Home Page

التهابات الأذن واللوزتين عند الأطفال

المعدة, العناية بالجسم, علاج, ألم / آلام الأذنين, نزف من الأنف, أوجاع متكررة في الرأس, الأمراض المزمنة, طبيب الجلد, الإلتهابات, الجراثيم, صحة الطفل / الأطفال, إلتهاب اللوزتين, مستشفى, طفل / أطفال, مناعة, جبنة بيضاء خالية من الملح, جهاز مناعة, تلوث ال

23 مايو 2011

يعتبر التهاب الأذن واللوزتين من الأمراض الشائعة التي يصاب بها معظم الأطفال لا سيّما من هم دون الأربع سنوات.
ورغم أن هذه الالتهابات لا تشكّل خطرًا على حياة الطفل، فإن تكرارها قد يؤدي إلى أمراض مزمنة. لذا يكفي معرفة الأسباب لمنع تفاقم المشكلة. فما هي أسباب التهاب الأذن واللوزتين؟ وكيف يمكن تفاديها.
«لها» التقت  الطبيب أندريه عازار الاختصاصي في الأذن والأنف والحنجرة في المستشفى اللبناني الكندي في بيروت، ليجيب عن هذه الأسئلة وغيرها.

- لماذا هناك دائمًا ما يعرف بموجة التهابات الأذن والأنف واللوزتين؟
تظهر هذه الالتهابات في الخريف أي عندما يتغير المناخ من الحار إلى البارد، ويحمل معه الجراثيم، وغالبًا ما يؤثر هذا التغيير في الأطفال خصوصًا أولئك الذين يعانون حساسية.

- لماذا يصاب معظم الأطفال بأمراض التهاب الأذن؟
هناك عوامل عدة تسبب التهاب الأذن: الحساسية، وتنشق المواد الملوّثة، إضافة إلى  مشكلة متكررة أو مشتركة بين معظم الأطفال هي إفراز الأحماض من المعدة أي ما يعرف بالـ Reflux. وإذا  كان لدى الطفل تضخم في اللحمية من المؤكد أن يؤثر في أذنه.
كل هذه الأسباب  تضعف جهاز المناعة الموضعية عند الطفل، وبالتالي لا يستطيع جسمه مقاومة الجرثومة التي يتعرّض لها يوميًا. علمًا أن إصابة الطفل بالجراثيم مفيدة لأنها تقوّي جهاز المناعة لديه. لذا من الضروري أن يتنبّه طبيب الأطفال لهذه العوامل والعمل على معالجتها قبل تحويل الطفل إلى اختصاصي أنف وأذن وحنجرة.

- ما علاقة اللحمية بالتهاب الأذن؟
يعاني معظم الأطفال من اللحمية بين السنتين والسبع سنوات، لكنها تختفي مع نمو ملامح وجه الطفل وبالتالي تختفي العوامل التي تسبب اللحمية والتهاب الأذن الوسطى. فمن المعلوم أن جهاز السمع عند الطفل حساس، ويعاني من تجمع مواد مخاطية في الأذن الوسطى نتيجة عدم قدرتها على التصريف من خلال الأنبوب المعروف Estation tube الموجود في آخر الحلق.
ويحصل ذلك عندما يصاب الطفل بالرشح المتكرر وارتفاع في الحرارة ويعاني ضيقاً في التنفّس أو يكون تنفّسه متقطّعاً خلال النوم. وهذه الأعراض تكون نتيجة وجود اللحمية عند آخر القناة الهوائية الممتدة من الأذن الوسطى إلى  أسفل الأنف، والتي وظيفتها تعديل الضغط الجوي وإدخال الهواء إلى الأذن. أما سبب اللحمية فهو أيضًا إما الحساسية أو التهابات متكررة أو إفراز الأحماض من المعدة، لأن اللحمية تكون قد تضخمت بشكل كبير أدّى إلى انسداد مجرى القناة الهوائية، مما يستوجب إجراء علاج طبي.
وفي حال فشل العلاج بالدواء، يضطر الطبيب لإجراء عملية استئصال اللحمية. فتعرض الطفل من وقت إلى آخر لالتهابات حادة، بسبب رسوخ جرثومة الرشح في الأذن الوسطى، يؤدي إلى ارتفاع حرارة الطفل وألم في الأذن، وهذا قد يؤدي إلى نقص في السمع والكلام.
وعموماً هذا موضوع دقيق على الطبيب أن يعرف كل جوانبه، ويجب درس حالة الطفل كحالة مستقلة يتم فيها البحث عن أمراض المعدة و معاينة التركيبة الموضعية للأذن قبل إجراء أي جراحة. فإذا لم تتم دراسة الموضوع من كل جوانبه ستفشل العملية.

