تحتفل بألبومها الجديد Lover تايلور سويفت من بداية متواضعة إلى نجومية مطلقة

جولي صليبا 29 سبتمبر 2019

احتفلت النجمة تايلور سويفت بإطلاق ألبومها "Lover"، مع عدد من محبيها ومعجبيها في ويلامسبورغ في بروكلين، أمام حائط عملاق باللون الوردي. واستقبلت سويفت معجبيها في مكان الاحتفال، والتقطت معهم عدداً من الصور التذكارية، مما يظهر اهتمام سويفت بالتواصل مع معجبيها.

ويضمّ ألبوم سويفت الجديد 18 أغنية، علماً أنه استطاع أن يحقق قبل طرحه مبيعات "pre sold" اقتربت من مليون نسخة في كل أنحاء العالم، بحسب تصريح أمونت ليبمان، مؤسّس Republic Records.


ألبوم Lover هو السابع في مسيرة تايلور الفنية، وكانت قد أطلقت قبله في العام 2017 ألبوم "ريبيوتايشن" Reputation، وحقق يومها نجاحاً كبيراً. أما الألبوم الجديد فحظي بإعجاب عدد كبير من النقاد، أبرزهم مجلة "رولينغ ستون" الموسيقية. ويأتي هذا الألبوم بعد نزاع في شأن أغاني سويفت القديمة، إذ أعلنت أنها ستعيد تسجيلها لامتلاك حقوقها، وذلك بعدما اشترى المدير الموسيقي الشهير سكوتر براون حقوق أعمالها، في خطوة وصفتها بـ "التنمّر والاحتيال"، في شهر حزيران/يونيو الماضي.

يُذكر أن تايلور سويفت تصدّرت قائمة مجلة "فوربس" للأعلى أجراً في العالم للعام 2019. وكانت قد تصدّرت القائمة نفسها العام 2016.

بدايات متواضعة

وُلِدَت تايلور سويفت في 13 كانون الأوّل/ديسمبر عام 1989 في ريدينغ، بنسلفانيا، في مزرعة عائلتها الخاصّة لزراعة الأشجار قرب ويوميسينغ، وبدأت بكتابة أولى أغانيها وهي لا تزال في عمر الخامسة. وعندما أصبحت في السادسة عشرة من عمرها، أطلقت سويفت ألبومها الأول لتُصبح لاحقاً إحدى أشهر مغنّيات البوب والموسيقى الريفيّة في العالم.

كانت جدّتها مغنيّة أوبرا محترفة، وأرادت تايلور أن تحذو حذوها، فغنّت في العديد من الحفلات والمسابقات المحليّة وهي بعدُ دون العاشرة من عمرها.

وعندما بلغت سنّ الحادية عشرة، غنّت النّشيد الوطنيّ الأميركي The Star-Spangled Banner في بطولة Philadelphia 76ers لكرة السلة، وبدأت بتعلّم العزف على الغيتار.

عندما لاحظت العائلة إصرار ابنتها على خوض مجال الغناء، انتقلت إلى هيندرسونفيل، تينيسي، في محاولةٍ لمساعدة تايلور على تحقيق حلمها.

في ناشفيل، قدّمت سويفت أداءً مميزاً في مقهى Bluebird، فحظيت بفرصة توقيع عقد مع سكوت بروشيتا، المدير التنفيذي لشركة Big Machine Records

نجاحات متتالية

أطلقت تايلور سويفت أغنيتها المنفردة الأولى Tim McGraw عام 2006، وحققت تلك الأغنية نجاحاً هائلاً بحيث أصبحت ضمن الأغاني العشر الأوائل في لوائح تصنيفات الأغاني الريفيّة.

وفي العام نفسه، طرحت تايلور ألبومها الأوّل وبيع منه أكثر من 2.5 مليون نسخة، وهذا رقم هائل في عالم الموسيقى.

أصدرت سويفت بعدها عدداً من الأغاني المنفردة التي حققت كلها نجاحاً باهراً، وتلقّت مديحاً من النّقاد وربحت جائزة Horizon التي يمنحها اتّحاد الموسيقى الريفيّة(CMA). كما فازت بجائزة أكاديميّة الموسيقى الريفية لأفضل مغنيّة جديدة عام 2007.

في العام2008، تم ترشيحها لجائزة غرامي عن فئة أفضل فنّان جديد. كما حظيت بالكثير من الجوائز الأخرى، من ضمنها جائزة أكاديمية الموسيقى الرّيفية عن فئة أفضل مغنّية للعام.

في العام 2009، أطلقت ألبومها Fearless الذي حقق أرقاماً قياسية في المبيعات وأضاف نجاحاً باهراً إلى سجل تايلور المهني. وحصلت سويفت على جوائز كثيرة بفضل هذا الألبوم، أبرزها جائزة غرامي عن فئة أفضل ألبوم في العام . كما فازت بجائزة MTV عن فئة أفضل أغنية مصوّرة لفنّانة عن أغنيتها Love Storyوبذلك تكون أول فنّانة موسيقى ريفيّة تفوز بتلك الجائزة.

كرّت سُبحة النجاحات، وتضاعفت شهرة سويفت رويداً رويداً، وحقق ألبومها Speak Now الذي أطلقته في العام 2010 نجاحاً مدوّياً، بحيث تم بيع أكثر من مليون نسخة منه خلال الأسبوع الأول من إصداره.

في العام 2012، أطلقت سويفت ألبوم Red، الذي حقق أيضاً نجاحاً مدوّياً، تلاه ألبوم 1989 الذي جعل من سويفت ملكة متربّعة على عرش موسيقى البوب، لا سيما أنها أوّل مغنيّة تحقّق ثلاثة من ألبوماتها مبيعات تقدّر بأكثر من مليون نسخة خلال الأسبوع الأوّل من موعد صدورها على التّوالي. بالفعل، حقق الألبوم 1989 نجاحاً كبيراً، وبِيعَ منه أكثر من 5 ملايين نسخة في الولايات المتّحدة الأميركية لوحدها، علماً أنّ نِسب المبيعات بشكل عام في تلك الفترة لم تصِل أبداً إلى هذا الرّقم الكبير.

علاقات عاطفية متعددة

سرت في العام 2008 أخبار مفادها أن سويفت تواعد جو جوناس، لكن الثنائي لم يعترفا بصحّة هذه الأخبار. وبعد فترة، انتشرت أخبار عن علاقة عاطفية تجمع بين تايلور سويفت والممثل تايلور لوتنر، أحد نجوم سلسلة الأفلام المشهورة Twilight. إلا أن هذه العلاقة لم تستمر وقتاً طويلاً، وانتهت في أواخر العام 2009.

بعد ذلك، واعدت تايلور المغنّي جون ماير، لكن العلاقة انتهت أيضاً بالفشل. ثم ارتبطت عاطفياً بالممثل كوري مونتيث، نجم مسلسل Glee، وبعدها بالممثل جايك جيلنهال، ومن ثم بالممثل كونور كينيدي ابن روبرت كينيدي، شقيق الرئيس الأميركي السابق جون كينيدي.

كما واعدت تايلور الكثير من الرجال الآخرين، أبرزهم المنتج والمغنّي الموسيقيّ كالفين هاريس، والممثل توم هيدلستون، والمغنّي هاري ستايلز من فرقة One Direction.


ما رأيك (0)

0

0

0

0

0