تحميل المجلة الاكترونية عدد 1075

بحث

مروّع وصادم - لبناني يخنق صديقته بدم بارد بسبب جفائها... وقف خلفها وهذا ما فعله حتى لفظت أنفاسها الأخيرة


مروّع وصادم - لبناني يخنق صديقته بدم بارد بسبب جفائها... وقف خلفها وهذا ما فعله حتى لفظت أنفاسها الأخيرة

أقدم لبناني مقيم في دبي على قتل صديقته آسيوية الجنسية بعدما اتهمها بأنها تعامله بجفاء. وفي التفاصيل أنه أمضى بعض الوقت في شقتها في منطقة الرفاعة وتبعها إلى الحمام حيث وقف خلفها ولف ذراعه حول رقبتها إلى أن لفظت أنفاسها الأخيرة.

 وبعد تأكده من موتها سرق 6500 درهم وأغراضاً أخرى منها جهاز هاتف جوال ومجموعة من المجوهرات وساعتين ثمينتين.

وذكرت صحيفة "الإمارات اليوم" أن الجاني تعرف على الضحية في ملهى ليلي في أحد الفنادق واتفق معها على ممارسة الرذيلة في فندق آخر.

وأضافت أنها طلبت منه مرافقتها إلى منزلها وأن يدفع لها المبلغ الذي يعتزم تقديمه لها في الفندق. وقد أمضى الليلة برفقتها ثم خرجا لتناول الغداء في اليوم التالي ونشأت بينهما علاقة عاطفية.

وتابعت الصحيفة أن المتهم سافر لاحقاً إلى بلده وبعد عودته اصطحب المجني عليها في رحلة إلى جزر المالديف. وبعد ذلك أبلغته أن عليها الذهاب إلى بلدها لحل مشكلة ما. وأخبرته أنها بحاجة إلى مبلغ 15 ألف دولار فأعطاها 50 ألف درهماً كدين.

وأوضح الجاني، بحسب الصحيفة، أنها بدأ تفتعل المشكلات معه فور عودتها وطلبت منه مبلغ 13 ألف درهم لتأسيس صالون خاص على أن يكون شريكها. واكتشف أنها لم تشركه معها في العمل وتغيرت كلياً بعد ذلك وانقطعت عنه من دون مبرر.

وأشار إلى أنه قال لها بوضوح إن بإمكانها إنهاء العلاقة بطريقة راقية من دون إهانات على أن تعيد إليه المبلغ الذي أقرضها إياه. لكنها لم تعره أي اهتمام ما دفعه إلى ارتكاب جريمته من دون أن يقصد إنهاء حياتها.

وكشف أنه حمل الجثة ووضعها داخل حقيبة سوداء وتركها على الأرض ثم سرق النقود والمجوهرات وغادر إلى مقر سكنه. ولفت إلى أنه قرر العودة في اليوم التالي لإخفاء الحقيبة لكنه لم يفعل ذلك بسبب خوفه إلى أن فوجئ بالشرطة تقبض عليه في مقر عمله.

وأفاد شاهد من شرطة دبي بأن كاميرات المراقبة في المبنى حيث تقيم المجني عليها أظهرت المتهم وهو يدخل ثم يغادر من المدخل الخلفي بعد قضاء نحو 5 ساعات في الداخل.


المجلة الالكترونية

العدد 1075  |  حزيران 2024

المجلة الالكترونية العدد 1075