مصممة الحقائب فانيسا خلاط: شغفي سرّ نجاحي

26 أغسطس 2017

فانيسا خلاط، لبنانية ولدت وترعرعت في باريس، عشقت السفر منذ نعومة أظفارها. عاشت في أنحاء مختلفة من العالم، مثل لوس أنجلوس، وبوسطن، ولندن، وبيروت وباريس، وتركت كل مدينة أثراً في نفسها.

كانت لنا متعة اللقاء مع هذه المصمّمة الشابة، التي تهوى الابتكار والتحدي، وتحرص دوماً على تقديم الأفضل، وتحلم بتوسيع نشاطها وابتكاراتها.



- بدايتك كانت في عالم الأزياء والموضة. كيف انتقلت إلى تصميم الحقائب؟

عملت لأعوام عدة مع شركة عطور عالمية مركزها باريس كما مع المصمّم جورج حبيقة في مشاغله في بيروت، وقررت إطلاق مجموعتي الخاصة من الأزياء. إلا أن عشقي للجلد الأزرق المعتّق دفعني إلى الانطلاق في مغامرة تصميم الحقائب.

أردت ابتكار حقيبة مميزة من ذلك الجلد الرائع. وقررت أن تكون الحقيبة لي. إلا أن ابتكاري الأول نال إعجاب صديقاتي، وبدأت الطلبات تنهال عليّ لابتكار المزيد من الحقائب إلى أن أطلقت ماركتي الخاصة في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.


- من أين تستلهمين الأفكار؟

من كل ما يحيط بي أو ألتقي به. من الناس، الطبيعة، الأسفار واللقاءات التي أعقدها خلال عملي. أحرص دوماً على ابتكار الموديلات العملية والأنيقة في الوقت نفسه، بحيث تستطيع المرأة حمل الحقيبة، سواء كانت ترتدي ملابس رياضية مع حذاء رياضي، أو فستاناً أنيقاً مع حذاء عالي الكعب.


- ما هو عدد المجموعات التي ابتكرتها لغاية الآن؟

ابتكرت لغاية الآن 13 مجموعة. أود الإشارة إلى وجود 6 تصاميم أساسية في ماركتي. هناك الحقيبة V المستطيلة الشكل، والحقيبة Mini V، وحقيبة التسوق V Shopping Bag، والحقيبة Baby V، والحقيبة Non Smoking Box والحقيبة Venus V Bag. كل حقيبة من تلك الحقائب لها مزاياها وخصوصياتها، وتلبي مختلف أذواق النساء.

هناك مجموعات Capsule المرتبطة بأسفاري، بحيث تكون التصاميم مستوحاة من مكان معين، أو لقاء محدد. ومجموعة Croisette المستوحاة من مهرجان «كان» السينمائي لعام 2016. ومجموعة Burning Man Collection التي أعددتها بالتعاون مع كارولين أرديتي. ومجموعة Wedding Collection الخاصة بالزفاف.

ومجموعة Zebra Collection التي تم تصويرها في باريس مع الممثلة ميغان لوميال. ومجموعة Beach Bag Collection الخاصة بحقائب البحر والتي تم تصويرها في باريس. ومجموعة Irene Buffa Collection التي أعددتها بالتعاون مع المدوّنة الإيطالية إيرين بوفا.

بالإضافة إلى كل ذلك، هناك طبعاً الحقائب المعدَّة وفق الطلب Custom Made، بحيث تستطيع الزبونة ابتكار حقيبتها الخاصة.


- ماذا عن الحقائب المُعدّة وفق الطلب؟

بالنسبة إلى الحقائب المُعدّة وفق الطلب، أستطيع التعديل في التصميم الموجود وفقاً لطلبات الزبونة ورغبتها. تستطيع الزبونة اختيار الحجم الذي تريده (علماً أن هناك حجمين حالياً)، وكذلك الجلد (جلد الثعبان، أو الجلد اللمّاع، أو الجلد غير اللمّاع...) والمقبض، والإبزيم، والسلسال المعدني، وألوان المسامير المعدنية، وكل التفاصيل الأخرى... تبرز الحاجة عموماً إلى أربعة أسابيع لإتمام صناعة الحقيبة المُعدّة وفق الطلب، ويتم توضيبها في كيس قماشي ظريف وفريد، لا يخطر في البال.


