تابعي المقالات الرمضانية طول أيام شهر رمضان المبارك

TRENDS رمضان افطار و سحور كواليس رمضان نوّرتي رمضان بجمالك

نائب الرئيس التنفيذي لدى Benefit Cosmetics Julie Bell جولي بل: احرصي على تجميل حاجبيك وإبراز رموشك لأن العينين نافذتا الروح

دبي - ماغي باتيار عنيد 11 مارس 2018

تتمتّع جولي بل Julie Bell بشخصية مرحة ومحبّبة تجعل المحيطين بها يشعرون بالراحة والإلفة من الجلسة الأولى، وهي تعكس في شكل مثالي روح ماركة التجميل التي تمثّلها، أي Benefit Cosmetics التي تعتمد شعار المرح والفرح في التجمّل، ولا بديل لمستحضرات التجميل سوى الابتسامة الجميلة، لأن الضحك أجمل «ماكياج».  في دبي، كان اللقاء الأول مع جولي نائب الرئيس التنفيذي لدى Benefit التي تُشرف على كل ابتكار جديد، وتساهم في التخطيط لحملات إطلاق كل مستحضر تجميل بعد إجراء تجارب عدّة والموافقة عليه. شغفها الكبير ينضوي في لقاء نساء من كل جنسيات العالم لأنها تغذّي مخيلتها المبدعة من تجاربهن، وتبادل الأفكار معهن، واكتشاف حاجتهن ليبقين متألقات دائمًا.

أخبرينا بإيجاز عن بدايتك في عالم الجمال؟
بدايتي في عالم الجمال كانت وليدة الصدفة، فقد كنت أساعد إحدى صديقاتي في البحث عن عمل، ووجدت إعلانًا في الصحيفة لوظيفة شاغرة في إحدى شركات التجميل الناشئة آنذاك. وبينما كنت أملأ طلب التوظيف لصديقتي، شعرت أن مواصفات العمل ممتعة وتلائمني فتقدّمت لطلب الوظيفة نفسها، وفزت بها. لطالما كان التبرّج ومستحضرات التجميل والأجواء الاحتفالية التي تصحب إطلاق تلك المستحضرات تجذبني، وكنت دائمًا أقول في نفسي: «ما دام هذا العالم يهتمّ بالشابات والنساء فلا بدّ من أن يكون ممتعًا ومليئًا بفرص النجاح». والطريف في القصّة، أنني عندما ذهبت لمقابلة العمل الأولى، لم أكن أملك أي مستحضرات تجميل، أو حتى أُتقن استعمالها، فاستعرت مستحضرات التبرّج من قريبتي، وحاولت أن أظهر في أفضل حالة. هكذا، حصلت على أول وظيفة في عالم الجمال لدى شركة Prescriptives إحدى شركات Estee Lauder ولكنني لم أكن أعرف يومها أن هذه الأخيرة تملكها. وبعد أن شغلت عددًا من المناصب في Estee Lauder، انتقلت للعمل مع Benefit Cosmetics وذلك منذ 17 عامًا.

ما الجزء الممتع في عملك لدى Benefit Cosmetics؟
حاليًا، أستمتع بالسفر حول العالم ولقاء أشخاص مثل أفضالكم، نساء من جنسيات وثقافات مختلفة أتشارك أفكارهن ورؤيتهن، وأستوحي منهن الكثير. وأشعر بعد عودتي من كل رحلة جديدة باندفاع كبير لابتكار أو تطوير مستحضر تجميل مختلف. فالسفر يغذّي المخيّلة الإبداعية. خلال زيارتي لدبي، لفتني الجمال العربي، والحيوية التي تتمتّع بها المرأة هنا، وهذا الأمر يحثّني على ابتكار المزيد والمزيد من المستحضرات الرائعة.

