تحميل المجلة الاكترونية عدد 1075

بحث

إبداعٌ لامتناهٍ في "بينالي الدرعية"

“ما بعد الغيث” هو عنوان النسخة الثانية من “مهرجان بينالي الدرعية للفن المعاصر” الذي أُقيم في حي جاكس في الدرعية وعرض نحو 177 عملاً لمبدعين سعوديين وفنانين عالميين، وأخذ زوّار المعرض في رحلة متعددة الحواس بمشاريع معمارية مذهلة وأعمال مبتكرة تجسّد قضايا فنية مختلفة. النسخة الثانية من “بينالي الدرعية للفن المعاصر”، جاءت في ظلّ النهضة الكبرى والنقلة الحضارية والتنموية التي تعيشها المملكة، وخصوصاً في قطاع الفنون.

«ما بعد الغَيث» هو العنوان الذي يعكس الشعور بالحياة والتجدّد. إنه استكشاف فني وتفاعل مع العلماء والمعماريين والباحثين والمخطّطين والفلاسفة والكتّاب والشعراء، بالشراكة مع فريق تنظيمي من أجيال متعدّدة من مختلف أنحاء العالم. جميعهم شاركوا في هذا البينالي من خلال التصميم، ووضع السرديات، ومشاركة الخبرات، والتواصل مع جمهور المعرض. وكان الهدف إنشاء مساحة للقاءات والتبادلات والحوارات، بشكل يعزّز التواصل الاجتماعي بأوسع صوره.


النسخة الثانية من البينالي كانت مزيجاً متنوعاً من الممارسات، وقدّمت أعمالاً تتفاعل بعمق مع استمرارية الحياة البشرية، وتدرس عن قرب البيئة العمرانية، وتراقب المساحات الطبيعية المحيطة، وتروي قصصاً من التاريخ. وقد شغل البينالي هذا العام ست قاعاتٍ وفناءاتٍ داخلية وخارجية، وتضمّن البرنامج فعاليات حصرية شارك فيها فنانون، ومهندسون معماريون، وموسيقيون، وروّاد الثقافة، حيث التقوا ضمن سلسلة من الحوارات، والورش الفنية، والنقاشات، إلى جانب عروض حيّة، وحفلات موسيقية وقراءات شعرية...


ضمّ المعرض أعمالاً لافتة لـ 100 فنان محلي وعالمي، بينهم 30 فناناً من دول الخليج، وتوزّعت الأعمال على مساحة 12900 متر مربع، واستمدّت إبداعها من الرحلات التي قام بها فريق القيّمين الفنيين في كل أنحاء السعودية، وأسفرت عن حوار فنّي خلاّق بين مختلف الأجيال.


جمع «ما بعد الغيث» ثلاثة أجيال من الفنانين من خلفيات وثقافات وبيئات متنوّعة، تأمّلوا العلاقة بين البشر والطبيعة، وتفاعلوا مع البيئة المحيطة بهم، وتركّزت أعمالهم على الاحتياجات الإنسانية الأساسية لحضّ الزوّار على الاستمتاع بالاقتراحات الفنية عن كثب. وقدّم البينالي تجربة متعدّدة الحواس، ما بين اللمس والتذوّق وتنشّق روائح البلدان، ودعا زوّاره كي يكونوا جزءاً من رحلة غامرة.

وكانت هذه الدورة الثانية بمثابة تجربة ثقافية تدعو للتأمل، وتخاطب حواس الزوّار من كل الثقافات والأعمار.

المجلة الالكترونية

العدد 1075  |  حزيران 2024

المجلة الالكترونية العدد 1075