- كيف تختارين أسماء مجموعات حقائبك؟

هناك حقيبة V وحقيبة Mini V، تيمناً بالحرف الأول من اسمي فانيسا Vanessa. هناك أيضاً حقيبة Venus تيمناً بكوكب فينوس، الكوكب الوحيد الذي يدور في اتجاه معاكس لبقية الكواكب. وهذه الحقيبة مختلفة فعلاً عن بقية الحقائب، بحيث تستطيع المرأة حملها بطريقتين مختلفتين (على الكتف بواسطة حمّالة جلدية، أو باليد بواسطة مقبض معدني). كما يمكن قلب هذه الحقيبة على الوجه الآخر للحصول على موديل مختلف. إنها إذاً حقيبة واحدة بموديلات متنوعة. ومن هنا تم اختيار الاسم Venus لها.


- كيف تشرفين على عملية التصنيع؟ هل تتدخلين في كل التفاصيل؟

أشرف على إعداد كل حقيبة من الألف إلى الياء. أرسم أولاً التصميم، وأُجري التعديلات اللازمة عليه قبل إرساله إلى المحترف لتحويل التصميم إلى حقيبة جاهزة.

بعد ذلك، أقف خلف الكاميرا للإشراف على عملية تصوير الحقائب بهدف الترويج لها. فمن خلال تلك الصور الدعائية، أعبّر عن المغزى الذي أريده من كل تصميم، وأشجع النساء على التفاعل مع ابتكاراتي.


- كم تستغرق صناعة كل حقيبة؟

بعد الانتهاء من التصميم، تستغرق صناعة الحقيبة مبدئياً ثلاثة أيام في حال كانت كل المواد الأولية موجودة. لكن في حال وجود نقص في إحدى المواد (مثل الجلد أو المعدن أو أي تفصيل آخر...)، يتوجب علينا الانتظار إلى حين توافر تلك المادة، وتستغرق صناعة الحقيبة عندئذ قرابة الشهر كحد أقصى. وبالنسبة إلى الحقائب المُعدّة وفق الطلب، تبرز الحاجة إلى أربعة أسابيع عموماً لإنجازها.


- كيف تروّجين لحقائبك؟ وكيف يستطيع الزبائن اختيار الموديلات وشراءها؟

أستخدم كثيراً وسائل التواصل الاجتماعي مثل الإنستغرام والفايسبوك، وأحاول الترويج لتصاميمي من خلالها. أنشر دوماً صوراً ومقاطع فيديو حيّة لابتكاراتي (أثناء وجودي في المحترف وفي جلسات التصوير...) فيتعرف الناس على تصاميمي ويتصلون بي للاستفسار أكثر عنها. هكذا، تزداد مبيعاتي شيئاً فشيئاً.

كما تستطيع الزبونات الاتصال بي عبر الموقع الالكتروني أو البريد الالكتروني أو خدمة الواتساب بحيث أعرض عليهن البضاعة ونتواصل بشكل مباشر إلى أن تقرر الزبونة ما الذي تريده. كما تستطيع الزبونة زيارتي في صالة العرض الموجودة في باريس، فرنسا، بناء على موعد مسبق. وفي كل عام، أشارك في فعاليات أسبوع باريس للأزياء، وأقدم مجموعة الخريف والشتاء ومجموعة الربيع والصيف. هكذا، تتعرف النساء على حقائبي وتصاميمي.


- لاحظت وجود شكل الجناحين على العديد من موديلاتك. إلامَ يرمز هذان الجناحان؟

يعتبر الجناح رمزاً للطيران والتحليق. وفي المجموعة الجديدة، اخترت الجناحين للإشارة إلى رغبة المرأة في الحرية، والانطلاق أكثر في المجتمع من دون الحاجة إلى الاستناد إلى أحد. الجناحان رمز الحرية. وهذا هو طموح المرأة في الوقت الحاضر: التحرر من كل القيود التي تأسرها.


