تحميل المجلة الاكترونية عدد 1075

بحث

أحمد رزق: عادل إمام تقبّل اعتذاري بصدر رحب...

رغم أن الجمهور اعتاد منه أدوار الكوميديا، فاجأه بشخصية شريرة في مسلسل «الإكسلانس»، ليخوض بها مغامرة، حسب وصفه، لكنه يؤكد نجاحه فيها ورضاه التام عنها.
الفنان أحمد رزق يتكلم عن تفاصيل مغامرته في «الإكسلانس»، وعلاقته بأحمد عز، ومدى تأثر المسلسل بأزمة عز وزينة، وسبب اعتذاره عن مسلسل عادل إمام «صاحب السعادة». كما يتكلم عن تجربته مع الإعلانات، وزوجته وأبنائه وهواياته.


- ما الذي جذبك لتقديم شخصية «رياض» في مسلسل «الإكسلانس»؟
رأيت أنها شخصية مختلفة عليَّ، حيث أظهر فيها شريراً منذ الحلقة الأولى حتى نهاية المسلسل، وهذا أقدمه لأول مرة، وأحسست أنني سأفاجئ الجمهور بهذا الدور كثيراً، لأنه لن يتوقع مني أبداً أن أظهر بشخصية شريرة في عمل فني.

- كيف استعددت للدور؟
جمعتني جلسات عمل مع المؤلف أيمن سلامة والمخرج وائل عبدالله، حتى أستطيع فهم تفاصيل الشخصية بشكل جيد والإمساك باتجاهاتها ونقلاتها ضمن أحداث المسلسل، وشخصية «رياض» من خيال المؤلف، فهو لا ينتمي مثلاً إلى نظام الإخوان مثل بعض الشخصيات الأخرى في المسلسل.

- الكثيرون لفت انتباهم بعض الإفيهات الكوميدية التي قدمتها في الحلقات. فهل تعمدت ذلك حتى يتقبلها الجمهور خاصة أنها شريرة بطبعها؟
أقدم شخصية فنية لكنها من لحم ودم، أي أنها تتعرض لأحداث كثيرة ومواقف تتطلب كوميديا أحياناً، لكن لم أقصد ذلك لأجعل المشاهد يتقبلها أبداً.

- قدمت في رمضان قبل الماضي مسلسلين هما «خطوط حمراء» و«الإخوة الأعداء». فهل ترى أن مشاركتك في «الإكسلانس» فقط هذا العام كانت كافية؟
بالطبع، لأنني بذلت فيه مجهوداً كبيراً، وبصراحة أحببت شخصيتي فيه واختلافها عما قدمته سابقاً في مشواري الفني، لذلك قصدت أن يركز المشاهد عليها بشكل جيد، بالإضافة إلى أن طبيعة تصوير العمل لم تجعل لديَّ وقتاً لأقدم عملاً آخر في رمضان.

- كيف جاءت فكرة «اللوك» الذي ظهرت به في الشخصية؟
عندما قرأت شخصية «رياض» وجدت أنها تحتاج إلى لوك جديد في الشكل والأداء أيضاً، لذلك أنقصت وزني نوعاً ما، كما أطلت لحيتي، فأنا لا أحب تركيب لحية لأنها تظهر الممثل بشكل مفتعل. والحمد لله أنني استطعت تقديم الشخصية بشكل يرضيني فنياً.

- كيف كانت ردود الفعل على دورك؟
أرى أنني حقّقت خطوة جيدة من خلال «الإكسلانس»، وراضٍ جداً عن ردود الفعل على العمل، كما أن المشاهد فوجئ بشخصيتي فيه، وهذا ما أردت تحقيقه.

- كيف وجدت التعاون مع أحمد عز؟   
هو فنان ملتزم جداً في عمله ومواعيد التصوير، ونحن صديقان منذ فترة طويلة، وذلك سهّل علينا كثيراً في التصوير، لأننا كنا مرتاحين نفسياً في العمل معاً.

- ألم تقلقك مشاركتك في المسلسل بسبب أزمته مع الفنانة زينة، خاصةً أن البعض توقع أن تؤثر على نسبة مشاهدة الجمهور؟
لم أخش ذلك أبداً، لأنني أهتم فقط بالدور الذي يعرض عليَّ، وهل سيضيف لي أم لا.

