شوهت النار وجهها لكنه لم يتخل عنها... إليكم قصة هذا الثنائي الخيالية المؤثرة

12 سبتمبر 2019

أشعلت قصة اللاعبة الاسترالية توريا بيت مواقع التواصل الاجتماعي في بلدها. وفي التفاصيل أن حريقاً أتى على 65% من جسمها وغير معالم وجهها.

واستدعى هذا خضوعها للعلاج لمدة لا تقل عن 8 أشهر. واللافت، بحسب تقرير لصحيفة Daily Mail البريطانية، أن هذا لم يمنع زوجها من تقديم كل الدعم لها.

وتعود القصة إلى قبل أعوام عدة عندما حدث حريق هائل أثناء خوض اللاعبة سباق ماراتون 100 كيلومتر. وتوقع الاطباء حينها ألا تستيقظ من الغيبوبة. إلا أن خطيبها (زوجها الحالي) مايكل هوسكين قرر مساعدتها على ذلك.

ولهذا السبب ترك الشاب عمله وتفرغ لمرافقتها خلال رحلة علاجها. وخلال عامين خضعت توريا لنحو 200 عملية جراحية في 6 أشهر.

وقالت للصحيفة: "كان يبقى إلى جانبي في المستشفى من الصباح حتى المساء. كان يجعلني أضحك، يخفف ألمي، يدعمني. يمكنني الاعتماد عليه".

وأضافت: "أعتقد أنني اكتشفت لديه الكثير من المزايا بفضل هذه الحادثة". وعلق زوجها بدوره: "رأيت إلى أي درجة هي قوية لأنها تمكنت من تخطي المحنة... من المؤلم أن نرى شخصاً نحبه يتألم. وعندما بدأت تتماثل الى الشفاء شعرت بأن الفرح يغمرني واستعدت السعادة في حياتي".

ويشار إلى أن آثار الحروق التي تغطي جسم المرأة ووجهها لم تمنعها من عيش حياة سعيدة ومن القيام بالكثير من النشاطات.

وعن ذلك قالت: "أن تكون قادراً على السفر، على التنزه على الشاطئ، على حمل طفلك بين ذراعيك، إنه أمر رائع. لم أعتقد أن هذا سيحدث لي".

وقررت المرأة الشابة أن تروي قصتها في كتاب صغير محققة من خلاله رواجاً ونجاحاً كبيرين.

ما رأيك (6)

2

1

1

1

1