تحميل المجلة الاكترونية عدد 1075

بحث

راغب علامة: أسمع أغاني فيروز في لحظات الاكتئاب... وهذا ما يميز نانسي عجرم

يستعد الفنان اللبناني راغب علامة لطرح أغنيات جديدة خلال الفترة المقبلة، من بينها أغنيتا "ملك الرومانسية" و"تعاليلي" لكي يكمل النجاح الذي حققته أغنيته الأخيرة "ممكن أزعّلك" التي قدّمها على طريقة المسلسل الكوري الشهير "سكويد جيم". في حواره مع "لها"، يكشف راغب علامة تفاصيل أغنية "ملك الرومانسية"، وسرّ حبّه لأغنيات المهرجانات وتحديداً أغنيتَي "الغزالة رايقة" و"بنت الجيران"، ويتحدث عن المرة التي بكى فيها على المسرح، كما يُبدي رأيه في كليب نانسي عجرم "ما بتعتذر"، والوقت الذي يحب فيه سماع أغاني السيدة فيروز وماجدة الرومي.


- لماذا اخترت أغنية "ممكن أزعّلك" لتكون باكورة أغنياتك لعام 2022؟

لأنها من أجمل الأغنيات التي استمعت إليها خلال فترة التحضيرات الماضية، وفور سماعي لها أُعجبت بها وقررت تسجيلها وتصويرها على طريقة الفيديو كليب، ذلك أن فكرتها مختلفة تماماً عن كل الأفكار التي تتعلّق بالحب، بحيث إننا ركّزنا فيها على عناد الرجل حين يودّ مشاكسة حبيبته، فيقول لها "أنا ممكن أزعّلك بس مش هزعّلك، وممكن أفرّحك بس مش هفرحك، والله لأدوخّك أصل دلعك دوّخك، بإيدي أريّحك بس مش هريحك".

- لماذا اقتبست كليب الأغنية من المسلسل الكوري الشهير "لعبة الحبّار"؟

هو ليس اقتباساً بل استغلال لنجاح المسلسل العالمي وتقديمه بشكل جديد ومختلف. وهنا لا بد لي من شكر المخرج المصري الدكتور شريف صبري، صاحب فكرة استغلال نجاح المسلسل وتقديمه لمفهوم الحب وليس القتل والدمار مثلما شاهدنا في المسلسل. أعتقد أننا نجحنا في الأغنية من خلال مشاهد المسلسل الشهيرة، ولكن أيضاً من خلال ارتداء الفتاة التي تصاحبني في الأغنية الملابس التي استُخدمت في المسلسل الكوري. علماً أن هذه ليست المرة الأولى التي أتعاون فيها مع شريف صبري، بحيث قدّمنا من قبل أغنيتين من أهم الأغنيات في مسيرتي الفنية، هما "سهّروني الليل" عام 2001، و"طب ليه" عام 2002.

- ماذا بعد أغنية "ممكن أزعّلك"؟

سجّلت خلال الفترة الماضية أكثر من عشر أغنيات باللهجات المصرية واللبنانية والخليجية، تعاونت فيها مع نخبة من أهم الشعراء والملحنين والموزّعين أمثال محمود الخيامي الذي تولّى توزيع ثلاث أغنيات رائعة ستحقق نجاحاً كبيراً حين طرحها كتعاوننا في أغنية "اللي باعنا"، وهناك أيضاً أغانٍ تعاونت فيها مع أحمد زعيم وتوما، بحيث كنا ننتظر تجميع تلك الأغاني في ألبوم ونطرحها دفعة واحدة، ولكن طريقة العمل تغيرت مع الوقت، وأصبح علينا أن نواكب التطور الحاصل اليوم ونطرح الأغنيات الواحدة تلو الأخرى، وأفكر حالياً في طرح أغنيتين أو ثلاث دفعة واحدة كل فترة لكي أُرضي كل الأذواق، فلديّ أغنيات جديدة تتضمن أنواعاً مختلفة من الموسيقى، كالرومانسي والإيقاعي والراقص.