يقوم شعار شركة «بنفيت كوزماتكس» Benefit Cosmetics على المرح والضحك وإيجاد حلول فورية لكل مشكلة جمالية، هل يمكنك تفسير ذلك؟
مؤسِّستا الشركة جين وجاين فورد ابتكرتا Benefit Cosmetics منذ أكثر من 40 عامًا، وكانتا تتمتعان بنظرة سابقة لعصرهما في إدارة الأعمال. ولعل أفكارهما المبدعة والفريدة من نوعها التي ترتكز على إيجاد حل لكل معضلة جمالية بأسلوب عملي وسهل هي سرّ نجاح هذه الماركة وانتشارها السريع في العالم. والأهمّ، أننا نبتكر مستحضرات يسهل على الجميع استعمالها وتطبيقها، حتى المبتدئات. فالتبرّج يجب أن يكون سهلًا وممتعًا، ومستحضرات التجميل يجب أن تكون عملية، واستعمالها يُبهجك ويشعرك بالراحة والثقة لتستقبلي الحياة بابتسامة مهما ساءت الأمور. سرّ Benefit يكمن في أننا نصغي دائمًا إلى المرأة، ونتعلم منها. ففي أحد أسفاري إلى باريس، وخلال حفل إطلاق ماسكارا They’re Real، سألت الصحافيات الفرنسيات لمَ يُقبلن على شراء مستحضرات Benefit أكثر من سواها رغم أننا لسنا بترف المستحضرات الأخرى، والأغلى ثمنًا؟ فأجببني: أولًا: نجد مستحضرات «بنفيت» ممتعة، وأسلوب توضيبها مرحاً. قلت في نفسي: «هذا رائع، فالفرنسيات يعشقن المرح». وأضفن: «وأكثر ما يعجبنا هو أنكم ترفقون تعليمات مع صور مفصّلة حول كيفية تطبيق كل مستحضر تجميل بما يتلائم مع كل بشرة أو شكل الفم والعينين»، فقلت: «هذا رائع، لقد حققنا الهدف الذي نصبو إليه من خلال مستحضراتنا».

كيف تحرصون على أن تكونوا السبّاقين في مواكبة العصر وآخر صيحات الموضة في التجميل؟
نحن محظوظون لأننا شركة تسعى لابتكار مستحضرات لحلّ مشاكل البشرة والتجميل، لأن صيحات الموضة تتبدّل بسرعة جنونية، لا تكاد تظهر حتى تختفي... وبما أننا لا نبتكر إلا مستحضرات لحلّ المشاكل الجمالية فنحن لسنا بحاجة الى مواكبة الموضة بمقدار ما نحتاج الى متابعة متطلبات المرأة في شكل عام. لذا، نسعى دائمًا لتطوير توليفات مستحضراتنا لتصبح أكثر فعالية وتعطي نتائج مثالية. أنا أعمل مع فريق عمل مبدع، وأتبع معه فلسفة محدّدة، وهي أن نبقى متيقظين ونعمل لبلوغ أهدافنا مع الحفاظ على هويتنا التي تميزنا. إذًا، نحن نراقب الموضة وتقلّباتها، لكننا لا نستوحي منها ولا نعتمد عليها في ابتكاراتنا، فملهمتنا الأولى والأخيرة هي المرأة.

من المسؤول عن ابتكار علب التوضيب المرحة والفاتنة، وكيف تستوحونها؟
ابتكار علب التوضيب التي تزيّنها الرسومات المرحة يعتمد على القصّة التي كانت وراء ابتكار كل مستحضر عناية أو تجميل. فالقصّة هي مصدر الوحي الأساس لكلّ ابتكار جديد. عندما قرّرنا مثلًا ابتكار الماسكارا الجديدة BADGal BANG Volumizing Mascara استوحت هانا مالوت Hannah Malott رئيسة القسم الإبداعي لدى Benefit الرسومات وعلب التوضيب من عالم الفضاء الخارجي، لأن مكوّنات الماسكارا هوائية وخفيفة كالتحليق في الفضاء. من ناحية ثانية، نعتمد على الرسومات المرحة لأن شعارنا هو المرح، الفرح، والضحك، وللسبب نفسه يسيطر اللون الوردي على معظم مستحضراتنا. هذا اللون الأنثوي يذكّر أيضًا بالطفولة، ويعكس الهدوء والبهجة في آن.

