تحميل المجلة الاكترونية عدد 1075

بحث

من عروض ميلانو: خصائص مجموعة FENDI للنساء لموسم ربيع/صيف 2024

المجموعة أشبه بنزهة سيراً على الأقدام في روما، حيث يحمل الأمر العاديّ أبعاداً ويصبح استثنائياً؛ وتتشابك الروايات التاريخية ويتحوّل الماضي إلى حاضرٍ ويعكس الأسلوب الشخصي اللامبالي في العالم الداخلي للمرأة التي ترتديه.

في هذه المجموعة الجديدة، يستكشف كيم جونز هذا الإحساس بالراحة في اللبس بحرية مستوحاة من روما، حيث يصبح عدم الكمال كمالاً بصفاتٍ أكثر إنسانيةً وحيث تظهر الرفاهية في الأكسسوارات والملابس التي تشعر المرأة التي ترتديها بالراحة والثقة الهادئة بأنها على سجيتها. ويهيمن على المجموعة نوع من الازدواجية، وهي صفة خاصة جداً بدار FENDI. ففي خطوة تجمع بين العملية والطابع المرح، تُعتمد الخياطة والمواد الذكورية، من قبيل الموهير الرقيق الأعلى جودة، في إطلالاتٍ تصبح أكثر أنثويةً وانسيابيةً عندما تجتمع بالحرير والقماش المحبوك. فتظهر السراويل الرسمية بحزام خصر مطويّ يكشف عن بنية الخياطة، وغالباً ما تترافق مع السترات المحبوكة. ضمن المجموعة أيضاً، يتحوّل القماش الحريري الناعم لفستان السهرة إلى زيّ مناسب للنهار، في حين تتحوّل أقمشة الصوف الناعم المدعّمة بالأورغنزا، وهي بنية الخياطة الشهيرة في دار FENDI باسم Featherlike، إلى أطقم صيفية من قماش أشبه بالمنشفة تتكوّن من تنانير وقمصان ذات ياقات وأزرار. وتُستعاد المعاطف الذكورية بشكل أحذية باليرينا مليئة بالأنوثة مع خلخال معدني، ونعلٍ مرصّع وعملي يوفّر الراحة والإحكام مع كلّ خطوة. باختصار، تلتقي في هذه المجموعة، الوظيفية والراحة الذكورية بلمسات أنثوية مزهرة تأخذ في الحسبان ما يناسب المرأة التي تختار هذه الملابس.


في الوقت نفسه، استُحضر ماضي FENDI في الرموز والزخارف المتكرّرة التي تعود بالتاريخ إلى بدايات الدار. وبدا خيط درزة Selleria وكأنه يربط بين فئات المجموعة الحالية معاً ويعود بها أيضاً إلى ماضي الأزياء والسلع الجلدية. منذ أولى مصادر إلهامها وابتكارها على يد السراجين الرئيسيين في روما، تجسّدت Selleria في الملابس والحقائب الجلدية لتتحول في النهاية إلى زينة من خيوط معدنية تعلو الأحذية وتظهر في المجوهرات من تصميم دلفينا ديليتريز فندي، المديرة الفنية المسؤولة عن قسم المجوهرات في دار FENDI. وتزخر مجموعة المجوهرات والملابس بأشكالٍ لشعار FF الذي يُقدّم بطريقة تجريدية ومرحة، وبألوان متناقضة على الجلود بتقنية intarsia والفساتين المحبوكة بلا أكمام ذات التصميم المحدّد. وقد استوحيت مجموعة الألوان غير المألوفة التي تتميز بها FENDI من مجموعة كارل لاغرفيلد للنساء التي صمّمها لدار FENDI لموسم ربيع وصيف 1999 حيث أُعيد تصميم الفساتين الرئيسية وتقديمها بطريقة مختلفة، مثل فستان الكتّان باللون الأصفر القوي والحرائر بتقنية trompe l'oeil المصنوعة اليوم بطبعات السيليكون Framis.


في المجموعة أيضاً، تُقدّم الحقائب من تصميم سيلفيا فنتوريني فندي، المديرة الفنية للإكسسوارات والملابس الرجالية، في جملة من الأساليب والأحجام والمواد والتقنيات التي تعكس شخصية كلّ امرأة ترتديها. فتجنباً لفكرة واحدة، تتبع المجموعة رموز البوب الخاصة بـ FENDI من خلال حقائب FENDI Peekaboo و Baguette وOrigami و First، كما طُرحت حقيبة Flip الجديدة، وهي حقيبة تسوّق قابلة للتحوّل إلى حقيبة سهرة صغيرة، ذات بنية مرحة تقوم على تناقض الألوان. وفي ذلك تشديد على فكرة أن دار FENDI لا تمثّل امرأة واحدة، إنما العديد من النساء اللواتي تشجّعهنّ الدار من خلال هذه المجموعة على أن تكون كلّ منهنّ على طبيعتها، وأن تتبنّى مفهوم الحرية السائدة في روما.

موسيقى العرض هي This Bitter Earth/On the Nature of Daylight، وهي موسيقى مركّبة تجمع بين "This Bitter Earth" لديناه واشنطن ومقطوعة ماكس ريختر "On the Nature of Daylight.

المجلة الالكترونية

العدد 1075  |  حزيران 2024

المجلة الالكترونية العدد 1075