- ما أقرب الأغنيات الجديدة الى الطرح؟

هناك أغنيتان مصريتان ستصدران قريباً، الأولى بعنوان "ملك الرومانسية" من كلمات ناصر الجيل وألحان محمد ضياء، ويقول مطلعها "مابستسلمش أنا غيرهم عشان في الحب أنا كبيرهم، وياما اتعلّموا مني عشان كده بيقولوا عليا أنا ملك الرومانسية، وروحي واسألي عني أنا مبخفش ولا بقلق، أنا ليا خطوط حمرا، بحبّ وعمري ما بفرق، لو إنتي بيضا أو سمرا هقابلك مرة وده تحدي، هيبقى لا قبلي ولا بعدي، وقلبك هتسيبه عندي بدل المرة ميت مرة"، ولكنها لا تزال قيد التنفيذ، لأنني طلبت من الشاعر ناصر الجيل الذي كتب كلماتها خصيصاً لي تغيير "كوبليه" فيها، لأنني أحب أن تكون الأغنية لعامة الناس، وألاّ يشعر مَن يشدو بها أنها لراغب علامة وحده، حيث يقول "الكوبليه" الذي أسعى لتغييره: "كتير سهروا على أغانينا وبقيت أنا في الحب علامة". أما الأغنية الثانية فبعنوان "تعاليلي"، وهي من كلمات محمد عاطف وألحان أحمد زعيم وتوزيع توما، ويقول مطلعها: "تعاليلي مبنمش بسببك ليلي".

- علمنا أن أعمالاً غنائية كانت ستجمعك بالموسيقار المصري الراحل خالد البكري...

بالفعل لديَّ أغنيتان من تلحين صديقي الراحل خالد البكري، والذي أعده بأنني سأنفذهما قريباً حتى لو كان ذلك إحياءً لذكرى رحيله، فخلال مسيرتي الفنية لحّن لي خالد عدداً كبيراً من الأغنيات الجميلة، منها: "نسّيني الدنيا" و"الحب الكبير" و"عملت المستحيل".

- ما تقييمك لأداء الفنانة نانسي عجرم في أغنية "ما بتعتذر" التي قدّمتها ديو مع الممثل رودني حداد أخيراً؟

نانسي عجرم أرقى من أن أقيّمها، فهي من أفضل الفنانات في أداء الأغنيات المصوّرة، وتتفوّق دوماً على الذين يشاركونها في تمثيل كليباتها، وأفضل ما يميز نانسي أنها قادرة على إيصال رسالتها بكل بساطة وبدون أي مجهود.

- هل يمكن أن يستعين راغب علامة بفنانة لمشاركته في أغنية؟

ولمَ لا؟!


- ماذا عن جدول حفلاتك للأشهر المقبلة من العام الجاري؟

الأشهر الماضية كانت أكثر من رائعة، فلك أن تتخيل أنني زرت 10 دول في أقل من شهر ما بين أميركا ومصر ولبنان وقطر والأردن، بحيث قمت بجولتين غنائيتين في أميركا في شهرَي كانون الثاني (يناير) وأيار (مايو) وزرت فيها مدناً عدة وولايات تورنتو وديترويت وأريزونا وسان دييغو، كما شاركت في افتتاح "ممشى أهل مصر" في القاهرة رفقة نانسي عجرم، وكان حفلاً رائعاً لمشروع عظيم لكوني أعرف تلك المنطقة جيداً وشهدت على التغيير الحاصل فيها لجعلها معلماً حضارياً مهماً، مما يدل على تطور مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، كذلك سُررتُ بالغناء في إمارة أبو ظبي قبل شهر رمضان مع الفنانة كارول سماحة، وكان أول حفل أُحييه في تلك الإمارة منذ الركود الذي سيطر على العالم بسبب جائحة كورونا.