- ذكرت أن إفراز الأحماض من المعدة يسبب اللحمية. ما علاقة المعدة بالأنف والأذن؟
في الشهور الأولى للطفل، تكون القناة الهوائية الموجودة  في أسفل الأنف والتي تسمح بدخول الهواء إلى الأذن الوسطى ، مسطحة، ولم تتخذ بعد شكلها النهائي أي الشكل العمودي الذي يمنع تسرب الحليب إلى الأذن.
لذا فإن من أسباب التهاب الأذن عند الطفل طريقة إرضاعه. فإرضاع الطفل وهو ممدد يجعل الحليب يتسرب إلى القناة الهوائية الخاصة بالسمع، وبالتالي يؤدي إلى التهاب الأذن. لذا  يجب أن يكون رأس الطفل أعلى من الجسم عن طريق جلوسه بدرجة من30 إلى 45 درجة كي ينزل الحليب في مجرى البلعوم. 
وهنا أشدد على وجوب أن تنظف الأم أنف طفلها  يومياً بالبخاخ المكوّن من المياه والملح في الشهور الأولى من عمره، وأحياناً أكثر من ستة شهور كي لا ينسد مجرى الأنف.
فالرضيع يتنفس من أنفه فقط في شهوره الأولى، والأنف هو العضو الأساسي لتنفّس الطفل، ولكي نوفر الأوكسيجين الكافي يجب أن يكون نظيفاً حتى يتمكن من المحافظة على حرارة الجسم الطبيعية.

- هل لالتهاب اللوزتين أثر في التهاب الأذن الوسطى؟ 
عندما يعاني الطفل التهابًا متكرّرًا في اللوزتين يمكن أن يكون مؤشرًا لالتهاب مزمن في اللحمية، لذا عندما يعاين الطبيب مشكلة اللوزتين عليه التأكد من أن الطفل لا يعاني مشكلة لحمية. إذا تنبه الطبيب إلى أن الطفل لديه التهابات مزمنة باللوزتين والأذنين، وعليه أن يضع احتمال إصابته باللحمية.
فالالتهابات الشائعة التي يتعرض لها الطفل سببها الجراثيم التي يتنشقّها من الهواء الملوث والتي تصل أولا إلى اللحمية، وإذا كان هناك انسداد في مجرى التنفس في الأنف، يتنفس الطفل من فمه تلقائيًا، وبالتالي أول جهاز مناعة للطفل، أي اللوزتين، سوف يلتقط هذه الجراثيم.

- من الأفكار الشائعة أن استئصال اللوزتين يؤدي إلى ضعف جهاز المناعة. هل هذا صحيح؟
أُجريت دراسات عدة حول هذه المسألة، وأثبتت أن استئصال لوزتي الطفل بعد الثلاث سنوات لا يشكل مشكلة في المستقبل على جهاز المناعة الموضعية. غير أن قرار الطبيب استئصالها يستند إلى المشكلات الصحية التي يمكن الطفل مواجهتها في المستقبل وأخطرها الروماتيزم وهو نتيجة جرثومة ترسخ في اللوزتين streptocoque A beta Hémolytique وتسبب تلوثًا في الدم يؤذي المفاصل وصمامات القلب والكلى وهذا ما نخشاه، فخطرها يبقى موجودًا إلى الثامنة العشرة. لذا على الطبيب في مرحلة الطفولة أن يراقب أثر الالتهاب المتكرر للوزتين، ويحاول قدر المستطاع أن يؤجل أثرها السلبي أو التخفيف منه إلى ما بعد الثلاث سنوات ونصف السنة، أي بعد أن يكون جهاز مناعة الطفل أصبح متينًا، عندها يمكن استئصالها إذا كان هناك ضرورة لذلك.