- ما الذي يميز حقائبك عن الماركات الأخرى؟

لا شك في أن حقائبي أنيقة وجذابة في الوقت نفسه. ثمة لمسة باريسية واضحة في كل منها، بحيث تبدو كل حقيبة أنيقة وفريدة وسرمدية. وتشعر المرأة التي تختار حقيبة من حقائبي أنها امرأة مميزة، ستتجه الأنظار إليها حتماً أينما وجدت. وأودّ الإشارة إلى أنني أصنع ثلاث حقائب فقط من كل موديل، وربما هذا ما يميز تصاميمي عن بقية التصاميم ويجعلها فريدة ونادرة.


- ما الذي يشجع النساء العربيات على اختيار هذه الفئة من الحقائب وليس الحقائب ذات الماركات المعروفة؟

تحب النساء العربيات التميز بطبيعة الحال، ولذلك يبحثن دوماً عن كل ما هو فريد ومميز. لذا، تبحث تلك النساء عن تصاميم غير موجودة بكميات أو أعداد كبيرة في الأسواق، لإثبات تميزهن.


- هل تواجهين صعوبة أثناء العمل ببعض المواد الأولية، مثل جلد الثعبان وجلد التمساح؟

لا، على الإطلاق. فالعمل سهل بالنسبة إليّ مهما كانت المادة الأولية المستخدمة. إلا أن سعر الحقيبة يرتبط حتماً بنوع المواد الأولية. فكلما كانت المادة الأولية أغلى ثمناً، ارتفع سعر الحقيبة.


- هل تصنعين الحقائب بنفسك أو تتعاملين مع حرفيين؟

أصمّم الحقائب بنفسي وأشرف على تنفيذها يدوياً مع حرفيين بارعين متخصصين في صناعة الجلد منذ العام 1959. فكل حقائبي يدوية الصنع مئة في المئة.

أختار المواد الأولية من مناطق مختلفة (مثل إيطاليا ولبنان وفرنسا)، ثم أرسلها إلى الحرفيين الذين أتعامل معهم لتحويلها إلى حقائب وابتكارات جميلة.


- ماذا عن المنافسة الشديدة التي باتت موجودة هذه الأيام بين المصمّمين؟ كيف تواجهينها وما هو سلاحك؟

هناك الكثير من المنافسة في الوقت الحاضر، لكنني أحاول إثبات نفسي من خلال التعرف عن كثب على طلبات السوق وتقديم النوعية الأفضل بالسعر الأفضل.


- هل أنت مستعدة لتطوير مشاريعك وابتكار حقائب للرجال مثلاً؟

نعم، ولكن ليس في الوقت الحاضر. لم يحن الوقت بعد. كذلك أحلم بابتكار ماركتي الخاصة للملابس الجاهزة والمجوهرات والأكسسوارات.


- ما هي مشاريع فانيسا خلاط المستقبلية؟

أتوجه دوماً إلى المرأة التي تحب التميز، وتعشق التفاصيل والفرادة. وأسعى دوماً إلى ابتكار الحقائب الأنيقة الممكن استعمالها في المناسبات الرسمية وغير الرسمية على حد سواء. أنا فخورة جداً لأن إيمانويل بيار Emmanuelle Béart، وفيرجيني لودويان Virginie Ledoyen، وراكيل سميث Rackel Smith، وإيرين ماجور Irene Major، وجوليا راي Julia Rae (ملكة جمال فيلادلفيا لعام 2015) هنّ من زبوناتي، وأطمح طبعاً لتوسيع تلك اللائحة بحيث تضم المزيد والمزيد من أسماء المشاهير.

كما أنوي المشاركة في معرض في باريس يحمل اسم La Parisienne Sous Toutes Les Coutures، بين 20 أيلول/سبتمبر و30 تشرين الأول/أكتوبر 2017. سيُقام هذا المعرض في فندق Hôtel Faubourg Sofitel, 15 Rue Boissy d'Anglas في باريس، على أن يتم تنظيم مزاد علني خلال المعرض في 25 أيلول/سبتمبر 2017.



للتسوق عبر الانترنت

الموقع الالكتروني: www.vanessaklat.com

البريد الالكتروني: info@vanessaklat.com

للاتصال عبر الواتساب : 009613535890

عنوان الفايسبوك والانستغرام: VanessaKlat@