لاحظت أن Benefit تفي دائمًا بوعودها، ونادرًا ما نجد مستحضرًا مخيّبًا للأمل لديها، فما سرّكم؟
بكل بساطة، نحن لا نعد بشيء ما لم نكن واثقين من تحقيقه، لأن هدفنا الأساس هو إيجاد حلول فعّالة لكل مشكلة جمالية، لذا نُجري أبحاثاً كثيرة قبل تطوير أي مستحضر، ونقوم بتجارب عدة قد تستمّر أربع سنوات أو أكثر قبل إطلاق المستحضر الذي نعمل على تطويره، لأننا لا نريد أن نخيّب أمل عميلاتنا أو نهّز ثقتهنّ بنا. الصدقية أساسية للمحافظة على إخلاص الزبائن لعلامة Benefit. عندما نقرّر ابتكار مستحضر جديد، يجتمع فريق عملنا، ونطرح كل الأفكار والحلول الممكنة لابتكار المستحضر المثالي، ثم نبدأ التجارب المتكرّرة إلى حين تحقيق الهدف المنشود. ولعل سبب نجاحنا في بلوغ غايتنا دائمًا هو أننا نعرف ماذا نريد تمامًا، ونعطي كل مشروع جديد الوقت الكافي للبحث والتجارب إلى حين تحقيق النتيجة المثلى.

لمَ تسلّطون الضوء دائمًا على مستحضرات تصحيح الحاجبين رغم أنكم تملكون العديد من مستحضرات أخرى رائعة لا تقلّ أهميّة أو نجاحًا عن تلك المخصّصة للحواجب؟
الاهتمام بتنسيق الحاجبين وتجميلهما كان ولا يزال أساسيًا في علامة Benefit، لأن انطلاق جين وجاين في البداية كان من خلال ذلك، وبالتالي أصبحت الحواجب إرثًا لا يتجزأ من علامة Benefit. نملك خبرة طويلة في هذا المجال. لدينا فريق عمل متمرّس في خدمة تجميل الحاجبين وتنسيقهما، ولا يعمل إلّا في ذلك. في Benefit، نحرص على إيلاء الحاجبين الاهتمام الأكبر، لأن الحواجب هي أكثر ملامح الوجه بروزًا، وأي تعديل فيها يغيّر كليًا قسمات الوجه الباقية، ويمكن شكل الحاجبين أن يؤثر مباشرة وفي شكل لافت في نجاح أو فشل أي ماكياج تقومين بتنفيذه. كما أن مستحضرات رسم، تصحيح، وتنسيق الحاجبين يجب ألا تفارق حقيبة يدك أينما ذهبت. إذا تأملنا قليلًا، نلاحظ أن أكثر مفاتن الوجه هي الرموش، وهي تقع مباشرة تحت الحاجبين. لذا،  عليك تركيز الاهتمام على هذه المنطقة المحدّدة من الوجه، أي الرموش والحاجبين كما تفعل النساء هنا في الشرق الأوسط، فهنّ يعين تمامًا أهمية هذا الجزء من الوجه.

ما النصائح الجمالية التي يمكن أن تقدّميها للمرأة العربية؟
قبل كل شيء، أود أن أشيد بجمال المرأة العربية، وقد ذُهلت عندما زرت دبي بمدى اهتمام المرأة بجمال إطلالتها، وهذا الأمر أسعدني كثيرًا وحفّزني على استعمال الماكياج أكثر فأكثر لأكون جميلة. نصيحتي الأولى للمرأة العربية، أن تبقى مبتسمة، لأن ابتسامتها جميلة ومعبّرة. أما نصيحتي الثانية، فهي أن تواظب على اهتمامها برموشها وحاجبيها وتحرص على إبرازها في شكل لافت، لأن العينين نافذتا الروح وتعبّران عن شخصية كل منّا. كما أتمنى لكل امرأة المزيد من التألق والمرح.