- لماذا يتكرر التهاب اللوزتين رغم العلاج؟
عندما يلاحظ الطبيب أن الطفل يتعرض لالتهاب اللوزتين أكثر من ثلاث مرات خلال سبعة أشهر وتأكد من أن الجرثومة تعيش داخل اللوزتين، فهذا يعني أنه تخلص فقط من الجرثومة الموجودة على الغلاف الخارجي للوزتين، وبالتالي لا يصل المضاد الحيوي إلى الجرثومة لأن الغلاف الباطني للوزتين لا توجد فيه شرايين.

ومن المعروف أن الدواء الذي نتناوله إذا لم يكن هناك شرايين توزعه لن يفيد، عندها يكون استئصال اللوزتين الحل الأفضل. لذا التدابير التي يجب اتخاذها هي إجراء الفحوص الطبية ومتابعة حالة الطفل، والتأكد من أن اللوزتين هما مصدر الالتهاب وليس رشحًا عاديًا، وإجراء زرع جرثومة streptocoque A beta Hémolytique للتأكد من  أنها المسببة لهذا المرض.

- لماذا يشعر المريض بألم في الأذن عندما يخضع لعملية استئصال اللوزتين؟
من الطبيعي أن يشعر المريض  الذي خضع لعملية استئصال اللوزتين بألم في الأذن لأن عصب الإحساس التاسع مشترك بين منطقة البلع والأذن.


أعراض التهاب اللوزتين

تعتبر آلام الحلق من الأعراض الرئيسية لالتهاب اللوزتين، ولكن بما أن الحلق والأذنين تشترك في استعمال الأعصاب نفسها فإن  الألم  يمتد إلى الأذنين، وغالبًا ما يشتد خلال البلع. والأطفال عمومًا لا يشكون من ألم الحلق وإنما يرفضون الطعام، لأنهم يتألمون أثناء ابتلاعه. أما الأعراض الأخرى فهي:

  • ارتفاع الحرارة
  • شعور بالتعب والعياء
  • آلام في الرأس
  • تقيؤ


- كيف يمكن الأم الاشتباه بإصابة طفلها بالتهاب الأذن؟

  • زيادة الألم عند لمس الأذن
  • بكاء متواصل وأحيانًا بشكل قوي، ويبدو الطفل سريع الغضب
  • فرك الأذنين
  • ضعف في السمع
  • إفراز الأنف مخاطًا أخضر
  • إرتفاع الحرارة.


هل تعلم؟

  • أن الأطفال الذين يذهبون إلى دور الحضانة أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأذن لأنهم أكثر عرضة للميكروبات والجراثيم. لذا ينصح باختيار الحضانة التي يكون فيها عدد الأطفال ضئيلاً
  • أنه حتى الخامسة يبقى احتمال تعرّض الطفل لالتهاب الأذن مرتفعًا
  • أن التهاب الأذن يظهر خلال الإصابة بالرشح، لذا فإن معظم الإصابات تكون بين أيلول/ سبتمبر وحزيران/ يونيو
  • أن التهاب الأذن ليس دائمًا مؤلمًا، فقد يصاب به الطفل من دون أن يشعر بالألم
  • أن هناك أنواعًا عدة من التهاب الأذن
  • أن جهاز المناعة عند الطفل ليس مكتملاً لذا يواجه جسمه صعوبة في محاربة الالتهابات. والمضادات الحيوية لا تضعف جهاز المناعة وإنما تحارب فقط الجراثيم المسببة للالتهاب.

 

ما رأيك (94)

15

19

18

14

16