تحميل المجلة الاكترونية عدد 1075

بحث

الهيئة الملكية لمحافظة العلا و PIAGET تعلنان عن شراكة حصرية خلال الموسم الثاني لـ «شتاء طنطورة»

عمرو المدني وشابي نوري

أعلنت الهيئة الملكية لمحافظة العلا عن توقيع اتفاقية شراكة حصرية مع PIAGET ، رائدة صناعة الساعات والمجوهرات السويسرية الفاخرة، للتعاون خلال الموسم الثاني لـ "شتاء طنطورة". تم توقيع الاتفاقية في باريس بعد يوم واحد من الافتتاح الرسمي لمعرض "العلا، واحة العجائب في الجزيرة العربية" العالمي الأول في معهد العالم العربي، الذي سيعرض التراث الطبيعي والثقافي لمحافظة العلا حتى شهر كانون الثاني 2020.


وقٌع اتفاقية الشراكة عمرو المدني، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا، وشابي نوري، المدير التنفيذي لدار بياجيه في أحد متاجر بياجيه الرئيسية في العاصمة الفرنسية. وتمثل هذه الاتفاقية بداية لشراكة طويلة الأجل تلتزم بتطوير مجتمع العلا ومواصلة بناء إرث بياجيه في المملكة العربية السعودية. ومن بين المبادرات التي تتضمنها اتفاقية الشراكة، إقامة بياجية مزاد خاص للساعات والمجوهرات ، حيث ستستخدم العائدات الناتجة من المزاد لتمويل برامج الابتعاث الأكاديمية للطلاب والطالبات في العلا لتعزيز فرصهم المهنية.

وتعليقًا على الشراكة الجديدة، قال الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا عمرو المدني: " الاتفاقية مع بياجيه مثالاً آخر على الحرص والحماسة اللذين تظهرهما العلامات التجارية العالمية الفاخرة للشراكة مع ما تقدمه محافظة العلا. كما أن بياجيه لديها نفس القيم التي تتمتع بها الهيئة الملكية لمحافظة العلا، وهي شريك مذهل لموسم "شتاء طنطورة"، الذي يستقطب جمهورًا عالميًا رفيع الثقافة والذوق". وأضاف المدني:"نحن نتطلع إلى تعزيز شراكتنا مع بياجيه في المستقبل، لترسيخ علاقتنا الوثيقة مع رائدة صناعة الساعات والمجوهرات السويسرية العريقة".

من جانبها، قالت شابي نوري، المدير التنفيذي لدار بياجيه: "نحن فخورون للغاية بهذه الشراكة التي سنبنيها على مدى السنوات المقبلة. فللثقافة والفن دور جوهري في بناء الجسور بين الشعوب والدول، ويعكس تطوير العلا وموسم "شتاء طنطورة" هذه الرؤية والنهج. ونحن في بياجيه، نشارك قيمًا مماثلة وروحًا تسعى للجمع بين الناس والفن والثقافة معًا، مع البناء على تراثنا القوي وبراعتنا الحرفية." وتابعت نوري قائلةً : "من خلال شراكتنا مع الهيئة الملكية لمحافظة العلا، نواصل تاريخ بياجيه وتراثها في المملكة. فقد رحبت المملكة العربية السعودية بدار بياجيه خلال الستينيات من القرن الماضي باعتبارها من أوائل الشركات المصنٌعة للساعات والمجوهرات التي أثبتت براعتها وجدارتها عبر إبداعاتها الجريئة وغير التقليدية. وكذلك يعكس موسم شتاء طنطورة الاحتفاء بـ "الجانب المشرق من الحياة"، المتمثل بفن العيش الاستثنائي الرائع ومشاركة اللحظات الممتعة المليئة بالبهجة التي تعتبر جزءًا لا يتجزأ من فلسفة بياجيه.




المجلة الالكترونية

العدد 1075  |  حزيران 2024

المجلة الالكترونية العدد 1075