هلاّ شرحت لنا عن مزايا الماسكارا الجديدة BADGal BANG Volumizing Mascara؟
ما يميّز الماسكارا الجديدة هو صيغتها المبتكرة، فهي خفيفة جدًا، تعزّز حجم الرموش وتصقلها في شكل لافت من دون أن تثقلها كما تفعل عادة التركيبات المعزّزة للحجم التي تكون سميكة وتؤدي إلى التصاق الرموش ببعضها، وتشعّثها، وتساقطها. خلال بحثنا عن الصيغة المثالية لابتكار هذه الماسكارا الجديدة، لجأنا إلى أحد الأشخاص في مركز الأبحاث لدى مختبرات LVMH حيث يعملون على تطوير تركيبات الماسكارا، وطلبنا منه إيجاد صيغة خفيفة جدًا كالهواء، فابتكر لنا صيغة مستوحاة من تقنية الفضاء الخارجي، لأن ما من شيء يضاهيه خفّة، أساسها جزئيات هوائية  Aero-Particles هي الأكثر خفةً بين المكوّنات المعروفة، وتمّ جمعها مع شموع العسل والكانديلا، الماء، البارافين، وفيتامينات مغذيّة من بينها البانثينول، ومركّب B5، وأحماض مختلفة، إضافة إلى أصباغ سوداء داكنة. بعد تحقيق التوليفة المثالية للماسكارا، عملنا على تطوير الفرشاة التي تلعب دورًا أساسيًا في إبراز الرموش وتلوينها، فقمنا بتصميمها في شكل يلائم كل أنواع الرموش، أشكال العيون وأحجامها، وهي مزوّدة بثلاثمئة شعيرة ناعمة وسهلة الانزلاق تلتقط أصغر الرموش، تلوّنها، وتصقلها من جذورها حتى أطرافها في شكل مثالي. أما الجزء الأخير في تصميم الماسكارا فكان فوّهتها التي تلعب دورًا أساسيًا في توزيع الكميّة الوافية والكافية من الماسكارا، إذ إن اتساع أو ضيق حجم الفوّهة يتحكّم في كميّة اللون وسماكة المستحضر الذي سيخرج من الأنبوب عند سحب فرشاة الماسكارا. وهنا، واجهتنا بعض الصعوبات، فخضنا تجارب كثيرة حتى توصلنا إلى أن التصميم المثالي للفوّهة يسمح بنشر كميّة اللون المثالية. بعدها، عملنا على تصميم مقبض الفرشاة الموزِّعة للماسكارا في شكل عصري، وجعلناها من المطاط الناعم الذي لا ينزلق من اليد للتحكّم في شكل مثالي بالفرشاة أثناء تلوين الرموش.

هل صيغة ماسكارا BADGal BANG ملائمة لكل العيون حتى تلك الحسّاسة؟
بالطبع، هذه الماسكارا ملائمة لكل العيون بما فيها تلك الحسّاسة، وتلائم أيضاً اللواتي يستعملن العدسات اللاصقة. لكن، على صاحبة العينين الحسّاستين إيلاء اهتمام خاص بعينيها من خلال تنظيفهما يوميًا قبل النوم بواسطة مزيل للماكياج مخصّص للعيون الحسّاسة، وألاّ ينمن أبدًا بالماكياج، خصوصًا على العينين، فهذه المنطقة من الوجه دقيقة جدًا، وعلينا الاهتمام بها دائمًا.

إلى متى يمكننا الاحتفاظ بالماسكارا بعد الاستعمال الأول؟
سواء استعملتها لمرّة واحدة أو أكثر، لا يمكن الاحتفاظ بأي ماسكارا أو مستحضر سائل لتجميل العينين لأكثر من ثلاثة أشهر بعد فتحه. وبناء على ذلك، عليك تبديل الماسكارا والكحل المائي كل ثلاثة أشهر أو أربعة كحدّ أقصى. من الضروري أيضًا، مسح فوّهة المستحضر بعد كل استعمال، والتأكد من إغلاقه بإحكام دائمًا، وعدم مشاركة أحد في استعمال الماسكارا لتفادي الإصابة بأي عدوى بكتيرية أنت في غنىً عنها.

ما رأيك (5)

0

1

2

1

1