تحميل المجلة الاكترونية عدد 1074

بحث

جيسيكا ألبا: كم يستفزني حق الفتيات المتفاوت في التعليم!

جيسيكا ألبا والزميلة مايا بنّوت

قد تبدو الأسئلة السريعة بسيطة، لكن إجاباتها عميقة مع امرأة غير سطحية. فبعض كلمات قد تكون خير معبّر عن فنانة استثنائية. حضرت جيسيكا ألبا إلى دبي للمرة الأولى في حياتها. اصطحبت معها منسقتيْ إطلالاتها الجذابة، إيميلي كارنت وميريت إليوت. استكملت السمراء الأميركية حملة Braun التي تحمل شعار Break Free، أي «التحرّر من القيود»... وكشفت مشاعرها تجاه الحياة.

-ما الذي يُفقد المرأة ثقتها بنفسها؟
أطلقت جيسيكا ألبا، سفيرة «براون» للجمال برفقة فريقها للعناية بإطلالتها (إيميلي وميريت) أحدث ابتكارات «براون» للعناية بالجمال خلال فعالية خاصّة في دبي. وتهدف هذه الحملة إلى إلهام النساء حول العالم بقدرتهنّ على التحكّم الكامل بنظام العناية اليومية بجمالهنّ، ممّا يجعل كل امرأة تشعر بأنّها الأفضل، وتتحرّر من القيود التي تحول دون حصولها على إطلالة مميّزة في كلّ يوم عبر توفير الخيارات غير المحدودة لها. ويأتي ذلك عبر قدرتها على اختيار ما يحلو لها من الملابس والأزياء بفضل «نيو براون سيلك-ابيل 9» الذي يمنح بشرة ناعمة تدوم لأكثر من أربعة أسابيع، أو عبر حريّتها باختيار ما يناسبها من تسريحات الشعر العديدة من خلال المحفظة المتخصّصة بالعناية بالشعر، وأخيراً عبر إحساسها العالي بالثقة في بشرتها المثالية الخالية من الشوائب بفضل مجموعة فراشي «براون فيس» الجديدة للعناية بالجمال. ما الذي يُفقد المرأة ثقتها بنفسها؟ قد يكون الحاجز هو عدم تمكّنها من ارتداء ما تريده نتيجة تأرجح أسلوب اختياراتها. تقول جيسيكا ألبا، سفيرة Braun: «أنا فخورة بدعمي لهذه الماركة التي تصمّم منتجات جميلة وعملية للنساء. آلة Silk-épil 9 الجديدة تساعد المرأة في التعبير عن أسلوبها الشخصي لأنها تمنحها حرية ارتداء ما تريده بثقة».

-جيسيكا ألبا، اسم عائلتك بلهجتي اللبنانية يعني Her Heart بالانكليزية...
حقاً، وأنا أستفتي قلبي قبل اتخاذ القرارات.

-في أي تفاصيل حياتية تريدين أن تكوني أفضل؟
أريد أن أجيد كتابة رسائل البريد الإلكتروني. كما أود أن أكون سريعة في الكتابة وأكثر قدرة على التوجّه إلى السرير باكراً.

-ما هي أجمل صفاتك؟
أنا امرأة وفية للغاية.

-ماذا عن أسوأ صفاتك؟
لا أركّز لمدة طويلة. أعاني عدم القدرة على ذلك.

-لو أردت إعادة ترتيب ماضيك أو تعديله...
ألغي صديقي الأول من حياتي.

-أي قانون تودين إلغاءه من هذا العالم؟
هناك الكثير من القوانين التي تحتاج إلى التعديل في العالم. لكن أول ما أريد إلغاءه هو حق الفتيات المتفاوت في التعليم. كم يستفزني ذلك! أود أن يحصلن على فرص متساوية في كل العالم.

-هل تذكرين طفولتك جيداً؟
نعم، كنت طفلة حذرة للغاية.

-متى تشعرين بالسعادة الغامرة؟
حين أتحدث إلى طفلتيّ كل صباح.

-ما الذي يصيبك بالأرق؟
طفلتاي أيضاً... حين أفكر بمستقبلهما. كما أنني أفكر كثيراً بشركتي Honest.

-لو أردتِ توجيه دعوة إلى العشاء. أي شخصية تودين مجالستها؟
لو أن ستيف جوبس حيّ لكنت دعوته إلى العشاء. هو شخصية استثنائية وستكون مجالسته ممتعة للحديث عن فريقه ونجاحه المهني وطموحه المتواصل.

-من تودين الاعتذار منه حالياً؟
والدتي، لأنني كنت مزعجة وأحب الدلال في طفولتي. 

-ما هو أكبر إنجاز حقّقته؟
لا أجد أن إنجابي طفلتين كان انجازاً، بل العيش معهما بسعادة واستقرار.

-وأكبر إخفاق في حياتك؟
ارتباطي المبكر بشاب لا يستحقني، أسوأ ما فعلت في حياتي.

-أجمل لحظة تحرّر Break free في حياتك...
تحرّرت من أغلال الشهرة وما كان ليقيّدني كممثلة. كوّنت حياة أسرية بعيداً من الأضواء. نجحت في الخروج من الصندوق.