- هل ترى أن موسيقى أغاني الراب والمهرجانات ستكون لها الريادة في أغنياتك؟

أنا لست ضد أي لون غنائي، وربما أسعى يوماً ما لتقديم تلك النوعية من الموسيقى، ومثلما قلت في أغنيتي الجديدة "ممكن أزعّلك" قد أفعل أي شيء في أي مكان وأي زمان. أنا أحب أغاني المهرجانات وخصوصاً أغنيتَي "الغزالة رايقة" و"بنت الجيران".

- ما رأيك في قرار نقابة الموسيقيين المصريين إيقاف مطربي المهرجانات عن الغناء؟

لا أتدخّل في هذه الأمور لأنني لست مطّلعاً عليها، ونقابة الموسيقيين في مصر أدرى بأمورها، ولكن علينا أن نتفق على أن فكرة المنع من الغناء غير واردة بالمرة في عصر التكنولوجيا والإنترنت والديجيتال والسوشيال ميديا.

- مَن هم المطربون الذين يحب راغب علامة الاستماع إليهم؟

ليس هناك مطرب محدّد أحب الاستماع إليه، والأمر يتعلّق بحالتي المزاجية، فمثلاً حين أكون مكتئباً فلا بد لي من أن أستمع الى صوت السيدة فيروز حفظها الله لنا، وأحياناً كثيرة أستمع لأغاني ماجدة الرومي في الصباح الباكر، وفي بعض السهرات أستمع لروائع "كوكب الشرق" أم كلثوم، لكن من الأمور الغريبة في حياتي أنني لا أحب الاستماع إلى الموسيقى حين أمارس الرياضة، كما من النادر أن أستمع إلى أغنياتي الخاصة إلا وقت العمل عليها.

- ما الأغنيات التي لا تحب غناءها في حفلاتك؟

ما من أغنية بعينها، لأن لكل أغنية ظروفها، وفي الحفلات ثمة مدة زمنية محدّدة عليك أن تشدو فيها ما بين 10 إلى 15 أغنية، أي أن سجلّي الفني الذي يضم مئات الأغنيات لن أستطيع تقديمه كله، كما أن لديّ أغنيات جيدة ولكنها لم تحقق النجاح الكافي، مثل أغنية "على بالي نغم" التي غنّيتها في بداياتي الفنية، فمن المؤكد أنني لن أشدو بها، وأيضاً ثمة أغنيات تحتاج إلى أوركسترا لترافقها عزفاً في الحفلات مثل أغنية "حبيبي سامعني"، وهي من أقرب الأغنيات الى قلبي، ولكن إذا قُدّمت هذه الأغنية في حفل فلن تخرج بصورة مماثلة للتي شدّت المستمع لدى سماعها في الألبوم.

- لقبك هو "السوبر ستار"... فهل هناك "سوبر ستار" غيرك؟

أعتقد أن هناك عشرات "السوبر ستار" في وطننا العربي، كل منهم متميز في جانب ما، فمثلاً أرى أن "السوبر ستار" في الصوت هي الفنانة آمال ماهر، و"السوبر ستار" في الشخصية الفنانة ماجدة الرومي.

- متى تتشاجر مع ابنيك خالد ولؤي؟

نتشاجر حين يصرّان عليّ بأن أرتدي ملابس تواكب الموضة في الحفلات، وأنا لا أُجاري الموضة طوال الوقت، فمثلاً ألحّ عليّ نجلي خالد أن أنتعل حذاءً ما في إحدى حفلاتي، ولكنني وجدت أنه لا يناسبني فرفضت أن أنتعله.

- هل ما زلت مستمراً في دعم زوجتك جيهان؟

بكل تأكيد، فجيهان بعيداً من كونها ربّة منزل وأمّاً رائعة، هي مصمّمة مجوهرات أكثر من رائعة، ودوماً تلفتني أعمالها.


المجلة الالكترونية

العدد 1075  |  أيار 2024

المجلة الالكترونية العدد 1075