعوبة من أجل الاطمئنان إليها، فقد ارتعبت من الخوف عليها، ولم أهدأ إلا بعد تأكدي من أنها بخير.

- تلقّى متابعوك خبر الحادث بقلق شديد... فهل توقعت منهم كل هذه المحبّة؟

رغم أن هذا الحادث سيترك ذكرى سيئة في حياتي، لا أنكر أنه كشف عن محبة جمهوري لي، فقد شعروا بقلق كبير عليّ، وبدوري نشرت مقطع فيديو عبر حسابي على "إنستغرام"، أشكرهم من خلاله على مشاعرهم الصادقة نحوي، وهنا أودّ أن أذكر الصحافيين الذين تعاطفوا معي وحرصوا على الاتصال بي، ليس للحصول على تصريحات مني عقب الحادث وتسجيل سبق صحافي، بل للاطمئنان إليَّ فقط.

- هل أثّر الحادث في نشاطك الفني؟

أبداً، لأنني جئت إلى لبنان من أجل تمضية إجازة مع عائلتي، ولم أكن مرتبطة بأي عمل فني.

- قبل تعرضك لهذا الحادث، كنت تعانين من وعكة صحية... فما القصة؟

هذا صحيح... كنت أعاني ألماً شديداً في المعدة، وتضايقت كثيراً، وبصراحة أنا أكره الذهاب الى المستشفيات وزيارة الأطباء، لكن والدتي نصحتني بوصفة علاج منزلية، جرّبتها وحققت نتيجة سريعة، وقد تعافيت تماماً من هذا المرض.

- كيف تتعاملين مع التعليقات السخيفة التي تصلك عبر "إنستغرام"؟

أضطر لحذفها وعمل "بلوك" لأصحابها، لأنني أحترم جمهوري ولا أحب أن يروا هذه التعليقات السخيفة والألفاظ الخارجة، فأنا لا يهمّني عدد متابعيّ على "إنستغرام"، وأبحث عن التعليقات التي تعكس احترام الجمهور لي وتقديره لأعمالي.

- هل تحضّرين لأغانٍ جديدة؟

أستعد لطرح أغنية جديدة، ولكنني لن أكشف حالياً عن تفاصيلها.

- وهل من فيلم أو مسلسل تستعدين للمشاركة في بطولته؟

تلقيت عدداً من العروض، ولكنني لم أحسم بعد قراري في شأن أي منها.


ما رأيك (0)

0

0

0

0

0