بعد الفيديو مع أطفال إسرائيليين.. حليمة بولند ترد على منتقديها بطريقة غير متوقعة

12 يناير 2019


في ما لا يزال مقطع الفيديو من مجموعة من الاطفال الاسرائيليين خلال تواجدها في انطاكيا، أعربت الإعلامية الكويتية حليمة بولند، عن استيائها الشديد من الهجوم الذي تعرضت له من قبل متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب التقاطها مقطع فيديو تذكاري مع هؤلاء الأطفال.

وكتبت حليمة عبر "الستوريز" الخاص بحسابها على تطبيق "إنستغرام" رسالة قالت فيها: "بخصوص الهجوم غير مبرر من الإعلام والصحافة، حول تصويري مع أطفال من إسرائيل.. فأنا تصرفت وقتها بفطرتي السوية وإنسانيتي تجاه أطفال أبرياء لا علاقه لهم بالسياسة وقذارتها فهم أحباب الله".

واضافت: "انا كإنسانة أولا وكأم لطفلتين ثانيا لم أستطع أن أكسر بخاطر الأطفال وأرفض التصوير معهم.. ولو تكرر الموقف لفعلت نفس الشيء ولست نادمة".

وتابعت "لن أقول رأيي السياسي في التطبيع مع إسرائيل أو كرهي لإسرائيل.. لكن ما أريد أن أقوله هو أن لا نتخلى عن إنسانيتنا في كل الأحوال والظروف".


وكانت الإعلامية المثيرة للجدل نشرت مقطع فيديو عبر حسابها في "سناب شات"، وبدت في غاية الصدمة والدهشة بعد معرفتها انها تلتقط صورا تذكارية مع أطفال "إسرائيليين".

ما رأيك (0)

0

0

0

0

0