تحميل المجلة الاكترونية عدد 1075

بحث

وائل جسار... تحديات غنائية ومسؤوليات الأبوّة والزواج

وائل جسار... تحديات غنائية ومسؤوليات الأبوّة والزواج

وائل جسار

حققت أغنياته الأخيرة نجاحات باهرة، كما شهد حفله الغنائي الأخير في “مهرجان الفحيص” بالأردن إقبالاً جماهيريّاً كبيراً. “لها” التقت بالنجم اللبناني وائل جسار في حوار صريح تحدث فيه عن الغناء وولديه وزوجته، ووجّه في ختامه الشكر الى المملكة العربية السعودية على مساندتها له في أزمته الصحية.


- كيف وجدت أصداء الحفل الغنائي الذي قدّمته في “مهرجان الفحيص” بالأردن؟

أسعدني تفاعل الجمهور مع غنائي في حفل “مهرجان الفحيص”، والحفل كان أكثر من رائع، وأراه من الأنجح في مسيرتي الغنائية، وكانت ليلة من ليالي العمر بالنسبة إليّ، خصوصاً حين طلب مني الجمهور في الحفل أن أغني لهم معظم أغنياتي القديمة والجديدة ففعلت ورافقوني في الغناء على مدى ساعتين، ودخلنا في حالة من الاندماج.

- هل شعرت باختلاف الجمهور الأردني عن أي جمهور عربي آخر غنّيت له من قبل؟

في النهاية، نحن شعب عربي واحد، وكل الدول العربية تحتفي بي حين أزورها، ويعبّر الجمهور في الحفلات التي أُحييها في كل دولة منها عن مشاعرهم الخاصة نحوي ومحبّتهم الكبيرة لي.

- تعرضت أخيراً لأزمة صحية منعتك من المشاركة في حفل “روائع محمد الموجي” الذي أُقيم بالمملكة العربية السعودية، من ساندك في تلك الأزمة؟

جميع القائمين على الحفل تفهّموا سبب غيابي، وعلى رأسهم معالي المستشار ورئيس هيئة الترفيه السعودية تركي آل الشيخ، وأنا أشكره على اهتمامه بي في تلك الأزمة، كما سأل عني نجوم كثيرون؛ وهم أصدقاء مقرّبون لي منذ سنوات، منهم شيرين عبدالوهاب وصابر الرباعي وماجد المهندس.

- قيل إن مشاجرة وتضارباً بالأيدي حصلا بينك وبين النجم التونسي صابر الرباعي، هل هذا صحيح؟

ضحكت حين سمعت هذا الكلام، وأعتقد أن صابر الرباعي ضحك أيضاً من هذه الشائعات المغرضة عنَا، وأؤكد أن صداقة قوية تربطنا وأنا أحترم فنه كثيراً وهو يقدّر فني، ولا يجمعنا إلا الخير والمحبّة والود.

- بمَ شعرت حين فاجأتك ابنتك “مارلين” بالغناء لك في عيد الأب؟

ابنتي مارلين وزوجتي ميراي وابني وائل جونيور هم أغلى ما في حياتي، وحين غنّت لي مارلين أغنية “بنت أبويا” لم أتمالك دموعي من شدّة تأثري بهذه الأغنية الرائعة للفنانة الشابة هنا يسري. كانت مفاجأة جميلة من مارلين لي في عيد الأب، ولا يمكنني وصف شعوري في تلك اللحظة، وأتمنى أن يحفظها الله لي ويكون مستقبلها واعداً.

- ما رأيك في دخولها مجال الفن؟

لا أحبّذ دخولها عالم الفن، لأنه عالم صعب جداً، ولا أحب أن تواجه الصعوبات التي تعرّضت لها في مشواري الفني والموسيقي، لذلك أحلم بأن أراها طبيبة في المستقبل، وأتمنى أن يتحقق حلمي.

- هل ترى أن الإنتاج الغنائي أصبح اليوم صعباً مقارنةً بالماضي رغم انتشار منصات السوشيال ميديا؟

كل شيء تغير اليوم، سواء الإنتاج الفني والموسيقي أو حتى الوضع الاقتصادي العالمي والمحلي، وفي الحقيقة أصبح عالم الإنتاج أصعب من الماضي، لكن على أي فنان أن يتحدّى الصعوبات ويستمر في تقديم عطائه الفني لجمهوره الذي يحبّه ويقدّره، سواء كان مع شركة إنتاج أم بدونها.

- تحرص دائماً على تقديم اللون الرومانسي في أغنياتك، ما السبب؟

كل مطرب يغنّي ما يناسبه ويحبه، وأنا أحرص على تقديم اللون الرومانسي في أغنياتي، لأنني أحس به أكثر من أي نوعية أخرى من الأغنيات، ورغم انتشار الأغنيات الإيقاعية الخفيفة، لا تزال الأغنيات الرومانسية تحقق النجاح ويحبّها الجمهور ويطلبها، ومن بين التحديات الفنية التي أخوضها أن أحافظ على الأغنية الرومانسية وتميّزها.

- هل انزعجت من النجم أحمد سعد حين قال إنه كان سيقدّم أغنيتك الشهيرة “غريبة الناس” بأداء أفضل من أدائك؟

لا، لم أنزعج مما قاله أحمد سعد عني، فهو صديق عزيز وأحبّه وأحترمه، ولو كان يستطيع غناء “غريبة الناس” بدرجة أفضل مني فسأقول له “ربنا يوفقك”.


- كيف كان لقاؤك بالنجم تامر حسني في إحدى الحفلات؟

سُررتُ بلقاء تامر حسني أثناء غنائنا في إحدى الحفلات، فهو في رأيي نجم كبير وناجح على الصعيد الفني؛ وعلى المستوى الإنساني هو شخص طيب وأنا أحبّه وأقدّره جداً.

- ماذا عن مشروعاتك الفنية الجديدة؟

قدّمت العديد من الأغنيات المنفردة للجمهور خلال الفترة الأخيرة؛ والتي حققت مشاهدات ونجاحات جيدة، منها “لو تخاصمني” و”في حد بيبحبني”، وأحضّر حالياً لعدد من الأغنيات الجديدة؛ التي تتنوع في طابعها الموسيقي والغنائي وستكون مفاجأة كبيرة للجمهور.

- هل تلعب زوجتك “ميراي” دوراً في حياتك الفنية والشخصية؟

زوجتي شريكة حياتي وأستشيرها في كل قراراتي بالفن والحياة، كما أنها تملك أذناً موسيقية وإحساساً صادقاً بالأغنيات وتتذوّق الفن، وأحرص على أخذ رأيها في أغنيات كثيرة لي، وعلاقتنا قائمة على الود والاحترام.

- كيف ترى وضع المرأة في مجتمعنا العربي؟

أصبح للمرأة دور كبير ومهم في مجتمعنا العربي، وهو ما كان يجب أن يحدث، لأن المرأة تشكّل نصف المجتمع، ومن حقها العمل في كل المجالات، خصوصاً تلك التي كانت حكراً على الرجال.

- بعيداً من الفن، ما هي أهم هواياتك؟

أعشق رياضة التنس، ولا أكتفي بممارستها، بل أحرص على مشاهدة الكثير من مبارياتها.

المجلة الالكترونية

العدد 1075  |  حزيران 2024

المجلة الالكترونية العدد 1075