- لكنَّ الكثيرين يقولون إن العمل لم يحظ بنسبة مشاهدة كبيرة مقارنة بمسلسلات أخرى في رمضان بسبب هذه الأزمة.
لا أرى ذلك، لكنَّ هناك أشخاصاً يتعمدون التشويه فقط وتضليل الناس. ولا أحب أن أكون طرفاً في أمر ليس لي علاقة به من الأساس. والحمد لله المسلسل حظي بنسبة مشاهدة جيدة، وأنا واثق من ذلك.

- وما هي أبرز تعليقات الجمهور على شخصية «رياض»؟
أحد الأشخاص قال لي: «أول مرة أحب الشر لهذه الدرجة»، وآخر قال لي «عمري ما تخيلت أن تظهر بهذا الشر وأصدقك».

- ألم تشعر أنها مغامرة كبيرة أن تقدم شخصية شريرة إلى هذه الدرجة لأول مرة فنياً؟
إذا لم أقدم شيئاً جديداً للمشاهد فسأظل مكاني ولن أطوّر من نفسي أبداً، فمهنة الفنان كلها مبنية على المغامرة دائماً، حتى ننتظر رد فعل الجمهور على الشكل الجديد الذي نظهر به.

- ألا ترى أن عرض المسلسل حصرياً على شاشة «الحياة» ظلمه كثيراً في رمضان؟
هذه حسابات خاصة بالمنتج، ولو نظرنا سريعاً إلى المسلسلات الخاصة بالنجوم الكبار لرأينا أنها عرضت حصرياً على قناة واحدة، لأن ذلك يريح المنتج كثيراً، لكن أحياناً قد لا يكون في مصلحة العمل نفسه، لأن المشاهد لن يستطيع مشاهدته إلا في موعد واحد فقط.

- كيف يكون العرض الحصري مفيداً للمنتج؟
لأن المسلسل عندما يكون حصرياً لقناة واحدة يسهل ذلك على المنتج الحصول على مستحقاته المادية، من خلال بيع العمل بسعر يرضيه، بدلاً من أن يحدث تشتت بين أكثر من قناة.

- لكن ذلك يظلم الفنان كثيراً لأنه لا يحظى بنسبة مشاهدة كبيرة.
على العكس، لأن وجود فنان في عمل حصري يؤدي إلى جذب الجمهور بشكل أكبر، لأن العمل الجيد يفرض نفسه بقوة حتى لو كان معروضاً حصرياً.

- هل كان متعمداً وجود إسقاطات سياسية واقتصادية في المسلسل عن فترة حكم الإخوان لجذب المشاهد؟
العمل كتب بهذا الشكل ليحكي كواليس اقتصادية معينة خاصة بفترة حكم الإخوان المسلمين في مصر، ولم يكن ذلك مقصوداً لجذب الجمهور أبداً.

- ما هي أصعب المشاهد التي قدمتها في «الإكسلانس»؟
أتعامل دائماً مع أي مشهد لي على أنه صعب للغاية، وأقوم بالتحضير له جيداً، حتى لو كان عبارة عن جملتين فقط. وأرى أنني قدمت مشاهد كثيرة في المسلسل لاقت إعجاب الجمهور، خاصةً التي كانت بيني وبين «سيف الدسوقي» الذي جسده أحمد عز، ولا يمكن أن أصف مجهودي في مشهد النهاية.

- البعض رأى أن شخصيتك في «الإكسلانس» أظهرت سنك بشكل كبير ما ردك؟
أحسست ذلك بالفعل، حتى على مستوى الأداء التمثيلي أشعر أنني نضجت فنياً بشكل كبير فيها.

- هل مشاركتك في «الإكسلانس» كانت وراء اعتذارك عن مسلسل «صاحب السعادة» مع الزعيم عادل إمام ؟
كان صعباً عليَّ أن أوفّق بينهما، وأرى أن الأمر ضُخم كثيراً في الإعلام بشكل مبالغ فيه، لأنه لم يكن هناك أي مشكلة بيني وبين عادل إمام، واعتذرت بشكل بسيط جداً وهو تقبل ذلك بصدر رحب عندما اتصلت به شارحاً.

- هل ترى أن مسلسل «الإكسلانس» تعرّض لهجوم؟
بالفعل، وهذا الهجوم أتى من جهة إعلامية واحدة معروفة للكثيرين، ولا أحب الرد على هؤلاء الأشخاص. وفي النهاية أرى أن العمل أحبه الكثيرون، ومن يرى غير ذلك فلن نضربه على يده. ويجب على الناس التفريق بين النقد الحقيقي والاضطهاد والهجوم بغرض تحقيق أهداف ومصالح أخرى.

