تحميل المجلة الاكترونية عدد 1074

بحث

القاصر زينب اغتصبت واحرقت حيّة.. ماذا كشف والدها؟

القاصر زينب اغتصبت واحرقت حيّة.. ماذا كشف والدها؟


لا تزال قضية زينب تهز الرأي العام في لبنان، وذلك بغدما أقدم المواطن "ع.س" على إحراق ابنة الـ 14 ربيعاً داخل شقة مهجورة في منطقة برج البراجنة قرب الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت.

وفي تطور جديد للقضية، روى الوالد المفجوع عاطف الحسيني لـ"العربية.نت" تفاصيل الجريمة المروعة، قائلاً: "قبل أيام من الجريمة ذهبت ابنتي زينب إلى أحد أقاربنا. وبعدها اتصلت بي وطلبت مني أن أنقلها إلى المستشفى، لأن سيارة صدمتها وسببت لها كسوراً في يديها ورجليها، فقلت لها إن شقيقها في طريقه إليها، وما هي إلا دقائق قليلة حتى اتصلت بي صاحبة المنزل الذي لجأت إليه لتُبلغني أن زينب اختفت".

وأبلغ الوالد القوى الأمنية بالأمر قبل أن يتلقى اتصالاً يدعوه للتعرف على جثة ابنته المتفحمة. ونظراً لتشوه الجثة نتيجة حرقها بالبنزين، لم يتمكن الوالد وشقيقا زينب وأختها من التعرف عليها، فتم إجراء فحص الحمض النووي ليتأكدوا من أن زينب هي الضحية.

وكانت قيادة الجيش اعلنت قبل ايام عن توقيف المتهم ع. س. في منطقة بئر العبد، للتحقيق معه لمعرفة الاسباب وراء هذه الجريمة القاسية، ولمعرفة ما اذا كانت قد قُتلت قبل الحرق أم أنّ الحريق كان سبباً في وفاتها.

وفي هذا الاطار، كشف الطبيب الشرعي دكتور حسين شحرور لموقع "محكمة" بعدما قام بمعاينة الجثة، بانّ الجلد متفحّم ومتفسّخ من جراء الحروق، وبأنّ القصبة الهواية تحتوي على سخام اسود، أي غبار الدخان، كما انّ الرئة محترقة، ووجود السخام يدل على انّ الفتاة كانت على قيد الحياة خلال احتراقها، وقادرة على التنفس بشكل طبيعي، وبالتالي لم يجرِ قتلها قبل إحراقها.

المجلة الالكترونية

العدد 1074  |  أيار 2024

المجلة الالكترونية العدد 1074