-اكشفي لنا سراً عنك...
أحب دخول المطبخ كثيراً، وأرغب في تلقي دروس في الطبخ. أجيد إعداد التاكو المكسيكي والدجاج المشوي والأطباق التايلاندية والإيطالية.

-ما هو سرّ الألوان البرتقالية والنابضة في أزيائك؟
أحب كثيراً اللونين المرجاني والوردي، لأنهما يبرزان سُمرتي. أميل إلى الألوان المرحة ولا أكتفي بما هو ناعم.

-هل لديك لون مفضل هذا الموسم؟
المرجاني مجدداً! وأحب أن أحتفظ ببشرة سمراء ذهبية أنيقة (تضحك).

-إن أردت السير على البساط الأحمر قريباً...
لا أحلم بالبساط الأحمر. ولا أرتبك كثيراً حين أفكر بما سأرتديه، أستعين بصديقاتي. لكنني من دون شك، أشعر بأنني محظوظة بفرصة الظهور بفساتين رائعة صمّمها مبدعون.

-كيف تعرّفين المرأة الأنيقة، وهل يختلف ذلك من بلد إلى آخر؟
لا، فالأناقة غير مرتبطة بالمكان وتعريفها عالمي. المرأة الأنيقة هي التي تحترم ذاتها أولاً.

-آخر الأفلام التي شاهدتها...
فيلم Birdman كانت مشاهدته مدهشة، كما تأثرت بفيلم The Theory of Everything. هذا العام كان غنياً بأفلام مميزة.

-ماذا تقرئين حالياً؟
أقرأ حالياً رواية Funny Girl لنيك هورنباي. أستمتع بها لأنها مضحكة ليس أكثر. لكنني لا أتذكر كلمات من كتب قرأتها. ليست لديّ ذاكرة تنسخ التفاصيل.

-آخر أغنية أحببتها...
أغنية When I Get My Hands On You التي لم يسجّلها بوب ديلان، وقد عمدت مجموعة موسيقيين من بينهم إلفيس كوستيلو وماركوس مامفورد إلى إطلاقها في ألبومThe New Basement Tapes . هي أغنية رائعة عن الحب.

-آخر مدينة زرتها وأُغرمت بها ...
أودّ الذهاب إلى كيوتو مجدداً! شعرت بالسلام الداخلي هناك، علماً أنني أحب اليابان بصفة عامة.

-كيف تعرّفين الحب الحقيقي؟
الحب مخيف في البداية قبل اتضاح العلاقة والشعور بالأمان. لا يمكن التأكد مما إن كنت على صواب. لكن الحب الحقيقي هو عبارة عن تسامح وتفاهم وشغف.

-هل تخافين من التقدّم في السن؟
لا، فأنا اليوم أفضل، بينما كنت أشعر بعدم الأمان من دون سبب في طفولتي.

-ما هو المستحضر الذي لا يفارق حقيبتك؟
الرذاذ القاتل للجراثيم لأحمي طفلتيْ اللتين لا أستطيع السيطرة على تحركاتهما أحياناً. وأنا مغرمة بمرطّب Healing Balm من شركتي، فهو مثالي لجفاف الشفتين واليدين والركبتين.

٨ تفاصيل للحصول على إطلالة جيسيكا ألبا

-تتقن أن تكون سيّدة راقية بتفاصيل أناقتها، وهذا لا يحدّ من جاذبيتها، خصوصاً مع لون أحمر الشفاه العنابي الذي يكاد لا يفارق ابتسامتها حين ترتدي الأبيض.
-تحب بطلة Sin City الأزياء الرجالية وتجيد منحها لمسات أنثوية أنيقة.
-تنسّق الأكسسوار البرتقالي والنابض مع إطلالاتها الجريئة لكن غير المبتذلة.
-رفلت بفستان طويل في حفلة Charles James: Beyond Fashion  في نيويورك. الدانتيل حليفها الذي لا يخذلها على البساط الأحمر.
-لا تحمل جيسيكا «الكلاتش» المعاصر فقط، بل تعود مع هذا التصميم إلى حقبة سابقة... حتى بمجوهراتها! تميل إلى الذهب الأصفر وهو رائع مع سُمرتها.
-لم تعتمد جيسيكا أخيراً الكحل داخل جفنها. تكتفي بالأيلاينر غير الممدّد مع الرموش الكثيفة، وتحرص على مظهر حاجبين طبيعيين لنظرة صادقة.
-تسريحتها في حفلة توزيع جوائز Golden Globes في دورتها الـ70  كانت حيوية للغاية مع التموجات التي عزّزت جمال شعرها وتدرّجه اللوني من البني الداكن إلى الأشقر الذهبي.
-من مهرجان «كان»- الدورة 58 (عام 2005) لو عدنا 10 سنوات إلى الوراء، سنجد أن جيسيكا لم تتبدّل ملامحها ولا ضحكتها العفوية. باتت أكثر أناقة، لكن شخصيتها التي تمزج العصري و «الريترو» لم تتغيّر

المجلة الالكترونية

العدد 1074  |  أيار 2024

المجلة الالكترونية العدد 1074