تحميل المجلة الاكترونية عدد 1075

بحث

تشكيلة موسم ربيع وصيف 2024 من ERDEM

أطلقت علامة Erdem تشكيلة موسم ربيع وصيف 2024، احتفاءً بالإصرار والعزيمة التي ترسم ملامح الرحلة بين الميراث والإرث. وتضم التشكيلة تصاميم مميزة تستكشف من خلالها العلامة المفاهيم المرتبطة بالتراث والهوية والجمال المعماري من منظور Deborah، دوقة مقاطعة ديفونشير الراحلة، وعلاقتها الوطيدة بقصر تشاتسورث الأثري.

وتمكنت علامة Erdem من الحصول على موافقة للوصول إلى أرشيف Debo التي كانت معروفة من جانب مساعديها والشخصيات المرموقة حولها. وتستمد التشكيلة إلهامها من إطلالات Debo بهدف تجسيد أسلوبها الشخصي وفلسفتها، وذلك من خلال العمل مع أفراد عائلة Cavendish وأمناء الأرشيف في قصر تشاتسورث، إلى جانب Helen Marchant، أمينة السر الخاصة بالدوقة.

كما حرصت Debo على إرساء أُسس متينة لمستقبل قصر تشاتسورث بالاعتماد على إصرارها ورؤيتها الفريدة، الأمر الذي ساهم في ازدهار القصر وتعزيز مكانته مع مرور الزمن في وقتٍ انهار فيه العديد من القصور التي تمتعت بالمكانة ذاتها بشكل كامل، حيث اشتُهرت الدوقة بنهجها القائم على الحرية والاستقلالية المطلقة، وعُرفت باستضافتها للكثير من الرؤساء والفنانين والفلاحين والشخصيات المَلكية رفيعة المستوى في القصر لعقد الاجتماعات وتبادل الخبرات.

ونجحت Debo في الارتقاء بمفهوم القصور التاريخية في القرن العشرين، إلا أنّ قصر تشاتسورث لم يُثنها عن ممارسة أنشطتها بحرية وعفوية وفقاً لشروطها الخاصة، إذ حرصت أيضاً على الاهتمام بالزراعة وتربية الدواجن، كما اشتُهرت بتأييدها للإصلاح والتغيير بعيداً من مظاهر الترف التي ارتبطت بحياتها في القصر الفاخر. كذلك اتسمت بشخصية بعيدة من التكلف، مما ساعدها على التألق بجلسات تصوير رائعة على يدّ المصوّر الراحل Cecil Beaton ضمن لقطات في الحدائق المحيطة بالقصر، تبرز من خلالها بإطلالات عفوية وبسيطة. وحصلت Erdem أيضاً على بعض الأقمشة العتيقة من القصر الأثري، وحرصت على تجميع القطع والتفاصيل لتبتكر مجموعة مميزة من الفساتين وبطانات للمعاطف. ويتألق ضمن التشكيلة فستانٌ مبتكرٌ مصممٌ من بقايا ستائر القصر الفاخر، والذي ساهمت Cecily Lasnet في تطريزه يدوياً، وهي الحفيدة الكبرى للدوقة.


وتستمد قطع التشكيلة الجديدة إلهامها من أسلوب حياة Debo العملي وشخصيتها الواثقة ولباقتها اللامعة، لتبرز بصفتها إحدى أكثر السيدات الإنكليزيات شهرةً وتفرداً. وتحرص العلامة من خلال تشكيلتها الجديدة على إضفاء لمساتٍ مستوحاة من التفاصيل والذكريات العزيزة في تصاميمها، لتحقق تناغماً فريداً يصوّر العلاقة الرمزية بين الإنسان والمنزل.

وتحتفي التشكيلة الجديدة بقصر تشاتسورث الفاخر بإلهام من حبّ الدوقة الشديد لإرثها العريق الذي يمتد إلى اليوم، إذ تجسد فكرة تتمحور على قدرة الأشخاص في أن يصبحوا قدوة حقيقية، من خلال الشغف والحب بقوة مدفوعة من الإنجازات السابقة والآفاق الواعدة والإصرار.

المجلة الالكترونية

العدد 1075  |  حزيران 2024

المجلة الالكترونية العدد 1075