- ما الذي يجعلك واثقاً أن المسلسل حقق نسبة مشاهدة كبيرة؟
يمكن التأكد من ذلك من خلال نسب المشاهدة على قناة «الحياة» نفسها، بالإضافة لعدد مرات تحميل الحلقات عبر يوتيوب.

- هل تشعر بأنه سيحظى بمشاهدة جيدة في العرض الثاني بعد رمضان؟
أشعر بذلك رغم أنني أؤكد أنه حظي بمشاهدة جيدة في رمضان.

- ما سبب عدم تقديمك عملاً فنياً من بطولتك بدلاً من الظهور مع نجوم آخرين؟
لا أهتم أبداً بتقديم بطولة مطلقة، لأنني قدمتها منذ سنوات في أعمال فنية كثيرة، لكن الأفضل أن أظهر في عمل فني مميز وأقدم شخصية فنية جديدة، وأحس أنني بذلت مجهوداً كبيراً فيه.

- تعاونت للمرة الأولى مع المخرج وائل عبدالله في التلفزيون كيف تراه كمخرج تلفزيوني؟
أرى أنه استطاع تقديم صورة جديدة ومميزة على الشاشة، وبذل فيها مجهوداً شاقاً لفترة طويلة.

- ما سبب اعتذار المخرجة ساندرا نشأت عن المسلسل؟
كانت مرتبطة بأمور أخرى خاصة بها في الفترة التي كنا سنبدأ فيها تصوير العمل.

- ما سبب تقديم الدراما صورة سيئة لرجال الأعمال دائماً؟
لا أعرف ما سبب تقديم أعمال درامية وسينمائية كثيرة صورة سيئة لرجل الأعمال المصري بأنه فاسد وصاحب مغامرات نسائية، ففي مصر رجال أعمال محترمون ، ولا يصح تقديمهم بهذا الشكل طوال الوقت.

- هل أعجبتك مسلسلات معينة في رمضان هذا العام؟
 لم أستطع مشاهدة مسلسلات كثيرة في رمضان باستثناء «سجن النسا»، لأنني شعرت أنه حالة درامية مختلفة ومميزة قدمتها كاملة أبو ذكري ونيللي كريم وبقية نجوم العمل.

- هل صحيح أنك ستشارك في فيلم سينمائي جديد؟
حتى الآن لم أستقر على عمل سينمائي معين، لكن سأركز على العودة إلى السينما بعمل مميز.

- ما الذي دفعك لتقديم إعلان تلفزيوني؟
هذه الخطوة مهمة لأي شخصية عامة تجري الاستعانة بها للترويج لمنتج معين، وفكرت فيها جيداً حتى أستطيع تقديمها بشكل خفيف يتقبله الناس.

- ألا تشعر بأنها أخذت من رصيدك الفني نوعاً ما؟
أبداً، لأنها خطوة حسبتها جيداً قبل تقديمها، ولن أقدم تجربة إعلانية أخرى إلا إذا كنت مقتنعاً بها تماماً.

- هل تحب السفر إلى أماكن معينة؟
أعشق السفر إلى العين السخنة والساحل الشمالي وكذلك المغرب، لأن زوجتي منه، وأوروبا وإسبانيا تحديداً.

- ما هي الهوايات التي تستمتع بها؟
أحب رياضة كرة القدم جداً وأشجع النادي الأهلي، بالإضافة إلى أنني أقرأ كثيراً حتى أثقف نفسي في مهنتي.

- وما هي آخر رواية قرأتها؟
«الفيل الأزرق» لأحمد مراد.

- وما هي الموسيقى التي تفضلها؟
عمر خيرت وياسر عبد الرحمن والموسيقى العالمية.

- ما هي أمنياتك لأبنائك يحيى وحمزة وعمر؟
أن يعيشوا بشكل أفضل مما عشناه ويختاروا مستقبلهم بشكل جيد.

- من هم أصدقاؤك المقربون في الوسط الفني؟
أحمد السقا وأحمد عز ونيللي كريم وريهام حجاج وعمرو عرفة وصلاح عبدالله، وجميعهم أصدقائي على المستويين الفني والإنساني.

- وما رأي زوجتك في «الإكسلانس»؟
لم تقتنع بالشخصية التي قدمتها في بداية الأمر، لكن أحبتها وتابعتها بعد ذلك.

المجلة الالكترونية

العدد 1075  |  حزيران 2024

المجلة الالكترونية العدد 1075